بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الإثنين, 18 كانون الثاني 2021
آخر الأخبار
رسول: الكاظمي شدد على ضبط الحدود مع سوريا.. نشطاء: وماذا عن ضبط الحدود مع إيران؟ ناشطون يشكلون تكتلا سياسيا لخوض الانتخابات.. ومغردون: فكرة جيدة والشعب العراقي هو الفيصل في الاختيار الكاظمي: وضعت برنامجاً لمقابلة الجرحى في وزارة الدفاع والحشد.. نشطاء: لماذا لم تكشف عن قتلة المتظاهرين؟ مراقبون: الانتخابات المبكرة صعبة ومعقدة.. ونشطاء: ستكون مسرحية هزلية بائسة تزيد من بؤس المواطن العراقي قاذفات B-52 الأميركية تعبر إسرائيل باتجاه الخليج.. ونشطاء: لردع إيران والمليشيات العراقية الموالية لها سقوط صاروخ إيراني قرب حاملة طائرات أمريكية.. مغردون: إيران نمر من كرتون وستظهر على حقيقتها إذا حمي الوطيس الكاظمي: العراق يمر بوضع اقتصادي معقد.. ونشطاء: كم في حساباتكم البنكية وستعرفون السبب؟! الجيش العراقي يعتقل 6 عناصر من داعش بينهم قيادي.. ونشطاء: ماذا عن ميليشيات إيران التي تقتل العراقيين في كل مكان؟ الميليشيات الموالية لإيران تنزل الأعلام بدير الزور.. ونشطاء: مهما فعلتم الغارات الجوية مستمرة ضدكم الحلبوسي يزور مضيف عشيرة البو عيثة.. ونشطاء: لا خيار لسنة العراق سوى رص الصفوف وتشكيل مجلس قيادة موحد

​صالح : التسجيل البايومتري يضمن نزاهة الانتخابات بدرجة كبيرة .. ومراقبون: العراق مصنف ضمن أخطر الدول بالعالم في عهدك

برهم صالح

قال رئيس الجمهورية، برهم صالح في تصريح له  إن التسجيل البايومتري للناخبين،  يضمن التصويت بدرجة مقبولة من النزاهة والشفافية.

وذكر بيان للديوان،  لديوان الرئاسة ، أن رئيسه "مهند حسام الدين استقبل وفداً عشائرياً  وعدداً من الوجهاء ، ورحب بضيوفه مركزاً على دور العشائر الاصيلة في إرساء الامن والسلم المجتمعي".
واشار حسام الدين، إلى "أهمية ان تتظافر الجهود الشعبية والرسمية والعشائرية، لانجاح عملية الانتخابات البرلمانية المقبلة"، مؤكداً : "نأمل الوصول الى درجات مقبولة من النزاهة والشفافية في التجربة الانتخابية التالية ، أنسجاماً مع القانون الجديد واعتماد التسجيل البايومتري ( الصور - البيانات - البصمات) للناخبين للحد من حالات التزوير والتلاعب وضمان النزاهة، وباشراف المجتمع الدولي وبمعونة الشرفاء من أبناء وطننا وعشائرنا الكريمة، سعياً لانجاح تلك العملية ومجابهة منظومات الفساد والانتهازيين".
وشدد رئيس ديوان الرئاسة، على "ضرورة الاستماع الى فئات الشباب والجيل النشط الذي ينبئ بمستقبل شبابي عراقي واعد"، منوها ان "التجارب التي مر بها الشعب العراقي على مدى السنوات الماضية وفرت لنا فرصاً مضافة لتعديل الاتجاهات وتجاوز الصعاب ولملمة البيت العراقي الواحد بما ينسجم وتاريخ العراق الحضاري والسياسي".

فيما رد مراقبون على تلك التصريحات بالقول كيف يمكن لبلد مازال عدد كبير من أبنائه من بين المهجرين في الداخل والخارج أن يجري انتخابات نزيه في ظل هذه الظروف القاسية التى يعانيها هؤلاء من ميليشيات القتل والترويع والدماء التابعة لإيران وميليشا حزب الله الإرهابي .

