بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الخميس, 21 كانون الثاني 2021
آخر الأخبار
"اتفاق مسبق" بين الكتل السياسية على تأجيل الانتخابات.. ونشطاء: نزولا على رغبة الأحزاب التي تخشى فقدان امتيازاتها الغانمي: تصرفات شخصية وراء استهداف المتظاهرين.. ونشطاء: الغانمي جزء من منظومة القتل والحكم الميليشياوية ترامب: قضينا على الإرهابي سليماني ووقفنا في وجه إيران.. ونشطاء: ترامب لو بقى رئيسا كان العالم سيعيش بسلام الكاظمي: الحكومة مَنعت الانهيارات بسبب السياسات الخاطئة.. ونشطاء: كلام إنشائي والواقع ينذر بكوارث قادمة على العراق الإعلام اليساري يزعم: ترامب "الأدنى شعبية".. ومغردون: ترامب صوت له 75 مليون أمريكي وهو الرئيس الأكثر شعبية مقرب من الصدر: لا انتخابات في العراق.. ونشطاء: الانتخابات أكذوبة يصدقها السياسيين ويكذبها الشعب العراقي السيسي والعاهل الأردني يناقشان تعزيز آلية التعاون مع العراق.. ونشطاء: فرصة لدفع المشروعات الاستراتيجية المشتركة حكومة الكاظمي تقرر تأجيل الانتخابات البرلمانية.. ونشطاء: تأجيل الانتخابات موظفا لخدمة الأجندة الإيرانية الكاظمي يتحدث عن "الورقة البيضاء".. ونشطاء: الورقة البيضاء هي استقطاع رواتب الموظفين العراقيين فقط صالح يستقبل الكاظمي لمناقشة مصير الانتخابات.. ونشطاء: يناقشان تزوير الانتخابات والتلاعب بمشاعر العراقيين

تقرير يفضح مقتدى العار.. الحملة الانتخابية للصدر تنطلق بقتل المحتجين في الناصرية

حملة الصدر الناصرية

مراقبون: لابد أن يتحمل الصدر فاتورة القتلى في المظاهرات إن كانت هناك دولة في العراق

لا تزال ردود الأفعال تتوالى تجاه المجزرة التي حدثت أمس الجمعة، بسبب مظاهرات الاستعراض السياسي التي قام بها الميليشياوي مقتدى الصدر، ولم يكن لها أي داعٍ وأدت إلى مقتل وإصابة العشرات من النشطاء.
وهكذا انطلقت الحملة الانتخابية لـ"مقتدى الصدر"، بقتل عدد من المحتجين المعتصمين في ساحة "الحبوبي" في الناصرية، بعد أن هاجمهم أتباعه بأسلحة نارية وأخرى بيضاء وعصي وهراوات.  وأمر رئيس الوزراء، مصطفى الكاظمي، وفق تقرير "العرب"، بفتح تحقيق في أحداث العنف التي شهدتها محافظة ذي قار، جنوبي البلاد، وأسفرت عن مقتل 6 محتجين وإصابة أكثر من 60 آخرين، وفق مصدر طبي. وكان قد هاجم عشرات من أنصار زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، محتجين معتصمين في ساحة "الحبوبي" وسط مدينة الناصرية (عاصمة ذي قار) مستخدمين في هجومهم أسلحة نارية وأخرى بيضاء وعصيا وهراوات، وفق شهود عيان.
وكانت ساحة الحبوبي، مركز المظاهرات الشعبية الاحتجاجية بمدينة الناصرية قد شهدت الليلة الماضية أحداث عنف عندما اقتحمت مجموعات من أتباع الصدر الساحة، وقامت بإحراق خيم الاعتصام رافقتها اشتباكات بين الطرفين استمرت حتى ساعات متأخرة من ليل الجمعة السبت. 


وتمكنت القوات الأمنية من السيطرة على الأحداث وإعادة الاستقرار إلى مناطق وسط مدينة الناصرية والانتشار في الشوارع لمنع تجدد الاشتباكات، فيما تعرض منزل أحد الناشطين المدنيين إلى هجوم بعبوة ناسفة في قضاء الرفاعي شمالي مدينة الناصرية دون وقوع إصابات، واقتصر الهجوم على حدوث أضرار مادية.
وأكد المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة اللواء يحيى رسول في بيان، إن القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء، أصدر قرارا بإقالة قائد الشرطة في محافظة ذي قار حازم الوائلي، من منصبه. وأضاف رسول أن الكاظمي قرر "تشكيل لجنة للتحقيق في أحداث أمس الجمعة التي جرت في المحافظة، وفرض حظر التجوال فيها، وإلغاء إجازات (تراخيص) حمل السلاح، لمنع المزيد من التداعيات التي تضر السلم الأهلي في العراق".
وكان أنصار الصدر، قد تجمعوا أمس الجمعة في بغداد ومدن أخرى وسط وجنوب البلاد بينها الناصرية، للتعبير عن دعمهم لزعيمهم مقتدى الصدر في الانتخابات المقبلة!! وسبق لأنصار الصدر أن هاجموا المحتجين في ساحات عامة بأرجاء البلاد قبل أشهر.
وتابع رسول "الكاظمي أكد أن توتر الأوضاع في العراق ليس في مصلحة البلد، وأن لا بديل عن القانون والنظام والعدل، ومن ضمن ذلك العدل تجاه الدماء التي أريقت في أحداث الجمعة".
وأشار إلى أن "الحكومة العراقية التزمت بتعهداتها، وحددت موعدا للانتخابات (6 يونيو 2021)، ليكون صندوق الاقتراع هو الفيصل الوحيد لتحديد المواقف، وأن بديل هذا الصندوق هو الفوضى التي لا يقبلها دين ولا مبدأ ولا منطلق وطني". ومنذ أكتوبر 2019، يعتصم محتجون ضمن حركة احتجاجات واسعة النطاق في العراق، أطاحت بالحكومة السابقة برئاسة عادل عبدالمهدي أواخر العام الماضي.
ولا تزال الحركة الاحتجاجية متواصلة على نحو محدود للضغط على الكاظمي، لمحاسبة قتلة المتظاهرين خلال الأشهر الماضية، وإجراء إصلاحات حقيقية في البلاد، ومحاربة الفساد.
وشدد خبراء، أن مجزرة الجمعة في رقبة الصدر، ولابد أن يحاسب عليها بكل حسم، فأرواح العراقيين ليست هدرا وليست رخيصة لكي تهدر بهذا الشكل.
أ.ي

إقرأ ايضا
التعليقات