بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

السبت, 05 كانون الأول 2020
آخر الأخبار
نشطاء عن "إقليم البصرة": أفضل مشروع إذا أراد الأهالي أن يتحرروا من الموت والسياسات الفاشلة عصابات اليسار الراديكالي الإرهابي تهاجم محلات العاصمة الفرنسية باريس البرلمان يقيم مجلس عزاء لنائب عن تيار الحكمة.. ونشطاء: لماذا لم تقوموا بعمل عزاء لشهداء التظاهرات؟ بعد تهديد قيادي بميليشيا كتائب حزب الله بقطع يد ضابط.. ردود فعل عراقية غاضبة على مواقع التواصل مغردون يحذرون من محاولة نظام الملالي الإيراني تكريس نفوذه بالعراق عبر المراقد الشيعية نشطاء ذي قار يوجهون رسالة نارية للصدر: الناصرية مقبرة لحكم الطاغية مقتدى الصدر مشروع قانون أمريكي لتصنيف ميليشيا بدر "إرهابية".. ونشطاء عراقيون يرحبون ويطالبون بتقييد أذرع إيران نشطاء ومغردون يهاجمون قانون جرائم المعلوماتية: قانون الخزي والعار وحماية الفاسدين في العراق بعد دعوة الصدر إلى "عهد شيعي".. نشطاء: لماذا تضحك على عقول الناس باسم المذهب؟ الحلبوسي: نقدر المرأة العراقية.. وناشطات: قوانينكم كلها مجحفة وظالمة بحق النساء

بحر الفساد.. 10آلاف ملف لا يفتح واعتقال رعد الحارس يكشف فساد هائل في دائرة رئيس الوزراء

رعد الحارس

برلمانيون: الحارس فاسد كبير وخلال وجوده في الكهرباء وصلها 50 مليار دولار ولا يزال وضعها "كارثي"

لا حديث يعلو على الفساد في العراق. فما بين حالة فساد وأخرى هناك حالة جديدة صارخة. ووفق معلومات حساسة فإن هناك 10 آلاف حالة فساد مدوية لا تُفتح ملفاتها والقضاة عزّل.
في نفس الوقت فإن تكشف قضية فساد، رعد الحارس مستشار رئيس الوزراء تؤكد ان الفساد في دائرة الكاظمي شخصيا. فهو يضرب بأقصى قوة.
وكشف مستشار رئيس الجمهورية والوزير السابق شيروان الوائلي، عما وصفه بـ"ثالوث" و"مصدات"، تحول دون فتح آلاف ملفات الفساد في العراق،  وقال الوائلي خلال استضافته في برنامج تلفزيوني، إن "هناك 10 آلاف قضية جاهزة للتحقيق بين النزاهة والقضاء، لكن هناك مصدات تمنع تفعيلها، وحدث اتفاق على اختيار 100 ملف أساسي وكبير وواضح وأثارت الرأي العام، لكن هذا لم يحصل أيضاً، ولن يحصل، لأن هناك خوف، فالقضاة عزّل، ورئيس الوزراء والنزاهة وديوان الرقابة هم موظفو دولة عُزل يعملون في القانون، إلا أنهم يواجهون بالتهديدات، فالمتهمون يملكون أجنحة سياسية تحميهم، وأجنحة إعلامية من المواقع والفضائيات التي تسقّط (أكبر واحد)، وهناك أيضاً أجنحة مسلحة، وهناك قائمة طويلة من الضحايا الذين استشهدوا، أنقياء وقضاة ومفتشين ومدراء شرفاء، استشهدوا وهم يواجهون هذا التحدي". 
وفي السياق تحدث الوائلي عن اجراء الانتخابات المبكرة قائلا: أجواء الانتخابات الآن مشحونة، حيث هناك فصائل مسلحة خارجة عن منظومة الدولة، وهناك سلاح خارج الحشد الشعبي  الارهابي وهو سلاح منفلت إضافة إلى سلاح العشائر، والدليل معركة واحدة بين عشيرتين في بغداد تطلبت عشرات الآليات لفضها"، مبينا "لا توجد بوادر حقيقية لحل هذه المشكلة، وانتخابات مع سلاح لا تصح ابدا ولا تكون لها قيمة". 
واشار إلى انه "هناك جانب فني ايضا، حيث أن ابسط شيء تحتاج الانتخابات من 200 إلى 300 مليون دولار، ولحد الآن لا توجد هذه الميزانية، فضلا عن حاجتها إلى تنقية الأجواء، وهناك 9 ملايين بطاقة قصيرة وغيرها من المستلزمات والنظام البايومتري جميعها امور لم تحقق لغاية الآن وهي بحاجة إلى وقت وأموال، فضلا عن أن البيئة الآمنة للانتخابات غير متوفرة". 
في سياق متصل من الكشف عن جبهة الفساد، اعتقلت قوة أمنية، رعد الحارس، الوكيل الأقدم السابق لوزارة الكهرباء ومستشار رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي.
وأظهرت وثيقة صادرة عن القضاء، أن مذكرة القبض بحق رعد محسن غازي شبيب الحارس، جاءت بناء على شكوى مقدمة ضده في اللجنة التحقيقية الدائمة المشكلة بالأمر الديواني 29. 


