بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

قوى سياسية موالية لإيران في العراق.. تعرقل إجراء الانتخابات النيابية في موعدها المحدد

إيران والعراق

كشف مراقبون، عن أن قوى سياسية موالية لإيران في العراق، تعرقل إجراء الانتخابات في موعدها المحدد في السادس من حزيران العام المقبل.

يأتي ذلك بعد أكثر من أسبوعين على إقرار مجلس النواب قانون الانتخابات الجديد بصيغته التي تعتمد الدوائر المتعددة، ومصادقة رئاسة الجمهورية على القانون.

وتتحدث قوى سياسية مختلفة، عن حراك برلماني لكتل عدة من أجل الطعن في القانون والمطالبة بتعديل القانون.

وقد أنهى البرلمان التصويت على قانون الانتخابات بعد جدل وخلافات سياسية دائمة دامت لعدة أشهر، في 29 من تشرين الأول المنصرم، وصادق الرئيس برهم صالح على القانون بصيغته النهائية الأسبوع الماضي.

ويعتبر القانون الجديد أحد أبرز ما تحقق من التظاهرات الشعبية التي اندلعت في مدن عراقية عدة طالبت بالإصلاحات، إذ رضخ البرلمان لمطلب قانون الانتخابات الجديد.

وكان القانون السابق مفصلاً على مقاس الأحزاب والكتل السياسية الرئيسية في البلاد بشكل يمنع أي فرصة للأحزاب والمرشحين المستقلين بالفوز.

بدوره، قال النائب عن تحالف سائرون علي اللامي، إن "قانون الانتخابات الجديد، مرر وفق توافق غالبية القوى السياسية، والحراك الذي يهدف إلى تعديل القانون لا يستهدف القانون، بل يستهدف الانتخابات المقبلة بشكل خاص".

وأضاف، اللامي أن "هناك قوى سياسية تريد عرقلة إجراء الانتخابات المقبلة، من خلال عودة الخلافات السياسية حول قانون الانتخابات وتعجيله، خصوصاً وأن هناك أطرافا سياسية ترفض هذا التعديل، وهذا يعني إعادة الصراعات السياسية من جديد، والتي تحتاج إلى أشهر جديدة لحسمها".

وأضاف أن "هناك قوى سياسية تدرك جيداً خسارتها في الانتخابات المقبلة، وفقدانها النفوذ والمقاعد البرلمانية، ولهذا هي لا تريد إجراء الانتخابات، وتريد بقاء الوضع على ما هو عليه حالياً، حتى يبقى نفوذها وسيطرتها على المشهد السياسي".

يذكر أنه في مطلع آب الماضي، قرّر رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي تحديد السادس من حزيران 2021 موعداً لإجراء الانتخابات التشريعية المبكرة، وأعلن عن استعداد حكومته لدعم العملية الانتخابية، وتوفير مستلزماتها المالية والفنية.

إقرأ ايضا
التعليقات