بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الخميس, 21 كانون الثاني 2021
آخر الأخبار
مراقبون : تفجير ساحة الطيران وسط بغداد .. خرق أمني خطير وعودة لتنظيم داعش الإرهابي ارتفاع حصيلة تفجيري بغداد الانتحاريين إلى 12 قتيلا و 20 جريحاً شاهد .. الانفجار الثاني بساحة الطيران في بغداد وسقوط قتلى وجرحى "اتفاق مسبق" بين الكتل السياسية على تأجيل الانتخابات.. ونشطاء: نزولا على رغبة الأحزاب التي تخشى فقدان امتيازاتها الغانمي: تصرفات شخصية وراء استهداف المتظاهرين.. ونشطاء: الغانمي جزء من منظومة القتل والحكم الميليشياوية ترامب: قضينا على الإرهابي سليماني ووقفنا في وجه إيران.. ونشطاء: ترامب لو بقى رئيسا كان العالم سيعيش بسلام الكاظمي: الحكومة مَنعت الانهيارات بسبب السياسات الخاطئة.. ونشطاء: كلام إنشائي والواقع ينذر بكوارث قادمة على العراق الإعلام اليساري يزعم: ترامب "الأدنى شعبية".. ومغردون: ترامب صوت له 75 مليون أمريكي وهو الرئيس الأكثر شعبية مقرب من الصدر: لا انتخابات في العراق.. ونشطاء: الانتخابات أكذوبة يصدقها السياسيين ويكذبها الشعب العراقي السيسي والعاهل الأردني يناقشان تعزيز آلية التعاون مع العراق.. ونشطاء: فرصة لدفع المشروعات الاستراتيجية المشتركة

واشنطن تدين العنف ضد المتظاهرين بالعراق.. والاتحاد الأوروبي: العنف يخنق الأصوات السياسية الناشئة

العنف ضد المتظاهرين

مع ارتفاع عدد القتلى الذين سقطوا، إثر اشتباكات وقعت في مدينة الناصرية، أدانت السفارة الأميركية في العراق، أعمال العنف ضد المتظاهرين السلميين في الناصرية.

كما قالت السفارة على تويتر: "تنضم الولايات المتحدة إلى المجتمع الدولي في الدعوة إلى محاسبة المسؤولين، وأن تقوم الحكومة بتوفير الحماية للمتظاهرين وغيرهم من المشاركين في الممارسة المشروعة لحرية التعبير".

من جانبه، قال سفير الاتحاد الأوروبي لدى العراق، مارتن هوث، إن استهداف المتظاهرين في العراق "يهدف لخنق الأصوات السياسية الناشئة"، فيما أكد أن "حرية التعبير لا تقتصر على حزب واحد".

وكتب في تغريدة على حسابه في تويتر: "الهجمات الجديدة ضد المتظاهرين تعيد إلى الأذهان إلى محاولات العام الماضي من قبل العناصر المسلحة لخنق الأصوات السياسية الناشئة الجديدة في شوارع العراق".

وأضاف: "بينما يستعد العراق للانتخابات، يجب التأكيد على أن حرية التعبير ليست مقصورة على حزب واحد، بل يتمتع بها جميع العراقيين بالتساوي".

وفي وقت سابق أ دانت بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي)، أعمال العنف المرتكبة مؤخرا ضد متظاهرين سلميين في محافظة ذي قار.

وأعلنت الحكومة، تشكيل لجنة عليا لإدارة الأزمة في المحافظة، "لحماية المتظاهرين السلميين، ومؤسسات الدولة، والممتلكات الخاصة".

وكانت حصيلة الشهداء في صدامات بين متظاهرين معارضين للحكومة وآخرين من مؤيدي زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر في الناصرية، قد ارتفعت، السبت، إلى 7 وفق حصيلة جديدة.

ووقعت الصدامات، بين أنصار حركة الاحتجاج الشبابية التي بدأت في أكتوبر 2019 وأنصار الصدر الذي دعا مؤيدوه للنزول للشارع في استعراض للقوة السياسية مع اقتراب موعد الانتخابات التشريعية المقررة في يونيو المقبل.

فيما اتهم ناشطون أنصار الصدر بإطلاق النار عليهم وإحراق خيامهم في مكان تجمعهم الرئيسي بساحة الحبوبي وسط المدينة.

واستمرت الاشتباكات طوال الليل، حيث أفاد مسعفون عن مقتل عدة أشخاص، خمسة منهم جراء جروح بطلقات نارية، وما لا يقل عن 60 جريحاً.

إلا أن صباح السبت الماضي عاد المعتصمون إلى الميدان لإعادة نصب خيامهم، وسط عودة الهدوء إلى المدينة.

يذكر أن اشتباكات الجمعة، دفعت الحكومة إلى إقالة قائد الشرطة في محافظة ذي قار، وفتح تحقيق في الأحداث وفرض حظر للتجول طوال الليل.

إقرأ ايضا
التعليقات