بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الإيرانيون لن يكونوا وحدهم.. واشنطن تؤكد وقوفها في صفوف المتظاهرين ضد خامنئي

مظاهرات حاشدة في ايران ضد نظام خامنئي

مراقبون: استمرار المظاهرات الإيرانية ثلاثة أيام يؤكد شدة الغضب في الصدور  والرغبة في تغيير نظام الملالي

 

لن يكون الإيرانيون وحدهم، ولن يُتركوا فريسة لعصابات الحرس الثوري الإيراني والباسيج حتى تنفرد بهم وتقمعهم.

العالم كله -وفي مقدمته القوى الكبرى- سيكون مع المتظاهرين، وسيؤيد مطالبهم العادلة في إسقاط نظام خامنئي الرجيم بسبب إرهابه وفساده وقمعه.

يكفي 40 عامًا من الفجر السياسي والعهر الميليشياوي، فليسقط الخامنئي وعصابته تحت أقدام الإيرانيين.

من جانبه، أكد الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، وقوفه التام بجانب المتظاهرين الإيرانيين، وقال إن الاحتجاجات السلمية للمواطنين الإيرانيين جاءت رفضًا لفساد النظام الحاكم في طهران، مشيرًا في تغريدة له إلى أن تقارير عدة أكدت أن الاحتجاجات السلمية للمواطنين الإيرانيين ثارت بعد أن "فاض الكيل بهم من فساد النظام، وإهدار ثروات البلاد على تمويل الإرهاب في الخارج".

العالم يراقب احتجاجات إيران

وطالب ترامب الحكومة الإيرانية بـ"احترام حقوق الشعب، بما فيها حقه في التعبير عن نفسه"، وختم أول تغريدة له عن الاحتجاجات في إيران قائلًا: "إن العالم يراقبها".

 

يأتي هذا فيما كانت وزارة الخارجية الأميركية قد أصدرت بيانًا أدانت فيه اعتقال متظاهرين سلميين في إيران عقب الاحتجاجات ضد النظام، والتي تدخل يومها الرابع على التوالي وتتسع لمختلف أنحاء البلاد.

وأكدت الخارجية الأميركية في بيانها أنها "تتابع تقارير عن الاحتجاجات العديدة والسلمية للمواطنين الإيرانيين في جميع أنحاء المدن الإيرانية".

وأضافت: "لقد تحول زعماء إيران -كدولة غنية ذات تاريخ وثقافة غنية- إلى زعماء بلد شرير وضعيف، أهم صادراته هو العنف وإراقة الدماء والفوضى، وكما قال الرئيس ترامب، فإن أكبر ضحايا القادة الإيرانيين هو الشعب الإيراني نفسه".

وأدانت الولايات المتحدة اعتقال الحكومة الإيرانية للمتظاهرين السلميين، ودعت جميع البلدان إلى دعم الشعب الإيراني علنًا ودعم مطالبه بالحقوق الأساسية وإنهاء الفساد"، بحسب نص البيان.

المظاهرات الغاضبة

وكانت المظاهرات الغاضبة ضد نظام الملالي الحاكم في إيران قد تواصلت على مدى اليومين الماضيين في عدد من المدن، من بينها أصفهان (وسط البلاد) ورشت (شمالًا) والأحواز (جنوبًا)، ورفعت الشعارات ضد المرشد الأعلى علي خامنئي، والرئيس حسن روحاني.

 

كما انتشرت الدعوات عبر مواقع وشبكات التواصل الاجتماعي إلى استمرار الاحتجاجات في عشرات المدن والمحافظات الإيرانية اليوم، السبت، وعلى رأسها العاصمة طهران.

وقال مراقبون لـ"بغداد بوست" إن استمرار التظاهرات الإيرانية على مدى الأيام الثلاثة الماضية واشتدادها يؤكدان أن الغضب الإيراني تجاه حكم الخامنئي كبير، وأن الإيرانيين يريدون شيئًا واحدًا، وهو تغييره وإزاحة خامنئي والبدء في إيران جديدة.

وأكدوا أن هناك توقعات باشتداد التظاهرات ووصولها بقوة للعاصمة طهران، وساعتها ستكون أيام خامنئي وعصابته قد أصبحت قليلة فعلًا. 

م م

أخر تعديل: السبت، 30 كانون الأول 2017 06:22 م
إقرأ ايضا
التعليقات