بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

اهتمام كبير بزيارة بن سلمان المرتقبة للعراق..ومراقبون: ستكون الضربة الكبرى للملالي

زيارة مرتقبة ل "بن سلمان" للعراق

ترحيب عراقي كبير وترقُّب لزيارة بن سلمان


أبعاد اقتصادية واستثمارية مباشرة لزيارة بن سلمان للعراق



ترقب كبير يحيط بزيارة الأمير محمد بن سلمان (ولي العهد السعودي) إلى العراق خلال الفترة القادمة، مع تأكيدات من داخل لجنة الأمن والدفاع النيابية بإتمام هذه الزيارة خلال فترة قريبة.

 

واعتبرت مصادر لـ"بغداد بوست" أن زيارة بن سلمان للعراق ستكون بمثابة الضربة الكبرى للملالي في بغداد، وتدشن عصرًا جديدًا من العلاقات العراقية – السعودية.

 

وقالوا إن زيارة بن سلمان ستكون نقلة جديدة في العلاقات بين البلدين بعد الزيارة الماضية لوزير الخارجية، عادل الجبير، وبعد زيارة حيدر العبادي للسعودية.

 

وكانت لجنة الأمن والدفاع النيابية بمجلس النواب قد كشفت عن الهدف المباشر لزيارة ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، المتوقعة إلى بغداد قريبًا.

 

أبعاد اقتصادية واستثمارية

 

ونقلت صحيفة "القدس العربي" عن عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية، ماجد الغراوي، قوله: "إن الزيارة اقتصادية، وتأتي بالتزامن مع تطلعات العراق للتوجه صوب الاستثمار بعد انتهاء الحرب"، مبينًا أنه "بعد انتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي وخروج العراق منتصرًا، يحتاج العراق إلى فتح علاقات جديدة".

 

وأضاف: "كانت هناك زيارات لمسؤولين عراقيين على مستوى رفيع للسعودية، وهو الأمر الذي يدفع الرياض إلى إعادة هذه الزيارات والتنسيق المباشر مع بغداد في الجوانب الأمنية والاقتصادية، خصوصًا أن هناك عددًا من المشاريع الاستثمارية التي سيتم الشروع في تنفيذها في الأشهر المقبلة".

 

واعتبر الغراوي (النائب عن كتلة الأحرار الصدرية) أن الزيارة المرتقبة للمسؤول السعودي "تأتي ضمن هذا الإطار".

 

علاقات إيجابية بين الرياض وبغداد

 

بدروه، أكد عضو اللجنة النائب عن حزب الاتحاد الوطني الكردستاني، عبد العزيز حسن، أن "العلاقات العراقية السعودية تمر بمرحلة إيجابية جدًا، وشهدت انفتاحًا في العلاقات الدبلوماسية".

 

ولفت إلى أن "العراق يحتاج إلى توازن علاقاته مع دول المحور، والتوازن في التعامل مع هذه الدول حسب المصلحة العامة للعراق"، مبينًا أن "الزيارة المرتقبة لولي العهد السعودي ستعزز هذه العلاقات".


وأشار إلى أن "هناك نية لدى السعودية للتعامل مع العراق على المستوى الاستثماري، وهذا الأمر سيؤثر على العلاقات المجتمعية بين الشعبين العراقي والسعودي".

 

يأتي هذا فيما تأكدت أنباء الزيارة وإن لم يحدد موعدها بعدُ.

 

وكشفت مصادر مطلعة في العاصمة العراقية أن الزيارة ستكون مفصلية في تاريخ العلاقة التي مرت بفترات تقارب وتباعد منذ احتلال العراق لدولة الكويت عام 1990، ومدخلًا لعلاقات وتعاون أوسع وأشمل مع بقية الأشقاء والأصدقاء، سيما وأن العراق يستعد للدخول في تنفيذ مشروع كبير لإعادة بناء ما خربه الفساد والإرهاب في عموم العراق، وخاصة في المناطق التي سقطت بيد التنظيم الإرهابي عام 2014.
م م

أخر تعديل: الإثنين، 05 آذار 2018 04:23 م
إقرأ ايضا
التعليقات