ومؤخرا وضعت شركة الاستغاثة الدولية، العراق على قائمة أخطر المناطق حول العالم، محذرة من السفر إليه خلال العام المقبل.

وحددت الاستغاثة الدولية، وهي شركة للخدمات الصحية والأمنية تتخذ من سنغافورة مقرا لها، وجهات أكثر أماناً للسفر لها في العالم المقبل، وفق تقرير نشرته صحيفة "ديلي ميل".
ومن الدول الأكثر أمان غرينلاند وسويسرا وسلوفينيا والنرويج وفنلندا والدنمارك، بالإضافة إلى الرأس الأخضر وأنغويلا وجزر تركس وكايكوس.
أما ليبيا وسوريا وأفغانستان والعراق وجمهورية إفريقيا الوسطى، فهي أخطر 5 أماكن على وجه الأرض بتقدير الشركة.
ويأتي ذلك استنادا للمخاطر الأمنية والتهديدات السياسية والاضطرابات الاجتماعية التي من الممكن أن يواجها المسافرين إلى هذه الدول.
ولم تستبعد الشركة جائحة فيروس كورونا المستجد من مخاطر السفر، بعد تصنفيها لدول متضررة من الوباء، وأخرى أكثر أمانا من ناحية الإصابة بالفيروس التاجي.
المدير الطبي لمجموعة الاستغاثة الدولية، نيل نيرويتش، يقول أن جائحة الفيروس التاجي خلقت مجموعة ثلاثية من الأزمات، بالإضافة إلى الصحة العامة والأزمة الجيوسياسية والاقتصادية المؤثرة على الدول.

وتعد دول نيوزيلندا وتنزانيا ونيكاراغوا الأكثر أمانا من الوباء، فيما صنفت جورجيا على أنها ذات تأثير مرتفع جدا جراء فيروس كورونا، بينما صنفت رويا وأوكرانيا والنمسا والأردن على أنها ذات تأثير مرتفع من "كوفيد-19".
تشمل القائمة أيضا، البلدان التي يوجد بها خطر عالي من الوقوع في مشاكل طبية وهي فنزويلا وكوريا الشمالية وليبيا وجنوب السودان واليمن.
تقول شركة الاستغاثة الدولية عن الدول الأعلى خطورة على المستوى الأمني على المسافرين: قد تكون سيطرة الحكومة والقانون والنظام ضئيلة أو غير موجودة في مناطق واسعة، مما يجعل المسافرين مهددين بخطر هجمات عنيفة من قبل الجماعات المسلحة التي تستهدف المسافرين والمكلفين الدوليين، كما أن خدمات الحكومة والنقل بالكاد تعمل، ولا يمكن للأجانب الوصول إلى أجزاء كبيرة من البلاد.
على الطرف الآخر من الطيف، صنفت العديد من بلدان الشمال الأوروبي ضمن البلدان ذات مخاطر أمنية غير مهمة".
تقول الشركة الدولية عن دول في فئة غير ذات أهمية: معدلات جرائم العنف منخفضة جدا، ولا يوجد عنف سياسي أو عنف مدني كبير، ولا يوجد عنف طائفي أو مجتمعي أو عنصري أو مستهدف ضد الأجانب، كما أن خدمات الأمن والطوارئ فعالة والبنية التحتية سليمة، وخدمات النقل متوفرة وذات مستوى عالٍ.وقبل يومين 

وقال مراقبون كيف يمكن أن تجرى الانتخابات في دولة مصنفة عالميا أنها من أشد الدول خطورة في العالم وسط انتشار السلاح المنفلت والميليشيات ووسط عمليات تصفية واختطاف النشطاء في بغداد وغيرها من المحافظات وفي ظل استهداف الميليشيات اللإيرانية للبعثات الدبلوماسية وسفارات دول العالم بصواريخ الكاتيوشا 

 

 

إقرأ ايضا
التعليقات