بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

طهران إلى الجحيم.. حزمة عقوبات أمريكية رادعة تجهزها إدارة ترامب ضد إيران الأسابيع القادمة

العقوبات الامريكية  ضد ايران

مراقبون: خطر الملالي يهدد منطقة الشرق الأوسط برمتها والمصالح الأمريكية العليا

كشفت مصادر مطلعة، في الإدارة الأمريكية برئاسة الرئيس ترامب، عن التخطيط خلال الفترة القادمة لفرض سيل من العقوبات الأمريكية الشديدة على إيران. إيمانا منها بأن الإرهاب الإيراني خطر يهدد منطقة الشرق الأوسط برمتها.
 ولفتوا أن العقوبات المرتقبة لن تستطيع ايران أن تنجوا منها أو تتخلص منها على الإطلاق، حتى لو تراجعت ادارة بايدن في الاتفاق النووي مع إيران.
والواضح أن إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب تعد خطة لفرض سيل من العقوبات الإضافية على إيران، وذلك خلال الأسابيع العشرة المقبلة قبل أن يؤدي جو بايدن اليمين، بحسب ما أفاد موقع "أكسيوس" الأميركي.
وكشفت مصادر مطلعة بحسب الموقع، أن مبعوث إدارة ترمب الخاص بإيران إليوت أبرامز، التقى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ومستشار الأمن القومي الإسرائيلي مئير بن شبات، في القدس، لمناقشة خطة العقوبات الجديدة المرتقبة.
 وأوضحت المعلومات أن إدارة ترمب ترغب بتصعيب عودة إدارة بايدن إلى الاتفاق النووي، بحيث لا تستطيع الأخيرة رفع العقوبات الجديدة حتى لو عادت للاتفاق مرة ثانية.
وتتعلق العقوبات ببرنامج الصواريخ، ومساعدة إيران للمنظمات الإرهابية، وانتهاكات حقوق الإنسان.


وبحسب هذه التقارير، فقد أعدت إدارة دونالد ترامب، في الأسابيع الأخيرة، بتشجيع ومساعدة الجهاز الدبلوماسي والأمني الإسرائيلي، بنك أهداف لأشخاص إيرانيين ستطالهم العقوبات.
وذكرت قناة 12 الإسرائيلية، وفق تقرير نشرته "العربية"، أن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو سيتوجه إلى القدس في الأيام المقبلة للاستفادة من الأسابيع العشرة المتبقية للإدارة الأميركية الحالية ووضع اللمسات الأخيرة على القرارات القادمة ضد إيران.
وأضافت أن بومبيو سيصل إلى إسرائيل في جولة إقليمية منتصف الأسبوع المقبل، لزيادة الضغط على إيران.
ومن المقرر أن يجتمع أبرامز بوزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس، ووزير الخارجية الإسرائيلي غابي أشكنازي، لإطلاعهما على تفاصيل العقوبات المنتظرة على إيران الإرهابية.
ويذكر أن وزارة الخارجية الأميركية كانت ذكرت في وقت سابق، أن إليوت أبرامز سيكون في جولة إقليمية بالشرق الأوسط من 7 إلى 11 نوفمبر، لكن لم يتم الكشف عن تفاصيل رحلته أو الغرض منها. وأضافت المعلومات أن إدارة الرئيس ترامب، تعد خطة لفرض سيل من العقوبات الإضافية على إيران، قبل 20 يناير/كانون الثاني، وهو اليوم الذي سيؤدي فيه جو بايدن اليمين الدستورية. 


وكانت قد أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية أواخر أكتوبر الماضي، فرض عقوبات مرتبطة بإيران على عدة أفراد وكيانات، بعضهم يتمركزون في الصين وسينغافورة.
وأصدر مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة الأميركية بياناً أوضح فيه فرض عقوبات على شركات ساعدت في بيع منتجات بترولية إيرانية، حيث حددت الوزارة 8 كيانات شاركت في عمليات بيع وشراء منتجات بتروكيماوية إيرانية. وقالت مصادر أميركية إن إيران استغلت مصارف عراقية لنقل أموال لميليشيا حزب الله.


إلى ذلك، فرضت الولايات المتحدة، أيضا قبلها عقوبات جديدة على إيران تستهدف قطاعها النفطي، بما يشمل وزارة النفط في إيران، ووزير النفط وشركة النفط الوطنية الإيرانية، وشركة الناقلات الوطنية الإيرانية.
واستهدفت الإجراءات لاعبين رئيسيين في قطاع النفط الإيراني بسبب دعمهم لفيلق القدس الإرهابي، التابع للحرس الثوري الإيراني الذي أدرجته الولايات المتحدة على القائمة السوداء.
وأفاد وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين في بيان حينها أن "النظام في إيران يستغل القطاع النفطي لتمويل أنشطة مزعزعة للاستقرار يقوم بها فيلق القدس الإرهابي".
ويرى خبراء، أن إدارة الرئيس ترامب مخلصة تماما في توجهاتها، وأنها لن تترك نظام الملالي الإرهابي الذي يهدد العراق والخليج والمصالح الأمريكية العليا، قبل أن تحيطه بمجموعة جديدة وقاصمة من العقوبات الأمريكية ضده
أ.ي

أخر تعديل: الإثنين، 09 تشرين الثاني 2020 08:37 م
إقرأ ايضا
التعليقات