بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

تصاعد هجمات داعش الإرهابي بالعراق.. مراقبون: ميليشيات إيران السبب وتسلل عناصر التنظيم من سوريا

داعش

كشف مراقبون، عن أسباب تصاعد هجمات تنظيم داعش الإرهابي في العراق خلال الفترة الأخيرة، بسبب عدم تعاون قوات النظام السوري بالمناطق التي تنتشر فيها على الحدود العراقية، وتسلل عناصر من "داعش" باستمرار للصحراء العراقية، فضلاً عن وجود الفصائل المسلحة القريبة من إيران.

يأتي ذلك بعدما شهدت مدن الشمال وغربه، تصعيداً واضحاً في وتيرة الاعتداءات منذ مطلع شهر أيلول الماضي، تنفّذها خلايا وجيوب مسلحة تتبع تنظيم "داعش" الإرهابي، حيث أدت هذه الهجمات حتى الآن، إلى مقتل نحو 50 شخصاً.

وتركزت الهجمات في محافظات كركوك ونينوى وصلاح الدين والأنبار وديالى، غير أن اقتراب التنظيم في الأيام الأخيرة من بغداد، وتنفيذه عمليات مؤثرة، تحديداً في الرضوانية وأبو غريب، وقبلها الطارمية، في غرب العاصمة بغداد وشمالها، مثّلا تطوراً خطيراً على مستوى تلك الهجمات.

كما سمحا في الوقت ذاته بالتشكيك بصحة الإعلانات المتتالية للقوات العراقية حول تفكيك خلايا التنظيم واعتقال أفرادها، خصوصاً بعد الإعلان عن اعتقال نحو 200 عراقي من "داعش" في أقلّ من شهرين.

وتزامن تصعيد العمليات مع عودة نشاط "مؤسسة الفرقان"، الذراع الإعلامية للتنظيم، التي غابت فعلياً بعد معركة تحرير الموصل في تموز 2017.

من جانبه، أكد مسؤول عسكري في بغداد أن اعتداءات التنظيم في الفترة الأخيرة كانت "منسقة وليست عشوائية"، كاشفاً أن "أفراد الحشد العشائري تصدروا قائمة المستهدفين بالهجمات التي نفذها داعش بالأسابيع الماضية.

وهذا ما يجعل الكثير من الهجمات تتخذ طابعاً ثأرياً أو انتقامياً، خصوصاً أن التنظيم يعتبر مقاتلي العشائر مسؤولين عن خسارة نفوذه السابق بمناطقهم، ويهدد أي فرصة مستقبلية باستعادتها بالوقت ذاته".

وأشار إلى أن اعتماد قيادات أمنية وعسكرية ميدانية على المخبر السري أثبت فشله، مع اعتقال ثلاثة مخبرين بتهمة "البلاغ الكاذب"، ما أدى إلى إطلاق سراح معتقلين ظهرت براءتهم.

وسبق لرئيس جهاز مكافحة الإرهاب، عبد الوهاب الساعدي، أن كشف، عن معلومات متوفرة لديهم، تؤكد تحرك زعيم "داعش" أبو إبراهيم القرشي بين العراق وسورية، خصوصاً في المناطق الحدودية، متخفياً ومنفرداً.

بينما قال عضو لجنة الأمن والدفاع في البرلمان، بدر الزيادي عن "عودة النشاط بصورة واضحة لجيوب إرهابية"، مطالباً بتكثيف الجهد الاستخباراتي للسيطرة على تلك الجماعات. وحمّل في إيجاز صحافي قدمه يوم الثلاثاء الماضي، "الجهات الاستخباراتية" المسؤولية عن تصاعد تلك الهجمات.




إقرأ ايضا
التعليقات