بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

غروب الملالي.. خامنئي ينهار ويصف حشود الثورة الإيرانية بأنهم عملاء للخارج!

خامنئي

مراقبون: سقوط 21 قتيلًا إيرانيًا واعتقال 500 ثائر ينذر بتطورات رهيبة على الساحة الإيرانية


مظاهرات إيران ترفع شعارًا واحدًا.. يسقط نظام الملالي


الموت لخامنئي.. ارحل يا ديكتاتور

 

خطوات ويترجل المرشد الإرهابي علي خامنئي إلى الجحيم، فالثورة الإيرانية تقترب من عرشه، وأيام قليلة -بل ساعات- وتحرقه تمامًا.

وأمام هذا الطوفان الهادر من جانب الشعب الإيراني، لم يجد خامنئي غير إلقاء التهمة على الخارج والقول إن مئات الآلاف من شباب إيران الذين يوجدون في الشوارع ويهتفون "الموت للمرشد" و"ارحل يا خامنئي"، هم عملاء لأمريكا وإسرائيل!.

وهو ما أثار السخرية منه ومن كلامه داخل إيران وفي الخارج، فالثورة الإيرانية تهز إيران، والشباب الجائع الذي يعاني الفقر والبطالة وشتى صور الفساد خرج ينتفض ضد الملالي ويهتف بأعلى الصوت "ارحل يا خامنئي". 

 

وكان المرشد الأعلى الإيراني، علي خامنئي، قد اتهم المتظاهرين بأنهم "عملاء الخارج"، وذلك بسبب إثارة الاضطرابات، في الوقت الذي استمرت فيه المظاهرات المناهضة لنظام الملالي والتي تفجرت الأسبوع الماضي.

أعداء إيران

وقال خامنئي على موقعه الإلكتروني الرسمي: "في الأيام الأخيرة، استخدم أعداء إيران أدوات مختلفة، منها المال والسلاح والسياسة وأجهزة المخابرات لإثارة مشاكل للجمهورية الإسلامية"، وأضاف أنه سيلقي كلمة بشأن الأحداث الأخيرة "عندما يحين الأوان".

وفي سياق الترهيب، لوحت طهران بعقوبة الإعدام في وجه المحتجين الذين نزلوا إلى الشوارع منذ الخميس الماضي.

 

وحذر رئيس المحكمة الثورية في طهران من أن المحتجين المعتقلين قد يواجهون قضايا عقوبتها الإعدام عندما يحاكمون، وفقًا لتقارير إخبارية متداولة.

ونقلت وكالة أنباء تسنيم الإيرانية، عن موسى غضنفر آبادي، قوله: "من الواضح أن إحدى التهم الموجهة إليهم يمكن أن تكون الحرابة أو شن حرب ضد (الله)، وهي جريمة عقوبتها الإعدام في إيران".

ونقل عن غضنفر آبادي قوله: "إن بعض المحتجين سيحاكمون قريبًا بتهمة العمل ضد الأمن القومي وتدمير الممتلكات العامة"، كما أكد أن حضور التجمعات التي لا تقرها الشرطة يعتبر غير قانوني في إيران.

وتنظر المحكمة الثورية الإيرانية القضايا التي تنطوي على محاولات مزعومة للإطاحة بالحكومة.


اعتقال 500 ثائر إيراني

يُذكر أن السلطات الإيرانية اعتقلت 450 شخصًا في ثلاثة أيام بالعاصمة طهران منذ السبت الماضي، وفقًا لوكالة أنباء شبه رسمية.

ونقلت وكالة "إيلنا" هذا الرقم عن نائب محافظ طهران، علي أصغر ناصربخت.

 

وبدأت التظاهرات، الخميس، في مدينة مشهد احتجاجًا على متاعب اقتصادية، وامتدت منذ ذلك الحين إلى عشرات المدن الإيرانية.

 

وقال مراقبون لـ"بغداد بوست" إن المظاهرات الإيرانية الحاشدة في مختلف المدن غير مسبوقة، وتشارك فيها مختلف الفئات، وتنذر بتطورات ضخمة على الساحة الإيرانية، وترفع شعارًا واحدًا وهو سقوط نظام الملالي.

كما لفتوا إلى أن اتهام خامنئي للخارج بالوقوف وراء التظاهرات يؤكد انهياره تمامًا، لذلك لم يجد مبررًا لكل هذا الغضب سوى اتهام الخارج بتدبيرها.

م م

أخر تعديل: الثلاثاء، 02 كانون الثاني 2018 07:24 م
إقرأ ايضا
التعليقات