بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الأحد, 24 كانون الثاني 2021
آخر الأخبار
بعد هجوم "الكاتيوشا" على محيط مطار بغداد.. نشطاء: ميليشيا إيران تصول وتجول في العراق الكاظمي: انفجار بغداد خرق لن نسمح بتكراره.. ونشطاء: الكاظمي وحكومته يتاجرون بدماء الأبرياء ليخدعوا العراقيين العمليات المشتركة: العراق بمر بظروف صعبة.. نشطاء: ١٧ سنة وهو يمر بظروف صعبة.. ابتعدوا عن السلطة الحلبوسي يدعو إلى اتخاذ سبل حماية أمن المواطن.. ونشطاء: انسحبوا من العملية السياسية.. العراقيون يرفضون وجودكم الكاظمي: واجبنا في هذه المرحلة التاريخية أن ننتج قادة أكفاء.. نشطاء: كيف تنتجون هؤلاء القادة؟.. "فاقد الشيء لا يعطيه" الحلبوسي: ما جرى في بغداد يؤشر إلى حالة خطرة.. ونشطاء: أنتم تتحملون هذه الجريمة النكراء الكاظمي: حياة الناس ليست مجاملة.. ونشطاء: فقط حياة الشباب بساحات التظاهر هي مجاملة والاعتقالات والتعذيب برهم صالح: نقف بحزم ضد محاولات مارقة لزعزعة استقرار بلدنا.. ونشطاء: لا مستقبل للعراق بوجودكم في السلطة بعد تنصيب جو بايدن رئيسا لأمريكا.. نشطاء: يوم الظلام في التاريخ الأمريكي يونامي تصدر بيانا بشأن تفجيري ساحة الطيران في بغداد

الرئيس ترامب يأذن ببدء إجراءات نقل السلطة لـ"بايدن".. المعركة مستمرة والرهان على الديمقراطيين ستكشف نتائجه الأيام

بايدن

البنتاغون يعلن البدء بالانتقال الرئاسي وإدارة الحدمات العامة لم نخضع لأي ضغوط

"لمصلحة الولايات المتحدة الأمريكية، ومصلحة الشعب الأمريكي أذن الرئيس ترامب ببدء إجراءات نقل السلطة. لكن هذا لم يلغ المعركة الخاصة بفضح التزوير وفشل حكم الديمقراطيين سابقا ولاحقا، هكذا قال الرئيس ترامب وهى الحقيقة مجسدة.
من جانبها، أعلنت وزارة الدفاع الأميركية، البنتاجون بعد قرار الرئيس ترامب، أنها ستبدأ التنسيق مع الفريق الانتقالي للرئيس المنتخب جو بايدن لتوفير كامل خدمات ودعم ما بعد الانتخابات.
ورحّب فريق جو بايدن بقرار الرئيس ترمب السماح لإدارته بالحصول على التمويل الفيدرالي اللازم للبدء بعملية نقل السلطة إلى الإدارة الديمقراطية المقبلة، معتبراً الخطوة ضرورية لحصول انتقال سلس وسلمي للسلطة.
وأكد بيان صدر عن المدير التنفيذي الانتقالي لحملة بايدن يوهانس أبراهام، فوز جو بايدن وكامالا هاريس في الانتخابات، ما يوفّر للإدارة القادمة الموارد والدعم اللازم لإجراء انتقال سلس وسلمي للسلطة.
وأضاف البيان، أن القرار يعدّ خطوة ضرورية للبدء في معالجة التحديات التي تواجه الولايات المتّحدة، بما في ذلك السيطرة على فيروس كورونا وإعادة الاقتصاد إلى المسار الصحيح، موضحاً أن هذا القرار النهائي هو إجراء إداري لبدء عملية الانتقال رسمياً مع الوكالات الفيدرالية، ستليه اجتماعات بين الطرفين لمناقشة الاستجابة للوباء، والحصول على حساب كامل لمصالح الأمن القومي الأميركي. 


