بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الإثنين, 18 كانون الثاني 2021
آخر الأخبار
رسول: الكاظمي شدد على ضبط الحدود مع سوريا.. نشطاء: وماذا عن ضبط الحدود مع إيران؟ ناشطون يشكلون تكتلا سياسيا لخوض الانتخابات.. ومغردون: فكرة جيدة والشعب العراقي هو الفيصل في الاختيار الكاظمي: وضعت برنامجاً لمقابلة الجرحى في وزارة الدفاع والحشد.. نشطاء: لماذا لم تكشف عن قتلة المتظاهرين؟ مراقبون: الانتخابات المبكرة صعبة ومعقدة.. ونشطاء: ستكون مسرحية هزلية بائسة تزيد من بؤس المواطن العراقي قاذفات B-52 الأميركية تعبر إسرائيل باتجاه الخليج.. ونشطاء: لردع إيران والمليشيات العراقية الموالية لها سقوط صاروخ إيراني قرب حاملة طائرات أمريكية.. مغردون: إيران نمر من كرتون وستظهر على حقيقتها إذا حمي الوطيس الكاظمي: العراق يمر بوضع اقتصادي معقد.. ونشطاء: كم في حساباتكم البنكية وستعرفون السبب؟! الجيش العراقي يعتقل 6 عناصر من داعش بينهم قيادي.. ونشطاء: ماذا عن ميليشيات إيران التي تقتل العراقيين في كل مكان؟ الميليشيات الموالية لإيران تنزل الأعلام بدير الزور.. ونشطاء: مهما فعلتم الغارات الجوية مستمرة ضدكم الحلبوسي يزور مضيف عشيرة البو عيثة.. ونشطاء: لا خيار لسنة العراق سوى رص الصفوف وتشكيل مجلس قيادة موحد

الإرهابي نصر الله في هلع شديد بعد اغتيال فخري زاده.. ومصادر قريبة منه: يرفض تماما مغادرة المخبأ

فخري زاده وحسن نصر الله

مراقبون: عملية استهداف فخري زاده نقلة نوعية في ملاحقة البرنامج النووي الإيراني الإرهابي

في الوقت الذي أشادت فيه دوائر غربية واستخباراتية عليا بعملية اغتيال العالم النووي الإيراني، فخري زاده وأكدت انها اختراق هائل لكافة المنظومة الاستخباراتية الايرانية.
 لا تزال إيران تبكي زاده، وتعتبر قتله إهانة كبرى للبرنامج وللعلماء الذين يساعدونها في استكمال مشروعها الإرهابي.
وتوالت الردود والتهديدات، بعد قول ايران أن السلاح المستخدم في قتل "زاده" إسرائيلي وان اسرائيل هى من وراء العملية.  


على الجهة الأخرى، نقلت تقارير عدة من مصادر قريبة من الارهابي حسن نصر الله خوفه الشديد وهلعه من مصير مشابه لفخري زاده الفترة القادمة. خصوصا وأنه كان صديقا له وهناك صور تجمعهما سويا علاوة على ان فريق حماية زادة كان فريقا أمنيا على أعلى مستوى وبالرغم من ذلك تم اختراقه وقتل رأس البرنامج النووي الايراني
وبعد مقتل العالم النووي الإيراني، محسن فخري زاده، تحدثت تقارير إسرائيلية، عن حالة تأهب تعيشها ميليشيا حزب الله، خصوصا الارهابي حسن نصرالله، الذي يحتمي في مكانه وسط مخاوف من أن "يكون هو التالي على قائمة استهداف أميركية - إسرائيلية"، بحسب تقرير تلفزيوني إسرائيلي.
وذكرت قناة 13 الإسرائيلية أن "نصر الله ألغى تحركاته، ونصحه فريقه الأمني بالبقاء في مكانه، بعد اغتيال كبير علماء إيران النوويين في عملية منسوبة إلى إسرائيل"، بحسب ما نقله عنها موقع "تايمز أوف إسرائيل". 


