بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الخميس, 21 كانون الثاني 2021
آخر الأخبار
"اتفاق مسبق" بين الكتل السياسية على تأجيل الانتخابات.. ونشطاء: نزولا على رغبة الأحزاب التي تخشى فقدان امتيازاتها الغانمي: تصرفات شخصية وراء استهداف المتظاهرين.. ونشطاء: الغانمي جزء من منظومة القتل والحكم الميليشياوية ترامب: قضينا على الإرهابي سليماني ووقفنا في وجه إيران.. ونشطاء: ترامب لو بقى رئيسا كان العالم سيعيش بسلام الكاظمي: الحكومة مَنعت الانهيارات بسبب السياسات الخاطئة.. ونشطاء: كلام إنشائي والواقع ينذر بكوارث قادمة على العراق الإعلام اليساري يزعم: ترامب "الأدنى شعبية".. ومغردون: ترامب صوت له 75 مليون أمريكي وهو الرئيس الأكثر شعبية مقرب من الصدر: لا انتخابات في العراق.. ونشطاء: الانتخابات أكذوبة يصدقها السياسيين ويكذبها الشعب العراقي السيسي والعاهل الأردني يناقشان تعزيز آلية التعاون مع العراق.. ونشطاء: فرصة لدفع المشروعات الاستراتيجية المشتركة حكومة الكاظمي تقرر تأجيل الانتخابات البرلمانية.. ونشطاء: تأجيل الانتخابات موظفا لخدمة الأجندة الإيرانية الكاظمي يتحدث عن "الورقة البيضاء".. ونشطاء: الورقة البيضاء هي استقطاع رواتب الموظفين العراقيين فقط صالح يستقبل الكاظمي لمناقشة مصير الانتخابات.. ونشطاء: يناقشان تزوير الانتخابات والتلاعب بمشاعر العراقيين

بدء العد التنازلي لضرب إيران.. حاملة الطائرات نيميتز بعد قاذفات بي 52.. ومراقبون: ترامب سيسحق الملالي

حاملة الطائرات نيميتز
خبراء: تحرك قاذفات ثقيلة وحاملة طائرات إلى الخليج العربي ليس له إلا معنى واحد: قرب ضرب طهران

فيما أكد مراقبون، أن توالي الإشارات الأمريكية العسكرية الضخمة من جانب الولايات المتحدة الأمريكية تؤكد قرب حدوث عمل عسكري كبير ضد طهران.
 وقالوا إن الرئيس ترامب، ينتظر خطأ واحد ايراني خلال الفترة القادمة. وشددوا أن وصول حاملة الطائرات نيميتز وقبلها قاذفات بي 52 علامة واضحة على الاستعداد الأمريكي الكبير لدكّ طهران.
من جانبها أكدت المتحدثة باسم الأسطول الخامس في المنامة، المقدم ريبيكا ريباريتش، إن حاملة الطائرات "يو إس إس نيميتز" عادت إلى الأسطول الأميركي الخامس في 25 نوفمبر في الخليج. وجاء في بيان صادر عن وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" أن الوزارة "ستحمي قواتها وتستمر في حماية المواطنين الأميركيين في الخارج. وقد صدرت تعليمات لوزارة الدفاع من قبل الرئيس ترامب لخفض عدد الأفراد العسكريين الأميركيين في العراق وأفغانستان".
وأضاف البيان أنه "أثناء التغيير في وضع القوة، شعرت وزارة الدفاع أنه من الحكمة امتلاك قدرات دفاعية إضافية في المنطقة لمواجهة أي طارئ، لذلك تم إعادة نشر حاملة الطائرات نيميتز إلى منطقة القيادة المركزية الأميركية". وكانت حاملة الطائرات نيميتز في القيادة المركزية الأميركية في وقت سابق من هذا الخريف، لكنها انتقلت إلى المحيط الهندي و"يضمن هذا الإجراء أن لدينا القدرة الكافية المتاحة للرد على أي تهديد وردع أي خصم من العمل ضد قواتنا أثناء تخفيض القوة"، بحسب البيان.
وكانت وزارة الدفاع الأميركية أمرت، وفق تقرير لـ"سكاي نيوز عربية"، عبر قيادة العمليات البحرية، بإعادة تحريك مجموعة حاملة الطائرات "نيميتز" إلى داخل مياه الخليج العربي، وفقا لما صرّح به مسؤول عسكري أميركي لعدد من الصحافيين.
وفي هذا الصدد يشار إلى أن مجموعة "نيميتز"، التي تتألف من حاملة طائرات ومدمرات وسفن إنزال وتدخل، كانت قد قامت بمناورات حربية من قاعدة غوام الأميركية، غربي المحيط الهادئ، وقد أعطيت الأوامر بالعودة إلى مياه الخليج العربي.
وتأتي هذه الخطوة، بعد أيام من تحريك قاذفات جوية من نوع "بي 52" إلى المنطقة. وأعلنت القيادة المركزية الأميركية، السبت الماضي، أن القوات الجوية نشرت قاذفتها من نوع B-52H في قواعدها في الشرق الأوسط. وقامت أطقم طائرات "بي 52 إتش" المعروفة باسم "ستراتوفورتريس" التابعة للقوات الجوية الأميركية بقاعدة مينوت الجوية، بمهمة قصيرة المدى وطويلة المدى في الشرق الأوسط في 21 نوفمبر، لردع العدوان وطمأنة شركاء الولايات المتحدة والحلفاء.
ولفتت القيادة المركزية إلى أن هذه المهمة المستمرة تظهر قدرة الجيش الأميركي، على نشر القوة الجوية القتالية في أي مكان في العالم في غضون مهلة قصيرة، والاندماج في عمليات القيادة المركزية للمساعدة في الحفاظ على الاستقرار والأمن الإقليميين.
وكانت الولايات المتحدة الأمريكية، عززت من تواجدها في منطقة الخليج منذ السنة الماضية عقب احتجاز طهران ناقلات نفط بريطانية وتورط عدد من وكلائها في تنفيذ هجمات ضد ناقلات في الممرات المائية واستهداف مرافق نفطية في دول كالمملكة العربية السعودية. وعقب هجومين استهدفا ناقلتين نفطيتين في المنطقة حُمّلت إيران المسؤولية عنهما، أرسلت واشنطن في 19 نوفمبر 2019، حاملة الطائرات الأميركية أبراهام لينكولن إلى مضيق هرمز.
وقامت القوات الأميركية بعدة خطوات لتأكيد دورها التاريخي في المنطقة التي تقيم فيها واشنطن علاقات وطيدة منذ عقود، فقد أجرت تمارين ضخمة وأعلنت عن زيادة عديد جنودها وأنشأت تحالفا بحريا مقرّه البحرين لحماية خطوط الملاحة في المياه المضطربة.
ويرى مراقبون،  أن إرسال حاملة الطائرات "يو إس إس نيميتز" إلى منطقة الخليج يأتي في فترة استثنائية تتميز بالدقة الشديدة في ظل الهواجس من إمكانية أن تشهد المنطقة اضطرابات من جانب ايران.
ولفت خبراء، أن حاملة الطائرات "نيميتز" وقبلها قاذفات بي 52 لا يمكن الا أن يكون مقدمة لعمل عسكري كبير، وشددوا ان طهران تمثل قلق كبير للإدارة الأمريكية بسبب ارهابها، وترامب سيسحقها عما قريب.
أ.ي
إقرأ ايضا
التعليقات