بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

صحيفة سعودية: آن الأوان للتخلص من المتجبرين في إيران

خامنئي

ذكرت صحيفة "اليوم" السعودية أن احتجاج الشعب الإيراني ضد سياسة نظام الملالي الداخلية والخارجية وتدخله في الشؤون الداخلية لدول المنطقة، جاء نتيجة لما تلحقه تلك السياسة الرعناء من أضرار بالغة بوطنهم ومصالحه العليا التي ما زال حكام طهران يعبثون بها.

وقالت الصحيفة في افتتاحيتها الصادرة اليوم، الإثنين: "إن الشعارات المناهضة للنظام والتي رفعها المحتجون في شوارع كرمنشاه، غرب إيران، وفي شمال إيران وفي قلب العاصمة طهران، تشير إلى أن صبر الشعب الإيراني على تجاوزات طغاته قد نفد، وأنه آن الأوان للتصدى بقوة لجبروتهم وظلمهم وتعسفهم".

وأضافت أن الاحتجاجات العارمة لم تتصاعد بسبب استفحال الغلاء والبطالة في سائر المدن الإيرانية فحسب، ولكنها تصاعدت أيضًا جراء ما يطال أبناء الشعب الإيراني من ظلم وطغيان وتعسف من جانب، وما يطال دول العالم من إرهاب يصدره النظام الإيراني إلى أماكن متفرقة من المعمورة وإلى دول الجوار على وجه الخصوص، لتحقيق حلمه الأسطوري بإقامة الإمبراطورية الفارسية المزعومة على أنقاض حريات الشعوب وسيادتها وكرامة مواطنيها من جانب آخر.

وتابعت بأن اعتقال المئات من الإيرانيين ومواجهة تظاهراتهم، لن يثنيهم عن المطالبة بحقوقهم وتخليص وطنهم من جبروت أولئك الطغاة الساخرين من كل المواثيق والأعراف الدولية، والضاربين عرض الحائط بحقوق الإنسان، والماضين قدمًا لتصدير ثورتهم الدموية الإرهابية إلى كل مكان، والساعين إلى تطوير أسلحة الدمار الشامل لتهديد دول المنطقة ودول العالم بها.

واختتمت الصحيفة بالقول: "إن التظاهرات الحاشدة في المدن الإيرانية تعطي أكبر دليل على أن الأرض الإيرانية ما زالت تغلي تحت أقدام طغاتها، وأن الوقت قد أزف للخلاص من أولئك المتجبرين، لتعود إيران إلى منظومتها الدولية والإسلامية، فقد أنهكها أولئك المتسلطون على مقدرات الشعب الإيراني، والساعون لتصدير ثورتهم الدموية وإشعال العديد من مدن العالم بالإرهاب من خلال دعمهم الواضح والمستمر للتنظيمات الإرهابية في لبنان والعراق وسوريا واليمن وغيرها من الأقطار والأمصار، في محاولة يائسة لبسط النفوذ الإيراني والسيطرة على حريات شعوب المنطقة والعبث بسيادتها".

//إ.م

م م

أخر تعديل: الإثنين، 01 كانون الثاني 2018 04:25 م
إقرأ ايضا
التعليقات