بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

بالفيديو.. من الداخل والخارج (إيران تترنَّح اقتصاديًّا)

أخبار العراق

 

أظهرت الوثيقة الجديدة -التي تفيد بأن بنك "ميتسوبيشي يو.إف.جيه" (أكبر بنوك اليابان) سيقف كل المعاملات ذات الصلة بإيران- التزامًا بالعقوبات الأمريكية المعاد فرضها على طهران بعد تعليقها بموجب اتفاق 2015 النووي.

 

وعليه، أخطر البنك عملاءه بحظر المعاملات مع المؤسسات المالية الإيرانية بعد فترة "تصفية أعمال" مدتها 180 يومًا، تنتهي في الرابع من شهر نوفمبر القادم.

 

أظهرت هذه الوثيقة أن إيران تموت خارجيًّا بعقوبات اقتصادية رهيبة، كما تختنق داخليًّا بأوضاع اقتصادية مأساوية.

 

وقد سبق قيام أكبر بنوك اليابان بوقف تعاملاته مع إيران إعلان مجموعة "سي إم آي سي جي إم" الفرنسية (ثالث أكبر شركة للشحن البحري في العالم) انسحابها من إيران بسبب إعادة إدارة ترامب فرض العقوبات الاقتصادية على طهران.

 

وقبل ذلك بساعات، تقدم الملالي رسميًّا للحكومة الألمانية بطلب لسحب 300 مليون يورو من أرصدته في ألمانيا.

 

المراقبون للأوضاع الاقتصادية في إيران يؤكدون أن إعلان كل هذه المؤسسات الكبرى انسحابها من إيران سيتبعه انسحاب آلاف الشركات والمصارف الكبيرة والصغيرة معًا بعد ذلك من إيران.

 

المثير أن هذا يتزامن مع انهيار الريال الإيراني وإحساس المواطنين الإيرانيين بفجاعة الأزمة، وهو ما يؤكد أن الإمبراطورية الإيرانية الشريرة التي بناها خامنئي بدأت تتصدع اقتصاديًّا، وبدأ خامنئي وصحبه من عصابة الملالي يدفعون ثمن إرهابهم وتحديهم للولايات المتحدة الأمريكية.

 

الواقع أن العالم كله سيمتثل للعقوبات الأمريكية على إيران، ولن يستطيع الملالي أن يفلت هذه المرة بإرهابه أو أن يخرج من هذه الأزمة، والحل الوحيد أمامه أن يعلن تخليه تمامًا عن البرنامج النووي وتفكيك كل العصابات والميليشيات الإرهابية، وأن يخرج من سوريا واليمن ولبنان والعراق إذا كان يريد أن يحتفظ بإيران، أما غير ذلك فمحض أوهام للخامنئي يعيش فيها

 

 

 

م.ج

إقرأ ايضا
التعليقات