بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

استنفار أمني وانتشار آليات عسكرية في البصرة تحسباً لحدوث تظاهرات احتجاجية

تظاهرات

أخبار العراق

 

افاد مصدر مطلع، اليوم الاربعاء، بتلقي القوات الامنية أوامر بالانتشار في محافظة البصرة، فضلا عن منطقة غربي العاصمة بغداد.

وقال المصدر ان القوات الامنية انتشرت بعدة مناطق في محافظة البصرة، تحسباً لحدوث تظاهرات احتجاجية ضد نقص الخدمات وانتشار البطالة.

وتابع ان مدينة الشعلة غربي بغداد شهدت هي الاخرى انتشاراً أمنياً، عقب خروج العشرات من المتظاهرين المحتجين.

وشهدت التظاهرات في العراق سقوط قتلى وجرحى، ما يسلط الضوء على الضائقة الاجتماعية التي تعاني منها شريحة كبيرة في هذا البلد الذي أنهكته 15 عاما من النزاعات الدامية.

وبعد نحو ستة أشهر من إعلان السلطات “النصر” على تنظيم الدولة الإسلامية، ووسط انخفاض كبير في معدلات العنف في البلاد، التي سقط ثلثها بأيدي الجهاديين قبل أربع سنوات، عادت المشاكل الاجتماعية لتحتل رأس سلم الأولويات.

وخرج الآلاف في تظاهرتين جديدتين صباح الاثنين في محافظتي ديالى وذي قار في شرق وجنوب بغداد.

وسبق للعراقيين أن عاقبوا الطبقة الحاكمة بالاحجام الكبير عن التصويت في الانتخابات التشريعية التي شهدتها البلاد في 12 أيار الماضي، ويطالبون اليوم بتوزيع عادل للعائدات النفطية، خصوصا بجنوب البلاد المتوتر منذ أسبوع.

وتشكل الموارد النفطية للعراق 89% من ميزانيته، وتمثل 99 بالمئة من صادرات البلاد، لكنها تؤمن واحدا في المئة من الوظائف في العمالة الوطنية لان الشركات الاجنبية العاملة في البلاد تعتمد غالبا على عمالة أجنبية.

وتبلغ نسبة البطالة بين العراقيين رسميا 10,8 %. ويشكل من هم دون 24 عاما نسبة 60 بالمئة من سكان العراق، ما يجعل معدلات البطالة أعلى مرتين بين الشباب.

وبالنسبة للمحتجين الذين هاجموا مقار مختلف الأحزاب السياسية في كل المحافظات الجنوبية، حيث أحرقوا بعضها أو أنزلوا صورا علقها السياسيون أنفسهم، فإن المشكلة الكبرى الأخرى، هي الفساد.

 

م.ج

إقرأ ايضا
التعليقات