بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

تقرير لصحيفة فرنسية: المسؤول العراقي الذي يسرق أقل من 60 مليون دولار"نزيه"

صورة أرشيفية

قال تقرير لوكالة الصحافة الفرنسية ،اليوم السبت، إن الفساد في العراق بعد التغيير عام 2003 بدأ نملة ليصبح ديناصورا حسب تعبيرها فيما أشارت إلى أن حجمها ما سرق وتم هدره من قبل الفاسدين وصل إلى 228 وفقا لأرقام لجنة النزاهة النيابية مؤكدة في ذات الوقت ان هناك تشريعاً جديداً يسمح لمن سرقوا بالافلات من العقاب في حال اعادوا ما سرقوه. 

ويقول تقرير الوكالة ينتهي المطاف بالمتورطين في قضايا فساد في العراق إلى هاربين خارج البلاد بجيوب تفيض بالمال أو خارج القضبان بعد أن يعفى عنهم، على الرغم من وعود السلطات بمحاربتهم بالطريقة ذاتها التي خاضتها ضد المتطرفين.

وفي بلد يحتل المرتبة العاشرة بين الدول الأكثر فساداً في العالم، يتقاذف كل من السلطة التنفيذية والقضائية والتشريعية وهيئة النزاهة، الكرة في ملعب الآخر في عملية محاربة الفساد، ويشير تقرير وكالة الصحافة الفرنسية إن الشكوك تسيطر حول إمكانية القيام بأي شيء ناجع وحاسم. 

وقال أحد السياسيين لمجموعة من الصحافيين ساخراً: إن المسؤول الذي يسرق مبلغاً أقل من 60 مليون دولار، ينظر إليه على أنه نزيه، عندما يكون الحديث عن فساد على مستوى عالٍ.

 

//إ.م

إقرأ ايضا
التعليقات