بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

من الشرق إلى الغرب.. إيران تموج بالتظاهرات الغاضبة.. (يسقط خامنئي..الشيطان الرجيم)

الاحتجاجات تضرب كل انحاء ايران وكافة مدنها( صورة لCNN) تظر اتساع مدى التظاهرات وانتشارها

مراقبون: 100 مدينة كبرى تشارك في احتجاجات إيران الآن.. وتهتف: (يسقط حكم خامنئي.. يسقط قادته الإرهابيون)


6 أيام في قلب الانتفاضة الإيرانية.. لم تهدأ حركة الثوار.. لم تخمد نارهم.. ولم يتزحزحوا قيد أنملة عن مطالبهم الرافضة لحكم خامنئي.

بل على العكس، التظاهرات الغاضبة ضد نظام الملالي تجتذب عشرات الآلاف من الثوار الإيرانيين كل ساعة.

لقد تحولت إيران كلها إلى مدينة واحدة تعلوها الهتافات.. يسقط خامنئي.. يسقط نظام الملالي.. لا لحكم الكهنوت.. ارحلوا واتركوا إيران تعيش..

6 أيام في قلب الثورة

وفي اليوم السادس لانتفاضة إيران، اندلعت المظاهرات من طهران من ساحة "نبوت" وميدان "شوش"، وشارع كارغر الشمالي باتجاه حديقة "دانشجو".

 

هذا، وفرقت قوات الأمن آلاف المحتجين في مركز سرق صادقية، وأفادت تقارير حقوقية بأن سجن "إيفين" (الشهير) امتلأ بمئات المعتقلين المشاركين في الاحتجاجات، بينما تزداد الاعتقالات في المحافظات أيضًا، وارتفع عدد القتلى بين المتظاهرين إلى 21 قتيلًا و3 من عناصر الأمن.

وذكرت وكالة "هرانا" التابعة لمجموعة ناشطي حقوق الإنسان في إيران، أن السلطات الزمنية نقلت 423 معتقلًا أثناء الاحتجاجات إلى القاطع "2 ألف" التابع لاستخبارات الحرس الثوري الذي يتولى التحقيق مع المعتقلين.

 

كما أفادت الوكالة بأن معملًا داخل السجن -يديره سجناء- تلقى أوامر بصنع 1200 عصبة للأعين من القماش المطاطي، وهذا يوحي بأن عدد المعتقلين ربما زاد إلى هذا العدد، حيث أنه من المعروف أن التحقيقات في إيران تتم بعصب أعين المتهمين.

 

وكانت السلطات قد أعلنت عن اعتقال نحو 100 شخص من مدينة أراك بمحافظة مركزي، بتهمة المشاركة في اقتحام مراكز حكومية ومبني الإذاعة والتليفزيون، وتخشي المنظمات الحقوقية من تعرض المعتقلين للتعذيب أو الاغتصاب أو حتى الموت تحت التعذيب كما حدث مع معتقلي الانتفاضة الخضراء عام 2009.

 

وهددت محكمة الثورة في العاصمة الإيرانية على لسان رئيسها، موسى غضنفر آبادي، في تصريح له لوكالة أنباء "تسنيم"، بإنزال العقوبة القاسية لكل من اعتُقل بعد اليوم الثالث من الاحتجاجات.  

 

 

كما تواصل الأجهزة الأمنية الإيرانية والحرس الثوري حملة اعتقالات عشوائية منذ اندلاع الاحتجاجات، بينما خرج الإيرانيون في موجة ثورية هادرة تلعن المرشد الإرهابي وحكمه اللعين وأركان قادته الذين أذاقوا الإيرانيين الذل.

وكشف مراقبون أن خريطة الاحتجاجات الغاضبة في إيران تؤكد انتشار الاحتجاجات في نحو 100 مدينة إيرانية كبيرة خلال 6 أيام، والعدد مرشح للزيادة خلال الجمعة القادمة.

إنها لحظة النهاية للمرشد وعصابته الإرهابية، ولسان حال الإيرانيين يقول: "ارحلوا أيها المجرمون.. اتركوا إيران". 

م م

أخر تعديل: الثلاثاء، 02 كانون الثاني 2018 07:11 م
إقرأ ايضا
التعليقات