بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الرئيس ترامب يصفع بايدن مجددًا وبقوة: فائز بالتزوير والمعركة لا تزال طويلة ولن أعترف بشىء

ترامب

مراقبون: تغريدات ترامب الأخيرة هى الأقوى في حق بايدن وتفضحه وتكشف الشركات اليسارية المتواطئة معه

في تغريدات عاصفة، هزت جو بايدن، وما يتردد عن فوزه المزعوم وهزت اليساريين والجيش الجرار الذي توطأ معه لادعاء فوزه من جانب قنوات واذاعات وصحف يسارية. قال الرئيس ترامب. بايدن لم يفز والمعركة لا تزال طويلة وهناك تزوير ولم اعترف بشىء وهو ما عدّه مراقبون: ضربة تدمر كل الأوهام التي بناها بايدن الفترة الماضية.
وتسببت تغريدات الرئيس الأميركي، ترامب، في إثارة عاصفة هائلة داخل الولايات المتحدة الأمريكية وبالخصوص ازاء احتشاد مئات الآلاف في العاصمة واشنطن لمناصرته. 



وكتب ترامب في تغريدة على "تويتر"، اليوم الأحد: "لقد فاز لأن الانتخابات زورت"، وهو ما اعتبرته وسائل إعلام عالمية كاذبة ومداهنة، إقرار للمرة الأولى بفوز منافسه جو بايدن، في انتخابات الرئاسة التي أجريت في الثالث من نوفمبر، لكنه عاد وأكد ان هناك تلاعبًا مريعا بنتيجة الانتخابات.
وجاء في تغريدة ترامب:" لقد فاز لان الانتخابات زورت.. لم يسمح للمراقبين والملاحظين بالتواجد .. الأصوات تم احتسابها من قبل شركات يملكها اليسار الراديكالي مثل "دومينين" ذات السمعة السيئة والمعدات الرديئة والتي لم تعتبر مؤهلة في تكساس التي فزت بها بفارق كبير.. بالاضافة الى الإعلام المزيف والصامت وغير ذلك الكثير.
وركزت وكالة رويترز، وزعمت أن هذه هي المرة الأولى التي يعترف فيها ترامب على ما يبدو بفوز بايدن. 


لكن بعد أقل من نصف ساعة، أوضح الرئيس ترامب ما حاولت أن تفسره وسائل الإعلام على هواها، وغرد الرئيس ترامب بثلاث كلمات، لإزالة اللبس الذي وقعت فيه وسائل الإعلام، بقوله:"إنها مزورة، سنفوز".
ثم أتبعها بتغريدة أخرى:"لقد فاز فقط في عيون إعلام الأخبار المزيف. لم أعترف بأي شيء!، لدينا طريق طويل لنسلكه، كانت انتخابات مزورة".
وشدد ترامب، أن هناك أدلة هائلة على انتشار تزوير واسع النطاق في فرز الأصوات ضمن الانتخابات الرئاسية في عدد من الولايات، بينها ميشيغن وبنسلفانيا وجورجيا. وأكد: هناك أدلة مقنعة على تزوير واسع النطاق يخص نتائج التصويت، وتثبت بشكل قاطع أن مراقبينا ومتابعينا الانتخابيين الجمهوريين لم يسمح لهم بحضور غرف فرز الأصوات".
وشدد الرئيس الأميركي، على أن هذا "التزوير" حصل في "ميشيغن وبنسلفانيا وجورجيا وولايات أخرى"، مشيرا إلى أن هذا الأمر "غير دستوري".
وتوالت ضربات الرئيس ترامب وهو صاحب الموقف القوي لانه لم يصدر بيان رسمي ينفي ما قاله أو يكذبه، وأكد في تغريدات سابقة على مدى الفترة الماضية، أن منافسه جو بايدن "فاز بانتخابات مزورة"، لم يسمح خلالها بعمل مراقبين أو ملاحظين.
كما سمى ترامب، في تغريدتين جديدتين، شركة "دومينيون" المملوكة للقطاع الخاص والمسؤولة عن عمليات تصويت، باعتبارها سببا لما جرى، ووصفها بأنها "ذات سمعة سيئة وتستخدم معدات متواضعة".
وجدد الرئيس ترامب، وفقا لـ"سكاي نيوز عربية"، هجومه على "الإعلام الصامت والزائف" الذي أعلن فوز بايدن بفارق كبير، وأشار إلى "مواطن خلل" عدة استخدمت لسرقة الأصوات، مضيفا: "لقد نجحوا كثيرا من دون أن يقبض عليهم". واختتم تغريدتيه قائلا إن "الانتخابات بالبريد مزحة مقرفة!".
وكان ترامب أكد، أن هناك أدلة هائلة على انتشار تزوير واسع النطاق في فرز الأصوات ضمن الانتخابات الرئاسية في عدد من الولايات، بينها ميشيغن وبنسلفانيا وجورجيا.
وشدد: هناك أدلة مقنعة على تزوير واسع النطاق يخص نتائج التصويت وتثبت بشكل قاطع أن مراقبينا ومتابعينا الانتخابيين الجمهوريين لم يسمح لهم بحضور غرف فرز الأصوات.
وقال خبراء، إن بايدن والفريق اليساري الإعلامي المؤيد له كانوا يعتقدون، ان الرئيس ترامب سيسلم من البداية بالفوز المزعزم لبايدن لكن هذا لن يحدث قريبا لان ما جرى تزوير لصالح ايران والارهاب واليسار العالمي والاسلام السياسي.
ما حدث كان مهزلة كبرى بكل ما تعنيه الكلمة من معنى والمطلوب ببساطة إعادة فرز الأصوات، والتأكد من أصحابها وتوقيعاتهم باجراء عملية بحث واسعة وتدقيق على أعلى مستوى للتأكد من الفائز الحقيقي بأصوات الانتخابات.
أ.ي

أخر تعديل: الأحد، 15 تشرين الثاني 2020 06:43 م
إقرأ ايضا
التعليقات