بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

فيديو.."بغداد جهنم إيران": ميليشيا الحشد تقتل بعضها وخامنئي يتجرع السم

خامنئي وسليماني
نشرت قناة "سكاي نيوز عربية"، تقريرا مصورا عن وقوع عمليات اغتيال وخطف داخل صفوف الحشد الشعبي، والتي تستهدف الميليشيات التي تبدي تحفظا على قيادة الحرس الثوري الإيراني لها.

ويشير التقرير، إلى أن مصادر عراقية أعلنت عن حدوث موجة اغتيالات في العاصمة بغداد، طالت قادة من الحشد الشعبي، من قبل ميليشيات أخرى تابعة للحشد ذاته، و أن هذه الاغتيالات وقعت ضد فصائل لديها تحفظات على تولي الحرس الثوري الإيراني مهمة الإشراف عليها، لافتا إلى أن من تم التخلص منهم  ينتمي معظمهم لفصائل سرايا السلام واليوم الموعود المؤيدة لزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر.

وتشير أصابع الاتهام إلى عدد من فصائل الحشد القريبة من إيران، خصوصا استخبارات كتائب حزب الله وجماعة عصائب أهل الحق والخراساني والنجباء، إذ أن القادة المستهدفين من تشكيلات لا تتبع ولاية الفقيه، ولكن هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها استبعاد فرضية وقوف تنظيم داعش الإرهابي وغيره من التنظيمات الإرهابية خلف عمليات القتل ضد الحشد الشعبي.

وبدأت الاغتيالات قبل نحو شهر، وتحديدا عندما طلبت إيران إرسال مسلحين من الحشد للقتال بجانب القوات الحكومية السورية في حلب، لكن الطلب الإيراني قوبل برفض من الفصائل الموالية للصدر والأخرى المعارضة لإيران.

وفي المقابل تشير التقارير إلى قيام مسلحين من فصائل "سرايا السلام" و"اليوم الموعود" بالرد على اغتيال قادتها من قبل الميليشيات الموالية لإيران، إذ قاموا باغتيال علي محمد الجزائري القيادي في ميليشيات "العصائب" داخل منزله في منطقة الكرخ وسط بغداد.

يأتي ذلك بينما تشهد مناطق عدة في بغداد ومحيطها إجراءات أمنية مشددة لمواجهة عمليات الاغتيال، فيما تؤكد المصادر أن الاغتيالات التي ينفذها موالون لإيران تهدف إلى تصفية الساحة خلال الفترة المقبلة، وتهيئتها لخطوات مهمة وحاسمة.

وتصر الحكومة العراقية على إشراك ميليشيات الحشد الشعبي في عملياتها العسكرية، رغم الانتهاكات المتكررة التي ارتكبتها بحق المدنيين في المدن العراقية التي تدخلها.


أ.س

شاهد الفيديو..

أخر تعديل: الخميس، 15 أيلول 2016 08:32 م
إقرأ ايضا
التعليقات