بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الخميس, 21 كانون الثاني 2021
آخر الأخبار
"اتفاق مسبق" بين الكتل السياسية على تأجيل الانتخابات.. ونشطاء: نزولا على رغبة الأحزاب التي تخشى فقدان امتيازاتها الغانمي: تصرفات شخصية وراء استهداف المتظاهرين.. ونشطاء: الغانمي جزء من منظومة القتل والحكم الميليشياوية ترامب: قضينا على الإرهابي سليماني ووقفنا في وجه إيران.. ونشطاء: ترامب لو بقى رئيسا كان العالم سيعيش بسلام الكاظمي: الحكومة مَنعت الانهيارات بسبب السياسات الخاطئة.. ونشطاء: كلام إنشائي والواقع ينذر بكوارث قادمة على العراق الإعلام اليساري يزعم: ترامب "الأدنى شعبية".. ومغردون: ترامب صوت له 75 مليون أمريكي وهو الرئيس الأكثر شعبية مقرب من الصدر: لا انتخابات في العراق.. ونشطاء: الانتخابات أكذوبة يصدقها السياسيين ويكذبها الشعب العراقي السيسي والعاهل الأردني يناقشان تعزيز آلية التعاون مع العراق.. ونشطاء: فرصة لدفع المشروعات الاستراتيجية المشتركة حكومة الكاظمي تقرر تأجيل الانتخابات البرلمانية.. ونشطاء: تأجيل الانتخابات موظفا لخدمة الأجندة الإيرانية الكاظمي يتحدث عن "الورقة البيضاء".. ونشطاء: الورقة البيضاء هي استقطاع رواتب الموظفين العراقيين فقط صالح يستقبل الكاظمي لمناقشة مصير الانتخابات.. ونشطاء: يناقشان تزوير الانتخابات والتلاعب بمشاعر العراقيين

بعد 800 يوم قضتها في سجون الملالي .. ماذا قالت الباحثة الأسترالية الناجية عن تجربتها المريرة ؟

الباحثة الأسترالية

وجهت الأكاديمية الأسترالية البريطانية كايلي مور جيلبرت، الشكر لأصدقائها وداعميها على "جهودهم" من أجل إطلاق سراحها من سجن إيراني.
ووصلت الأكاديمية (33 عاما) إلى أستراليا، الجمعة الماضية، بعد أن أمضت أكثر من 800 يوم محتجزة في إيران.

وقالت مور جيلبرت، في بيان، الثلاثاء: "بأمانة، لا أجد كلمات تستطيع التعبير عن عمق امتناني ومدى تأثري".

وأضافت :"لا يسعني أن أصف لكم شعوري عندما أسمع أن أصدقائي وزملائي يثيرون قضيتي ولم ينسوني".

والخميس، وصفت الأكاديمية الأسترالية البريطانية إطلاق سراحها من سجنها بإيران بأنه نهاية "محنة طويلة وصادمة". 


وتم  القبض على المحاضرة في الدراسات الإسلامية بجامعة ملبورن، في طهران في سبتمبر/أيلول عام 2018 بعد المشاركة في مؤتمر أكاديمي.
وصدر بحقها بعد ذلك حكم بالسجن لعشر سنوات في محاكمة سرية بتهمة التجسس. وقد نفت الاتهامات.

وأضربت مور جيلبرت لفترة عن الطعام داخل سجنها، نهاية ديسمبر/ كانون الأول 2019، احتجاجا على استمرار احتجازها وحرمانها من حقوقها القانونية.  

وقالت إنها أضربت عن الطعام إلى جانب الباحثة الفرنسية المحتجزة في إيران فريبا عادل خواه، لأن سلطات طهران تسجنهما بسبب أنشطتهما الأكاديمية.
وكانت جيلبرت أكدت في رسائل مسربة من السجن أن مسؤولين أمنيين إيرانيين عرضوا عليها التعاون معهم في التجسس مقابل تخفيف عقوبة سجنها، لكنها رفضت.
وأفادت تقارير بأنه تم إطلاق سراحها في إطار تبادل للسجناء شمل ثلاثة سجناء إيرانيين كانوا محتجزين في تايلاند.
وترفض الحكومة الأسترالية تأكيد التقارير التي أوردتها وسائل إعلام في كل من إيران وتايلاند. 

إقرأ ايضا
التعليقات