بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الشيخ فاضل البديري أولهم..يد إيران تمتد لاغتيال مراجع الشيعة المعترضين على صفقة حزب الله

الشيخ فاضل البديري المرجع الشيعي بعد نجاته من محاولة اغتيال بعد انتقاده صفقة حزب الله

مراقبون: ايران افتتحت موسم التصفية الجسدية والاغتيالات للمعترضين على صفقاتها وميليشياتها بالعراق

 

يبدو أن إيران وميلشياتها المسلحة الارهابية، قررت اغتيال كل من يقف في طريق صفقاتها، أو صفقات أذنابها المشبوهة داخل العراق، والدليل محاولة الاغتيال للشيخ فاضل البديري المرجع الشيعي المعروف بعد انتقاده الصفقة المشبوهة لحزب الله مع داعش.

وكان مسلحون مجهولون قد حاولوا اغتيال المرجع الشيعي المعروف، الشيخ فاضل البديري بعد أيام من إصداره بياناً أدان فيه اتفاق حزب الله وداعش.

ونقل البديري إلى المستشفى وهو بحالة حرجة جراء رمي ثلاث قنابل يدوية عليه وهو خارج من صلاة العشاء بالنجف.  

 

حيث استهدفت القنبلة الأولى حرّاسه وسقط على إثرها ثلاثة منهم، أما الثانية والثالثة فقد كانتا موجهتين مباشرة للبديري، الذي اصيب ونقل على الفور للمستشفى.

 ونقل عن الشيخ البديري تصريح موجز قال فيه، إنه “تعرض لمحاولة اغتيال من قبل الطابور الخامس الذي يستثمر أية فجوة تحصل هنا وهناك”،

مبينا أنهم “أرادوا أن يصنعوا مشكلة بسبب البيان الأخير الذي انتقد فيه تواجد داعش على الأراضي العراقية”، حسب قوله. 

وأوضح البديري، أنه “أحسن الظن بمن انتقدهم في البيان ولم يتهمهم بل اتهم من يتصيد بالماء العكر”، مشيرا إلى أن “هنالك جهات استغلت هذا التشنج والضجة.

درس البديري المدرسة الأصولية الصدرية وفهم مراداتها على يد الشيخ محمد ياسين السوداني من طلبة محمد باقر الصدر، ودرس المدرسة الخوئية وفهم مراداتها وكذلك باقي المدارس الأصولية. وهو الآن متفرغ تماماً للتدريس والتأليف والتحقيق والسطوح العالية، وعنده مسجد خاص وهو مسجد المرجع السيد هاشم الحطاب قرب مدرسة الأخوند الكبرى. وفاز كأفضل أستاذ للسطوح العالية جداً في الحوزة العلمية على الإطلاق في عام 2008 م وقد تخرّج على يديه أكثر من ثلاثة آلاف طالب في العراق وخارجه.

 وكان أن تلقى المرجع الدين العراقى الشيخ فاضل البديرى، تهديدا بتصفيته جسديا من جهات إرهابية مسلحة عقب إصداره بياناً يدعو فيه الشعب العراقى إلى رفض صفقة حزب الله  لنقل مسلحى داعش قرب الحدود العراقية.

وقال الناشط  محمد الكعبى، إن "مكتب أية الله العظمى الشيخ فاضل البديري، في مدينة النجف الأشرف، قد تعرض إلى الاعتداء إثر تهديدات بتصفيته من جهات مسلحة" ، وجاء ذلك بعد ساعات فقط من إصدار المرجع الدينى لبيان دعا فيه الشعب العراقي إلى رفض صفقة نقل مسلحى داعش قرب الحدود العراقية. 

 ولفت مراقبون الى ان محاولة اغتيال الشيخ البديري، ستكون الأولى ضمن سلسلة اغتيالات ستنفذها ميلشيات ايران ضد كل من انتقدوا صفقة حزب الله – ابنها البكر – مع داعش خصوصا وانها صفقة لاقت انتقادات واسعة داخل العراق وكشفت الحقيقة الارهابية لحزب الله وايران معا

أخر تعديل: الأربعاء، 06 أيلول 2017 10:12 ص
إقرأ ايضا
التعليقات