بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

جهات سياسية عراقية تشكل امبراطوريات مالية.. عبر فرض إتاوات في السيطرات والطرق الخارجية

السيطرات

كشفت مصادر مطلعة، عن قيام جهات سياسية في العراق، بتشكيل امبراطوريات مالية، عبر فرض إتاوات في السيطرات والطرق الخارجية بل وتوفير الحماية الأمنية والسياسية لتلك الجماعات.

وقال النائب فرات التميمي، إن العصابات ما زالت تمارس الابتزاز وفرض الاتاوات على التجار على الطرق الحدودية، وأخرى مع كردستان، إضافة إلى مداخل المحافظة ومناطق أخرى، وتسمح بدخول البضائع الفاسدة، مبيّناً أن تلك العصابات محمية من قبل بعض الجهات السياسية.

وأضاف، أن العصابات المتنفذة تمارس كل أشكال الابتزاز بحق البضائع الواردة لديالى أو بغداد أو بقية المحافظات، مشيراً إلى أنها أسست إمبراطوريات مالية كبيرة ومعروفة في المحافظة.

ودعا النائب، رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي إلى الإيعاز للجنة مكافحة الفساد التي شكلت برئاسة الفريق احمد ابو رغيف الى تدقيق وتنفيذ عمليات ضد نوعية وبيان حجم الاموال الطائلة التي لديها من عقارات وشركات، إضافة إلى السيطرة على أراضٍ زراعية كبيرة.

وأوضح، أن "تلك العصابات لو تم تدقيق وضع أفرادها قبل عام 2014 وما بعده، سنجد حجم الثراء الكبير الذي حصلوا عليه في سنوات معدودة".

وأشار إلى أن "ترك الاتاوات في طرق ديالى دون حلول جذرية يعزز الإحباط لدى المواطنين، ويفقدهم الثقة بالحكومة ويخلق حالة من اليأس، لعدم ضبط تلك العصابات التي تقوم بأخذ الأموال بطرق غير مشروعة، من خلال الابتزاز والسيطرة على أملاك تابعة للدولة".

بينما قال عضو مجلس النواب عن محافظة ديالى، النائب رياض التميمي، انه "للأسف الشديد ما تزال عملية جباية الاتاوات غير القانونية مستمرة في محافظة ديالى، رغم كشفنا التفاصيل منذ فترة ليست بالقصيرة، ولكن الاستجابة الاتحادية لم تكن بالمستوى المطلوب".

وأضاف، أن "عملية جباية الإتاوات في السيطرات تتم من قبل نقابة العمال بموافقة المسؤول الأمني الأول محافظ ديالى الذي منحهم التصريح بذلك، وفق وثائق موثقة".

وتابع التميمي: "ليس فقط نقابة العمال هي من تجني تلك الاتاوات وانما هناك جهات اخرى في السيطرات ايضا تقوم بتلك العملية، التي اكرر انها غير قانونية ويجب محاسبة المسؤولين عليها وايقافها فورا".

إقرأ ايضا
التعليقات