بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

السبت, 05 كانون الأول 2020
آخر الأخبار
مغردون يحذرون من محاولة نظام الملالي الإيراني تكريس نفوذه بالعراق عبر المراقد الشيعية نشطاء ذي قار يوجهون رسالة نارية للصدر: الناصرية مقبرة لحكم الطاغية مقتدى الصدر مشروع قانون أمريكي لتصنيف ميليشيا بدر "إرهابية".. ونشطاء عراقيون يرحبون ويطالبون بتقييد أذرع إيران نشطاء ومغردون يهاجمون قانون جرائم المعلوماتية: قانون الخزي والعار وحماية الفاسدين في العراق بعد دعوة الصدر إلى "عهد شيعي".. نشطاء: لماذا تضحك على عقول الناس باسم المذهب؟ الحلبوسي: نقدر المرأة العراقية.. وناشطات: قوانينكم كلها مجحفة وظالمة بحق النساء الكاظمي: العراق تبرع بالمواد الطبية والغذائية للبنان.. ونشطاء: تنفذ تعليمات إيران وشعبك العراقي مات من الجوع برهم صالح يؤكد على أهمية التضامن الدولي لمواجهة كورونا.. مغردون: أنت أخطر من الفايروس على العراق الكاظمي: نعمل بشكل جاد لوصول لقاح كورونا إلى العراق بأسرع وقت حراك تعديل قانون الانتخابات ذهب إلى غير رجعة.. إشكالات كبيرة والتأجيل أمر وارد

العراق يختنق بأزمة الرواتب.. وتحذيرات من انفجار وإفلاس

الرواتب في العراق

مسؤولون: الوضع خطير ومعرض للانفجار

لا تزال ازمة الرواتب المتأخرة في العراق تراوح مكانها، ولا يزال القادم مجهولا بخصوصها في ظل عجز حكومة الكاظمي عن ايجاد بديل سوى الاقتراض وفي انتظار موافقة البرلمان.
وفي محاولة للتسكين، أعلن وزير المالية علي علاوي، أن رواتب الموظفين ستصرف مباشرة في حال إقرار البرلمان قانون الاقتراض، كما حدد موعد أسبوعين لصرف رواتب تشرين الأول الماضي في حال عدم تمرير ذلك القانون!!
وقال علاوي في مقابلة صحفية مع وكالة الانباء، إن الأزمة المالية التي يمر بها البلد ليست وليدة اليوم، موضحا ان "تقليل حصة العراق من الصادرات النفطية أثر على الإيرادات". واضاف ان "خيارات تعظيم الإيرادات بالسرعة وعلى المدى القصير من أجل سد العجز شبه مستحيلة".


ولفت علاوي الى ان "الحكومة الحالية واجهت الأزمة من دون سيولة مالية"، مشيرا الى ان "رواتب الموظفين لشهر تشرين الأول ربما تدفع بعد أسبوعين في حال لم يمض قانون تمويل العجز".
وتابع "في حال صوت مجلس النواب على قانون تمويل العجز ستطلق الرواتب بشكل مباشر"، مبينا ان "المبلغ المتضمن في قانون تمويل العجز والبالغ 41 تريليونا سيؤمن الرواتب لغاية الشهرين الأولين من العام المقبل".
وأشار علاوي الى ان آلية تسديد الاقتراض الداخلي تتم من خلال الإيرادات المتحققة من النفط والفوائد المترتبة افتراضيا"، لافتا الى ان هناك توجها بقوة لتفعيل جباية الكهرباء من خلال نصب العدادات الإلكترونية".


وأوضح وزير المالية أن ديون العراق الخارجية تتراوح بين 60 إلى 70 مليار دولار، والديون الداخلية تقدر بـ 60 تريليون دينار".
ونوه الى أن "موازنة 2021 ستقدم خلال الشهر الجاري وتتضمن تنفيذ المرحلة الأولى من الورقة البيضاء"، مشيرا الى ان "سعر برميل النفط في موازنة 2021 يبلغ 41 دولارا". وبين علاوي ان "غالبية الموظفين لا يشملهم الاستقطاع المقترح بل يشمل المخصصات لفئات محددة"، لافتا الى ان "موازنة 2021 لا تتضمن درجات وظيفية لكن هناك إمكانية استثمار درجات الحذف والاستحداث".
وأشار الى ان هناك توجها لجمع تقاعد العاملين في القطاع الخاص مع هيأة التقاعد الوطنية مع توحيد سنوات الإحالة إلى التقاعد والاستقطاعات"، موضحا ان " قرار 315 يصعب تطبيقه في ظل عدم وجود قانون الموازنة".
وتدفع الحكومة حاليا رواتب زادت بما يعادل 400 بالمئة مقارنة بما كانت تدفعه قبل 15 عاما.
واكد عضو اللجنة المالية في البرلمان النائب محمد الدراجي إن "الموقف الآن خطير".
وقال مسؤول سياسي في الحكومة، تحدث شريطة التكتم على هويته، للحرة، إن الفصائل السياسية تنفي الحاجة للتغيير، وتعتقد أن أسعار النفط سوف ترتفع مجددا وأن "الأمور ستصبح بخير.. لن نكون بخير، النظام لا يمكن دعمه وسينهار إن عاجلا أو آجلا".
وقال خبراء لـ"بغداد بوست" إن أزمة الرواتب هى عرض لأزمة عاصفة تمر بالعراق سياسية واقتصادية ومالية وأمنية وحكومة الكاظمي عاجزة.
أ.ي

إقرأ ايضا
التعليقات