وكانت رئيسة إدارة الخدمات العامة الأميركية، إميلي ميرفي قالت إن القرار الذي يسمح ببدء الانتقال الرئاسي إلى الديمقراطي جو بايدن هو "قرارها وحدها". وجاء تصريحها على الرغم من تغريدة من الرئيس دونالد ترمب التي قال فيها إنه أوصى بهذه الخطوة.
وأكدت ميرفي في رسالة أنها لم تتعرض لأي ضغوط مباشرة أو غير مباشرة من السلطة التنفيذية، فيما يتعلق بجوهر أو توقيت قرارها مضيفة أنه كان قرارها وحدها
وكان بايدن، كشف عن أعضاء رئيسيين في إدارته المقبلة، حيث أعلن بايدن اختيار أنتوني بلينكين وزيرا للخارجية وأليخاندرو مايوركاس وزيرا للأمن الداخلي، وأفريل هينز مديرةً للمخابرات الوطنية.
صحيفة وول ستريت جورنال قالت من جانبها، إن بايدن يعتزم ترشيح رئيسة مجلس الاحتياطي الاتحادي السابقة جانيت يلين لشغل منصب وزيرة الخزانة في إدارته المقبلة. كما قرر بايدن اختيار ليندا توماس غرينفيلد كسفيرة لبلاده في الأمم المتحدة، وجيك سوليفان كمستشار للأمن القومي، ووزير الخارجيةِ الأسبق جون كيري كمبعوث رئيسي للمناخ.
وخلال مؤتمر افتراضي، عقده الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن ونائبته المنتخبة كمالا هاريس مع رؤساء البلديات الأميركية، تعهد بايدن بالعمل على خطة تحفيز اقتصادي كبيرة للتخفيف من تأثيرات فيروس كورونا على المدن والولايات الأميركية، إضافة لتوزيع اللقاحات بشكل مجاني على المواطنين.
وقال بايدن إن إدارته ستعمل أيضا على تقوية القطاع الصحي في الولايات المتحدة، خاصة المستشفيات والصناعات الدوائية.  


وبعد أسابيع من الرفض بسبب عمليات تزوير واسعة وممنهجة، سمح الرئيس الأميركي دونالد ترمب للمسؤولين بالمضي قدماً في عملية انتقال السلطة للرئيس المنتخب جو بايدن، متيحاً لمنافسه الديمقراطي التمويل والإفادات رغم تعهده بمواصلة الجهود للطعن على نتائج الانتخابات.
وأبلغت إدارة الخدمات العامة، وهي الوكالة الاتحادية التي يجب أن توافق على عمليات الانتقال الرئاسية، أمس الاثنين، بايدن بأنه يمكنه رسمياً بدء تسلّم السلطة.
وقالت إميلي ميرفي، رئيسة الإدارة في رسالة، إن بايدن سيحصل على الموارد اللازمة التي كانت معلقة بسبب طعون قانونية تسعى لإبطال فوزه. وأكدت ميرفي أن القرار الذي يسمح ببدء الانتقال الرئاسي إلى بايدن هو "قرارها وحدها".
وقالت ميرفي في رسالة: "أريدكم أن تسمعوا مني مباشرة.. لم أتعرض قط لضغوط فيما يتعلق بجوهر أو توقيت قراري. كان القرار قراري وحدي". وأضافت: "لم أتعرض لضغوط مباشرة أو غير مباشرة من أي مسؤول في السلطة التنفيذية بما في ذلك أولئك الذين يعملون في البيت الأبيض أو إدارة الخدمات العامة لتأخير هذا التحرك أو التسريع به".
وتعني هذه الخطوة أن بايدن سيحصل الآن على تمويل اتحادي ومكتب رسمي لإدارة انتقاله على مدار الشهرين المقبلين. كما يمهد الطريق أمام بايدن ونائبته كامالا هاريس لتلقي إفادات دورية بشأن الأمن القومي التي يتلقاها الرئيس ترمب أيضاً.
وقال مسؤولان بإدارة ترمب لوكالة "رويترز" إن فرق المراجعة بإدارة بايدن، بإمكانهم البدء في التواصل مع إدارة ترمب في أقرب وقت، كما جاء في بيان صادر عن فريق بايدن أن اجتماعات ستبدأ مع مسؤولين اتحاديين بشأن طريقة تعامل واشنطن مع جائحة فيروس كورونا، إلى جانب بحث قضايا الأمن القومي.
وقال مراقبون، إنه بسماح الرئيس ترامب بهذه الخطوة فقد أتيحت لـ"بايدن" الفرصة، وعليه أن يثبت أن حكم الديمقراطيين ليس تخريبيا ولا مدمرا وأنهم عازمون على التصدي للارهاب وإيران القاعدة.
وعلقوا بالقول .. أفلح إن صدق.
ا.ي

إقرأ ايضا
التعليقات