بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

"رايتس ووتش": أدلة جديدة على استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا

هيومان رايتس ووتش

أصدرت "هيومان رايتس ووتش" تقريرا جديدا لها، اليوم الاثنين، تقول إن "أدلة جديدة تدعم الاستنتاج بأن القوات الحكومية السورية استخدمت مواد كيميائية تهاجم الأعصاب في 4 مناسبات على الأقل في الأشهر الأخيرة: في 4 نيسان 2017 في هجوم كيميائي على خان شيخون، أسفر عن مقتل 92 شخصا على الأقل، وفي 3 مناسبات أخرى في كانون الأول 2016 وآذار 2017".

وأضاف التقرير أن "هذه الهجمات هي جزء من نمط أوسع من استخدام القوات الحكومية السورية للأسلحة الكيميائية.

 هذه الهجمات واسعة النطاق ومنهجية، ووُجهت في بعض الحالات ضد السكان المدنيين. هاتان السمتان تعنيان أن الهجمات يمكن أن تفي بالمعيار القانوني المطلوب لتوصيفها كجرائم ضد الإنسانية. 

كجزء من الأدلة التي تبين أن هذه الهجمات أصبحت واسعة الانتشار ومنهجية، يحدد تقرير (الموت بالكيماوي: استخدام الحكومة السورية الواسع والمنهجي للأسلحة الكيميائية) الصادر في 43 صفحة يحدد 3 أنظمة مختلفة تستخدم في الهجوم بالأسلحة الكيميائية:
يبدو أن الطائرات الحربية الحكومية أسقطت قنابل تحتوي على مواد كيميائية تهاجم الأعصاب في 4 مناسبات على الأقل منذ 12 كانون الأول؛أصبح استخدام الذخائر المملوءة بالكلور والتي تسقط من المروحيات الحكومية أكثر منهجيا؛بدأت القوات البرية الحكومية أو الموالية للحكومة باستخدام الذخائر البدائية الأرضية المملوءة بالكلور.

في بعض الهجمات على الأقل، يبدو أن القصد منها إلحاق معاناة شديدة بالسكان المدنيين".
 
فيما ذكر كينيث روث، المدير التنفيذي لهيومن رايتس ووتش أن "استخدام الحكومة مؤخرا للمواد الكيميائية التي تهاجم الأعصاب هو تصعيد قاتل، وجزء من نمط واضح.

 في الأشهر الستة الماضية، استخدمت الحكومة الطائرات الحربية والمروحيات والقوات البرية لتنفيذ هجمات بالكلور والسارين في دمشق وحماة وإدلب وحلب. يعد هذا استخداما واسع النطاق ومنهجيا للأسلحة الكيميائية".

ر.ا/م.ب

أخر تعديل: الإثنين، 01 أيار 2017 07:16 م
إقرأ ايضا
التعليقات