بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

ناسا تقترح تفجير كوكب أبو فيس قبل أن يدمر الأرض

ناسا
اقترحت وكالة "ناسا" الأمريكية، إرسال بعثة فضائية إلى كويكب "أبوفيس" الذى يهدد الأرض وتفجيره، ويتوقع أن يشهد عام 2029 يوم الجمعة 13 أبريل غير العادي وهو يوم اقتراب كويكب "أبوفيس" الكبير من الأرض إلى مسافة تعادل عشر المسافة التى تفصل بين الأرض والقمر، وقد أطلقت على هذا الكويكب تسمية "أبوفيس" نسبة إلى إله مصرى قديم حاول، حسب الأساطير المصرية، تدمير الشمس.

ويبلغ قطر "أبوفيس" 350 مترا، مع العلم أن قطر كويكب تشيليابينسك الذى انفجر عام 2013 فى سماء جبال الأورال الروسية يقل عنه بمقدار 20 مرة، ويتوقع أن يقترب كويكب "أبوفيس" من الأرض إلى مسافة 38 ألف كيلومتر فقط، ويمكن رؤيته بالعين المجردة كنجم مضيء فى الفلق.

وسبق لـ"أبوفيس" أن اقترب من الأرض عام 2014 إلى مسافة 14.5 مليون كيلومتر، لكن اقترابه الذى سيحدث عام 2029 سيكون قياسيا ولأول مرة فى تاريخ البشرية.

لذلك بدأت البشرية تتهيأ لقدوم "أبوفيس"، وقد عقدت ناسا فى 4- 6 نوفمبر الجارى مؤتمر فيديو دوليا حضره البروفسور فى جامعة الأورال الفدرالية الروسية، فيكتور جروخوفسكى، المعروف بدراساته فى موضوع كويكب "تشيليابينسك".

وقال البروفيسور الروسى الذى ألقى كلمة فى المؤتمر إن البشرية لا تعلم إلى حد الآن ما الذى يستهدفنا ويهددنا، وهل هناك الحديد أو الحجارة أو شيء ما آخر ؟لذلك ليس بإمكان البشرية مكافحته، إذ أنها يجب أن تتطلع أولا على مكوناته ومواصفاته.

يذكر أن مسبار "هايابوسا- 2" اليابانى كان قد أخذ فى فبراير عام 2019 عينات التربة من كويكب ريوجو الذى يبعد عنا مسافة 340 مليون كيلومتر، أما مسبار OSIRIS-Rex الأمريكى فهبط منذ شهر على كويكب بينو وأخذ عينات التربة من سطحه كذلك.

واقترح مدير تلك البعثة الفضائية الأمريكى، دانتى لاوريتا الاستفادة من خبرة مسباره وإرسال بعثة فضائية إلى "أبوفيس". فيما لم يجمع العلماء المشاركون فى المؤتمر على موعد إرسال تلك البعثة وفاعلية انفجار يمكن تدبيره على سطح "أبوفيس".
إقرأ ايضا
التعليقات