بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الخميس, 21 كانون الثاني 2021
آخر الأخبار
شاهد .. الانفجار الثاني بساحة الطيران في بغداد وسقوط قتلى وجرحى "اتفاق مسبق" بين الكتل السياسية على تأجيل الانتخابات.. ونشطاء: نزولا على رغبة الأحزاب التي تخشى فقدان امتيازاتها الغانمي: تصرفات شخصية وراء استهداف المتظاهرين.. ونشطاء: الغانمي جزء من منظومة القتل والحكم الميليشياوية ترامب: قضينا على الإرهابي سليماني ووقفنا في وجه إيران.. ونشطاء: ترامب لو بقى رئيسا كان العالم سيعيش بسلام الكاظمي: الحكومة مَنعت الانهيارات بسبب السياسات الخاطئة.. ونشطاء: كلام إنشائي والواقع ينذر بكوارث قادمة على العراق الإعلام اليساري يزعم: ترامب "الأدنى شعبية".. ومغردون: ترامب صوت له 75 مليون أمريكي وهو الرئيس الأكثر شعبية مقرب من الصدر: لا انتخابات في العراق.. ونشطاء: الانتخابات أكذوبة يصدقها السياسيين ويكذبها الشعب العراقي السيسي والعاهل الأردني يناقشان تعزيز آلية التعاون مع العراق.. ونشطاء: فرصة لدفع المشروعات الاستراتيجية المشتركة حكومة الكاظمي تقرر تأجيل الانتخابات البرلمانية.. ونشطاء: تأجيل الانتخابات موظفا لخدمة الأجندة الإيرانية الكاظمي يتحدث عن "الورقة البيضاء".. ونشطاء: الورقة البيضاء هي استقطاع رواتب الموظفين العراقيين فقط

حقوق الإنسان النيابية: قانون الجرائم المعلوماتيـة يقيد حريـة المواطـن ونرفض تشريعـه

يسرى رجب
أكدت لجنة حقوق الانسان النيابية رفضهـا تشريع قانون الجرائم المعلوماتية بصيغته الحالية .

 وقالت عضو اللجنة النائبة يسرى رجب ،  انه : " تم ابعاد لجنة حقوق الانسان النيابية عن مناقشات مشروع القانون ، رغم انها طرف اساس في المضي بهكذا تشريعات "، مؤكدة رفضها  تشريع القانون بصيغته الحالية .

واضافت :" ان" اللجنة مع حرية التعبير، على وفق ضوابط ومعايير قانونية رصينة تراعي الحقوق والحريات المدنية التي كفلها الدستور ، لكن لا تصل حد التقييد "، مبينة :" ان   النصوص الحالية في مشروع القانون تقيد حرية المواطن " .

وانهى مجلس النواب في جلسته المفتوحة التي استأنفها  الاثنين ،  الماضي تقرير ومناقشة مشروع قانون الجرائم المعلوماتية ،وذلك بعد ان قرر في جلسته في 22 ايلول الماضي ، تأجيل تقرير ومناقشة مشروع القانون ،بطلب من اللجان المعنية ، حيث شهدت الجلسة انذاك مطالبات لاعضاء وممثلي كتل ولجان نيابية بسحبه من جدول الاعمال لغرض التريث بمناقشته واعادة دراسة بعض فقراته مرة اخرى .
إقرأ ايضا
التعليقات