وأشارت الصحيفة إلى أن "نصرالله هدف سهل لإسرائيل منذ سنوات، وسخر منه بعض المسؤولين بسبب التزامه البقاء في ملجأ وعدم ظهوره إلى العلن إلا بحالات نادرة جداً"، معتبرةً أنه "من المرجح أن تؤدي مثل هذه الضربة الإسرائيلية إلى تأجيج المنطقة بشكل خطير".
وأثار مقتل زاده إدانة واسعة النطاق من طهران الارهابية، التي اتهمت الموساد بالمسؤولية عن الهجوم، مهددة بالانتقام، ما دفع إسرائيل إلى الاستعداد لرد إيراني محتمل، واضعة السفارات في حالة تأهب قصوى، بحسب الموقع.
من جهته، أبقى الجيش الإسرائيلي في روتينه الطبيعي، في إشارة إلى أنه لم يتوقع ردا إيرانياً على شكل ضربة عسكرية فورية من لبنان أو سوريا. وقال الجيش الإسرائيلي، في بيان، إنّه "على علم بالتطورات المحتملة في المنطقة، وسيبقى على أهبة الاستعداد الكامل ضد أي تعبير عن العنف ضدنا".
هذا وتعرضت إيران للعديد من الهجمات المركزة، عام 2020، أبرزها مقتل الارهابي قائد "فيلق القدس" في الحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، في غارة أميركية بطائرة قرب مطار بغداد، في يناير2020 الماضي، فضلاً عن انفجار غامض في مبنى تجميع أجهزة طرد مركزي في منشأة نطنز لتخصيب اليورانيوم.
وقال مغردون لبنانيون على منصة "تويتر": "إن الطيران الحربي الإسرائيلي في سماء بيروت يحلق بكثافة وعلى علو منخفض من ساعات الصباح الأولى حتى هذه اللحظة، وبيّن المغردون أن الطيران ينفذ غارات وهمية، دون معرفة السبب". وقال وزير الاستخبارات الإسرائيلي، إيلي كوهين، إنه لا يعرف من قتل زاده، مشيراً إلى أنه كان ضالعا في إنتاج سلاح دمار شامل، والشرق الأوسط والعالم أصبحا أفضل بدونه. وشدد كوهين على أن إسرائيل ستواصل منع إيران من امتلاك سلاح نووي.
وكان رئيس الأركان الإسرائيلي، آفيف كوخافي، أعلن أن إسرائيل مستمرة بالعمل بالقوة المطلوبة ضد التموضع الإيراني في سوريا.
في سياق متصل، قال نائب الأمين العام لميليشيا"حزب الله" نعيم قاسم، في مقابلة مع تلفزيون "المنار"، إن "الرد على اغتيال العالم الإيراني محسن فخري زاده بيد إيران!
وقال قاسم: "نحن ندين هذا الاعتداء الآثم ونرى أن الرد عليه هو بيد المعنيين بايران، ولكن هو عنوان شرف وكرامة ونحن لا تهزنا الاغتيالات"، بحسب موقع تلفزيون "المنار"!!
ويذكر أن فخري زاده، من أبرز العلماء النوويين الإيرانيين الذين كانت تسعى الاستخبارات الإسرائيلية لاغتیاله، وقد أعلن قبل عامين نتنياهو عن اسمه في أحد المؤتمرات الصحفية. وبحسب الوكالات الإيرانية، نوه رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، قبل أعوام، عن خطورة هذا العالم، ونشر صورته خلال العرض التقديمي الذي تحدث فيه عن تصاعد قدرة إيران النووية في الأعوام الأخيرة، الذي تزامن مع إعلان أمريكا الانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران.
وقال خبراء: إن طهران لن تستطيع الرد ولو ردت سيكون مهترئا وغير ذا قيمة. ولفتوا انها مخترقة تماما أكثر من أي وقت مضى ولا يمكن أن تفعل شيئا.
ا.ي

إقرأ ايضا
التعليقات