بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

متظاهرو الأحواز يرددون بالعربية ضد نظام الملالي الإيراني: ثورة حتى النصر

الأحواز

شهدت الأحواز جنوب غرب إيران، تظاهرات احتجاجاً على انقطاع مياه الشرب في بعض مناطق المدينة منذ أكثر من 6 أشهر، واتهم المتظاهرون وزارة الطاقة بالتلكؤ في إصلاح الأعطال في محاولةٍ منها لطرد السكان، وأغلبيتهم من العرب.

وأفاد شهود، بأنه خلال التظاهرات رُفِعت، للمرة الأولى، شعارات باللغة العربية، ولم تكن تنحصر في موضوع المياه، بل طالبت بـ "إسقاط النظام وتحرير خوزستان".

وبحسب الشهود، ردد المتظاهرون شعار "ثورة ثورة حتى النصر"، بـ "العربية"، وفي منطقتي الملاشية وكلدشت قطعوا الطرقات التي تصل الأحواز بمدينتي خرمشهر وعبادان.

واتهم المحتجين باستغلال الملف لبدء حراك له أهداف تتعدى مسألة المياه جهزوا له منذ مدة طويلة، ملمحاً بمساعي المعارضة لإطلاق تظاهرات في ذكرى مرور عام على "انتفاضة البنزين".

وقال أحد سكان الأحواز، إن التظاهرات تجددت أمس، مما دفع قوات الأمن وعناصر الحرس الثوري إلى التحرك لمحاصرتها.

وفي العاصمة طهران، هاجم متظاهرون، مبنى إدارة بورصة طهران في منطقة ونك، وطالبوا باستقالة وزير الاقتصاد، بعد تأكيده أن الحكومة غطت العجز في ميزانيتها عبر بيع أسهم في البورصة.

في ذات السياق، دعت منظمة "فدائيي خلق" الإيرانية المعارضة، الشعب الإيراني، إلى الخروج بمسيرات احتجاجية واسعة النطاق بهدف "إجبار النظام على الاستسلام لإرادة الشعب".

جاء ذلك بالتزامن مع قرب حلول ذكرى اندلاع احتجاجات منتصف نوفمبر العام الماضي، على خلفية رفع أسعار البنزين والوقود.

وشددت المنظمة وهي أحد الأحزاب اليسارية الإيرانية في بيان لها على ضرورة توحيد قوى اليسار وتشكيل ثقل لبناء نظام يحقق العدالة والحرية للشعب الإيراني.

واعتبرت أن اتخاذ خطوة في هذا الاتجاه يتطلب تنفيذ إضرابات واسعة النطاق من مختلف شرائح المجتمع، والعصيان المدني، إلى جانب الاحتجاجات في الشوارع.

ووصفت المنظمة، الحكومة الحالية بأنها غير كفؤة وفاسدة وتمتهن السرقة والتمييز الممنهج، معتبرة أن الاستمرارية الطبيعية لحياة الناس مهددة أكثر فأكثر.

وشهدت إيران في منتصف نوفمبر العام الماضي احتجاجات عارمة شملت أكثر من 150 مدينة في البلاد على خلفية قرار الحكومة المفاجئ برفع أسعار البنزين لثلاثة أضعاف.

إقرأ ايضا
التعليقات