بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

المؤيد في رسالة إلى "الشيعة": تتحملون مسؤولية ما ارتكبته القوى الحاكمة من جرائم في العراق

حسين المؤيد

وجه الداعية الشهير حسين المؤيد، رسالة إلى الشيعة في العراق، بضرورة الانتباه لمستقبل الدولة ، خصوصا أن القوى الدينية الشيعية الموجودة على رأس السلطة تتحمل المسؤولية الكاملة في نشر الفساد والقتل وإهدار الثروات، ومبايعة هذه الوجوه مرة ثانية يعتبر مشاركة في الجرائم.

وكتب "المؤيد" في تدوينة بعنوان "إلى شيعة العراق"  عبر حسابه بـ"فيسبوك" :"   لا يختلف إثنان في أن السلطة و الحكم في العراق هما بيد القوى الشيعية الدينية ، و هذه القوى بأجمعها التي تهاوى عراق الحضارات و الثروات و الكفاءات في ظل سيطرتها الى أسفل سافلين ، استندت مضافا الى الدعم الأمريكي و الإيراني إلى تبعية الشارع الشيعي و تأييده لها و انسياقه خلفها". 

وأضاف : "  بالتالي فإن الشيعة في العراق هم شركاء في الجريمة ، و يتحملون مسؤولية ما ارتكبته القوى الشيعية الحاكمة من جرائم في العراق ، من قتل و فتك و نهب لخيرات العراق و ثرواته و فساد سياسي و إداري و مالي، ‏لقد تم تبديد مئات المليارات من ثروات العراق و العمل الممنهج على إفقاره و رهنه". 

و أكد : " ليس لشيعي عذر بعد مرور خمسة عاما على احتلال العراق و ما نجم عن ذلك من تسلط القوى الشيعية الدينية الطائفية ". 

‏ وتابع : " على كل شيعي يعطي صوته و تأييده لهذه القوى الفاسدة أن يعرف أنه مضافا إلى مسؤوليته أمام الله في الآخرة ، فإن وصمة مشاركته في الجريمة ستلاحقه و لن تمر دون حساب" . 

وواصل : " ميزانية العراق منذ 2003 الى 2015 عبارة عن 815 مليار دولار ، كانت تكفي لإعمار العراق و ازدهاره و جعله من أرقى دول المنطقة، تم تبديد و نهب هذه الثروة الهائلة بصمت و رضى الشارع الشيعي الذي مرّر لهؤلاء المفسدين فسادهم من أجل اللطم و ما شاكل من ممارسات التخلف و الجهل" .

وأردف : " هل سأل شيعي نفسه أ هذا هو منهج أهل البيت و هذا تعاملهم مع المال العام و هذا سلوكهم في سياسة الرعية ؟ متى كانت حرية اللطم مبررا لكل هذا الدمار و الظلم و الفساد "؟ .

واستطرد : " أيها الشيعة لقد خدعوكم إذ قالوا لكم إن الشيعة أتباع أهل البيت ، و الله إنها الجريمة العظمى و الخدعة الكبرى ، ما أبعدكم عن هدي أهل البيت و تعاليمهم و عقيدتهم و فقههم، تداركوا أنفسكم و عودوا الى رشدكم و اخرجوا من سفاهتكم التي جرتكم لها تبعيتكم العمياء لمن تسمونهم مراجع الدين و للسياسيين الذين يتلاعبون بكم باسم أهل البيت ".

 

أ.س

أخر تعديل: الثلاثاء، 23 كانون الثاني 2018 11:54 ص
إقرأ ايضا
التعليقات