بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

تلميع الصورة وفك العزلة ,, مراقبون يكشفون الأسباب الخفية لاستقبال قطر للرئيس التونسي

55a42203-a9c3-40ee-a6e8-9d5b6346aaaa

اعتبر مراقبون للشأن القطري ، أنّ قطر استثمرت زيارة الرئيس التونسي قيس سعيّد لها، مؤخرا وذلك بهدف تلميع صورتها وفك عزلتها العربية .

وعلق مراقبون  على المقترح المشترك المزمع تنفيذه بعقد حوار غربي إسلامي، معتبرين  أنه يسيء إلى تونس ويمنح الفرصة لقطر لتسويق ”صورة معتدلة“ عن نفسها.

وأكد الرئيس التونسي قيس سعيد، في حديث لوكالة الأنباء القطرية، خلال زيارته إلى الدوحة، أنه تطرّق في محادثاته مع أمير قطر الشيخ تميم بن حمد، إلى مقترح مشترك بين البلدين لعقد مؤتمر للحوار الغربي الإسلامي، يهدف إلى ”تحقيق مزيد من الفهم وتجاوز العقبات التي تظهر إثر بعض العمليات المتشدّدة التي تتبناها جهات متطرفة“، بحسب تعبيره.

واعتبر المراقبون ، أنّ قطر ”استثمرت زيارة الرئيس التونسي لها، وأهدته رئاسة جمعية دستورية، وتبرّأت في الأثناء من كل شبهات الإرهاب ودعم جماعات العنف الإخواني والقتل والترهيب التي هي محل ملاحقة من معظم الدول“، وفق وصفها.


وأعلن النائب العام القطري علي بن فطيس المري، يوم أمس الإثنين، إطلاق ”الرابطة الدولية لفقهاء القانون الدستوري“ في الدوحة، برئاسة قيس سعيّد.

 

وقال المري، إن المؤتمر السنوي الأول للرابطة سيُعقد يومي الـ 20 والـ21 من نوفمبر 2021 في تونس العاصمة.

ورأى محللون تونسيون  أن قيس سعيد ”أخطأ من خلال سماحه بتقارب تونس التي تملك إرثا اصلاحيا مستنيرا قاعدته الإسلام الوسطي المعتدل مع قطر المتهمة بدعم الإرهاب والعنف، في الوصاية على الحوار الإسلامي الغربي المرتقب“.

وتساءلوا عن جدوى زيارة الرئيس التونسي قيس سعيد الى قطر، وعلّقوا ”ماذا حصل في 3 أيام إذن؟ وما الذي حمله الرئيس في جرابه عائدا إلى تونس؟ في كلمة، لا شيء، فقط محادثات ثنائية مع أمير قطر لا نعلم مضامينها“.
يشار إلى أنّ الرئيس التونسي قيس سعيد أنهى مساء أمس الاثنين، زيارة رسمية قام بها إلى قطر استغرقت 3 أيام، وتعد الأولى له لهذا البلد منذ توليه سدة الرئاسة في تشرين الأول/ أكتوبر 2019.

إقرأ ايضا
التعليقات