بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

متظاهرو ذي قار يطالبون بالإفراج عن معتقلي الاحتجاجات والكشف عن مصير مفقودين ومختطفين

صورة سجاد العراقي

طالب متظاهرو ساحة الحبوبي في مدينة الناصرية بذي قار، بالإفراج عن معتقلي الاحتجاجات والكشف عن مصير مفقودين ومختطفين، بحسب ما أعلن ناشطون.

وقال نشطاء، إن "عدد العراقيين الذين قدموا إلى ساحة الحبوبي في الناصرية، من مختلف المناطق بذي قار يقدر بالآلاف".

وأشاروا إلى أن الاحتجاجات تصاعدت "بسبب عدم التزام الحكومة المحلية بالكشف عن مصير الناشط سجاد العراقي رغم معرفتها بالجهة الخاطفة  ومكان اختطافه".

وكان الناشطون قد أمهلوا حكومة ذي قار مهلة أسبوع للكشف عن مصير الناشط.

ونشر ناشطون على مواقع التواصل مقاطع مصورة تظهر متظاهرين وهم يرددون شعارات داعمة لـ"ثورة تشرين" ومطالبة خصوصا بكشف مصير  الناشط سجاد العراقي.

يذكر أن الناشط سجاد العراقي، اختفى عن الأنظار في 20 سبتمبر الماضي، ويقول عنه أحد أصدقائه، "إن سجاد، كان "الأكثر حيوية" من بين المتظاهرين الذين عرفهم، وأيضا "من الأكثر شجاعة".

ونشر زملاؤه آخر منشورات على صفحته، كان ينتقد فيها قياديين في مكتب رئيس الوزراء، مصطفى الكاظمي، ويلوح بأنهم أخذوا رشى، واتهمهم بالتعاون مع ميليشيا العصائب، ونشر أيضا انتقادات لوكيل وزارة الداخلية المعين من التيار الصدري.

ومن المقرر تنظيم تظاهرات موحدة، في مختلف المناطق في العراق، لكشف مصير سجاد العراقي وبقية المخطوفين.

وأكد نشطاء، أن المتظاهرين مصممون على مواصلة الاحتجاج حتى تتحقق مطالبهم وأبرزها "تنظيم انتخابات مبكرة وفق قانون انتخابي عادل ومفوضية مستقلة للانتخابات، وإشراف أممي وليس مراقبة أممية".

وتشهد البلاد منذ أكثر من عام احتجاجات انطلقت في أكتوبر 2019، ضد الفساد والنخبة الحاكمة في البلاد. وتسبب قمع الاحتجاجات من جانب قوى الأمن ومليشيات موالية لإيران، في مقتل مئات المحتجين وفقدان آخرين.

وتولى مصطفى الكاظمي رئاسة الحكومة، في مايو الماضي، بعد أشهر من أزمة سياسية، متعهدا تلبية مطالب المحتجين وإجراء انتخابات مبكرة وإخراج البلاد من الأزمات السياسية والاقتصادية، لكن رغم تأكيده العمل على إعادة الحياة إلى مسارها الطبيعي، لم يطلق بعد، الإصلاحات التي يطالب بها المتظاهرون.

إقرأ ايضا
التعليقات