بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

في عيد الأضحى.. إرادة العراقيين تتحدى مآسي الطائفية

عراقيون في استقبال العيد الأضحى

على الرغم من الأجواء الأمنية الصعبة التي يمر بها العراق وخصوصا في العاصمة بغداد، إلا أن العراقيين بالعاصمة وبقية المحافظات احتفلوا بعيد الاضحى المبارك، وتبادلوا التهاني فيما بينهم متحدين كل الصعاب، حيث شهدت مناطق واسعة من البلاد صور من القتل اليومي والتفجيرات التي أخذت تطال الأسواق والشوارع المزدحة.

وأدى آلاف العراقيين في مناطقهم بمختلف أنحاء العراقي اليوم الاثنين، صلاة عيد الاضحى المبارك وسط دعوات بأن يعم الأمن والسلام في ربوع العراق والقضاء على الإرهاب والفساد، ومن جانبها اتخذت القوات الأمنية إجراءات أمنية مشددة لحماية المواطنين من أي أعمال إجرامية تنفذها العصابات الإرهابية.

سرقة الأفراح

وبالرغم من تواضع وشح الافراح العراقية، فإن تنظيم داعش "الإرهابي" مصرّ على سرقة فرحة أعياد العراقيين، ومثلما حدث في تفجير حي الكرادة الرهيب عشية عيد الفطر الماضي وذهب ضحيته مئات المواطنين، استقبل الارهاب فرحة العراقيين بتفجير مجمع النخيل التجاري وأزهق ارواح العشرات، في مسعى واضح لاشاعة أكبر محيط من الرعب والحيلولة من دون احتفال الناس وبقائها رهينة المنازل.

ومع كل عيد تتجدد أمنيات العراقيين بأن يعم الأمن والسلام والأمان أرجاء العراق، فيتمنى جميع العراقيون أن يمر عيد عليهم دون أن يسعموا عن عدد الشهداء وأرقام الموتى والمصابين والجرحى.

بغداد السلام

وعلى الرغم من الشعور بالخوف لدى المواطن البغدادي من الخروج وعائلته للأسواق والتنزه في الحدائق وشراء مستلزمات العيد، إلا أن العديد حاولوا السيطرة على ما يجدونه بأنفسهم من خوف، وقاموا بالنزول غير خائفين وتجولوا في الأسواق والمنتزهات، في أجواء شعبية خجولة تحضيرا لعيد الأضحى المبارك.

ومع ذلك، ورغم المخاوف الجدّية التي يمثلها الارهاب على حياة الناس، تقوم أسر بغدادية كثيرة في تحدي هاجس الطائفية المقيت، والخروج إلى الأسواق والمنتزهات ومدن الالعاب، فإرادة الحياة في نظر كثير من العراقيين، ومهما حدث، أقوى من الإرهاب ومن مسلسل الموت اليومي، ويتساءل عراقيون متى تعود بغداد كسابق عهدها: "بغداد السلام"؟

الزوراء تتحدى

من جانبها.. أعلنت مدينة ألعاب الزوراء عن تمديد عملها حتى ساعات متأخرة من الليل بمناسبة عيد الأضحى المبارك، وقالت إدارة المدينة في بيان لها "مدينة ألعاب الزوراء قررت فتح أبوابها خلال عيد الأضحى المبارك حتى ساعات متأخرة من الليل لفسح المجال أمام الأسر البغدادية للتنزه وقضاء أوقات جميلة في أروقة هذا المرفق الترفيهي". وأضاف البيان أن إدارة المدينة تم "اتخاذ جملة من الإجراءات لضمان راحة الأسر وتحقيق أعلى درجات الانسيابية في حركتهم وتنقلهم في مدينة الألعاب وتهيئة المستلزمات الضرورية في الأماكن التي تم تهيئتها بشكل مسبق وتجهيزها بمختلف الخدمات من أماكن الاستراحة والجلوس وكافيتريات تقديم الوجبات السريعة الى جانب الألعاب الحديثة".

ولا يختلف عيد الاضحى في العراق لهذا العام  عن الاعياد السابقة منذ نحو عقد من الزمن، و تتكرر الامنيات المتعلقة بعودة الاستقرار للبلاد، حيث تعرضت العاصمة بغداد خلال الأيام القليلة الماضية إلى خروقات أمنية شديدة، وقامت إرهابيون بتفخيخ سيارات وتفجيرها في مناطق الكرادة وشارع فلسطين والعلاوي، وعلى خلفيتها اتخذت القوات الأمنية إجراءات مشددة وكثفت من تواجدها في تلك المناطق.



س
أخر تعديل: الإثنين، 12 أيلول 2016 11:04 م
إقرأ ايضا
التعليقات