بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

محمد الهدلاء يكشف سبب اتهام النظام الإيراني للسعودية وأمريكا بتحريك التظاهرات الشعبية

الباحث السعودي في شؤون مكافحة الإرهب محمد الهدلاء

أكد الباحث السعودي في الشؤون الأمنية ومكافحة الإرهاب، الدكتور محمد الهدلاء، أن النظام في طهران بدأ يفقد السيطرة على الأمور بسبب التظاهرات الشعبية الكاسحة، وهو ما جعله يلقي الاتهامات نحو الخارج بالوقوف وراء نزول الجماهير إلى المدن الإيرانية.

 

وكتب "الهدلاء" في تغريدة عبر حسابه بـ"تويتر": "النظام الإرهابي في إيران فقد البوصلة.. المتظاهرون يحرقون مراكز الشرطة والسلطات تتهم أمريكا وبريطانيا والسعودية، بعد قتل نظام الملالي 13 شخصًا في المظاهرات الأخيرة التي تزداد يومًا بعد يوم في أغلب المدن الإيرانية".

 

وأشار إلى أن "الحرس الثوري يمارس جرائم وحشية في هذه المظاهرات، والتي تم فيها اعتقال الكثير وقتل 13 في موجات التظاهرات التي تعد أكبر خروج للإيرانيين في الشوارع منذ قيام الثورة 1979".

 

الحرس الثوري يمارس جرائم وحشية في هذه المظاهرات والتي تم فيها اعتقال الكثير وقتل 13. في موجات التظاهرات، التي تعد أكبر خروج للإيرانيين في الشوارع منذ قيام الثورة 1979. pic.twitter.com/uChwR05CWi

وأضاف: "بعد نحو أسبوع من المظاهرات في إيران، أصبح من الواضح أن زخمها يتزايد رغم الحظر الذي فرضته السلطات على مواقع التواصل الاجتماعي، وتعد المظاهرات الحالية هي الأكبر منذ الاحتجاجات التي شهدتها إيران عام 2009".

 

وتابع: "الحركة العمالية في إيران تقول إنه ليس لديهم ما يخسرونه، وأغلب المتظاهرين فقدوا أعمالهم ولا يوجد لديهم أي خط رجعة إلّا مواصلة الاحتجات بنفس الزخم الثوري".

 

هذا، ويحاول المسؤولون الإيرانيون بطريقة مكشوفة الإيحاء للعالم بأن التظاهرات الحالية في إيران مدفوعة من جهات أجنبية وليست ناتجة عن السخط الشعبي من نظام الولي الفقيه الذي بدد ثروات الشعب في حروب ليس له فيه ناقة ولا جمل، بحسب مراقبين.

ومع دخول الاحتجاجات يومها السابع، وانتشارها في أكثر من أربعين مدينة إيرانية، أشارت تقارير أن هذه الانتفاضة غير المسبوقة تهدد وجود الرموز الدينية في السلطة، وهو الحدث الأخطر منذ قيام الثورة الإسلامية في 1979.

وارتفعت حصيلة القتلى في صفوف المحتجين إلى 22 قتيلًا إثر تدخل القوات الأمنية لفض التظاهرات، بحسب أرقام رسمية.


بينما أكدت مصادر في المعارضة الإيرانية أن عدد القتلى أكبر من ذلك بكثير.


وركز المتظاهرون في مطالبهم على ضرورة إسقاط القيادة الدينية ونظام ولاية الفقيه بما في ذلك المرشد علي خامنئي.

 

أ.س

م م

أخر تعديل: الأربعاء، 03 كانون الثاني 2018 01:33 م
إقرأ ايضا
التعليقات