ونقلت وسائل إعلام محلية، عن مصادر مطلعة أن القوات الأمنية نفذت مذكرة القبض الصادرة بحق الحارس. وتنص المادة القانونية، التي اعتُقل وفقها الحارس، على أنه يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن سنة كل من عرض رشوة على موظف أو مكلف بخدمة عامة ولم تقبل منه.
بدورها، أشادت النائبة في البرلمان، عالية نصيف، وفق تقرير لـ"ارم نيوز"  باعتقال الحارس. وقالت نصيف في بيان صدر عنها: نرجو من اللجنة الموقرة العودة إلى بياناتنا السابقة المعززة بالأدلة والوثائق التي تدين هذا الفاسد، وأن تسترجع منه كل المليارات التي نهبها من المال العام، ونهنئ الشعب العراقي بالقبض على هذا الفاسد، وقريبا جدا سنرى بقية الفاسدين في قبضة العدالة وخصوصا الفريق المتواطئ.
وأضافت النائبة: سبق وأن أصدرنا عشرات البيانات التي كشفنا فيها ملفات الفساد التي تخص هذا الحوت، وكنا نرمز إليه في بياناتنا بالرمز ر.ح ، وقد أشارت إليه اللجنة اليوم باسمه الصريح رعد الحارس.
وكان مكتب رئيس الوزراء، أعلن تشكيل لجنة دائمة للتحقيق في قضايا الفساد والجرائم المهمة. وأصدر مصطفى الكاظمي، أمرا في الأول من تموز الماضي، يقضي بتشكيل فريق عمل برئاسة المستشار رعد الحارس لتولي مهمة إعداد برنامج لصيانة جميع محطات إنتاج الطاقة الكهربائية، فضلا عن وضع برنامج لإعادة العمل بجميع شركات الكهرباء المتوقفة وإعادة الشركات المتخصصة بهذه الحلول. وعدت لجنة النزاهة البرلمانية، تكليف رعد الحارس الوكيل والمستشار المخضرم في وزارة الكهرباء، لوضع حلول لأزمة الكهرباء في البلاد، إعلان مسبق بأن لا حل لهذه الأزمة التي عاصر الحارس جميع مراحلها منذ عام 2003
ونوهت اللجنة إلى أنه خلال فترة تواجد الحارس كوكيل ومستشار في وزارة الكهرباء، تم صرف ما يقارب الـ50 مليار دولار حسب تقارير النزاهة على عقود وكومشنات وصفقات، والنتيجة هي الوضع الحالي الكارثي للكهرباء الآن. وقبل أشهر تم الإعلان عن قرار رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي بإعادة المسؤول رعد الحارس إلى وزارة الكهرباء بمنصب كبير هو وكيل وزير!!
تكشف كل ملفات الفساد هذه، يفضح ما يتم طبخه في العراق ويؤكد ان تحركات حكومة الكاظمي في هذا الملف ضعيفة جدا.
أ.ي

إقرأ ايضا
التعليقات