بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

السبت, 05 كانون الأول 2020
آخر الأخبار
نشطاء عن "إقليم البصرة": أفضل مشروع إذا أراد الأهالي أن يتحرروا من الموت والسياسات الفاشلة عصابات اليسار الراديكالي الإرهابي تهاجم محلات العاصمة الفرنسية باريس البرلمان يقيم مجلس عزاء لنائب عن تيار الحكمة.. ونشطاء: لماذا لم تقوموا بعمل عزاء لشهداء التظاهرات؟ بعد تهديد قيادي بميليشيا كتائب حزب الله بقطع يد ضابط.. ردود فعل عراقية غاضبة على مواقع التواصل مغردون يحذرون من محاولة نظام الملالي الإيراني تكريس نفوذه بالعراق عبر المراقد الشيعية نشطاء ذي قار يوجهون رسالة نارية للصدر: الناصرية مقبرة لحكم الطاغية مقتدى الصدر مشروع قانون أمريكي لتصنيف ميليشيا بدر "إرهابية".. ونشطاء عراقيون يرحبون ويطالبون بتقييد أذرع إيران نشطاء ومغردون يهاجمون قانون جرائم المعلوماتية: قانون الخزي والعار وحماية الفاسدين في العراق بعد دعوة الصدر إلى "عهد شيعي".. نشطاء: لماذا تضحك على عقول الناس باسم المذهب؟ الحلبوسي: نقدر المرأة العراقية.. وناشطات: قوانينكم كلها مجحفة وظالمة بحق النساء

70 عاما من التصميمات الراقية.. ذكرى ميلاد المعمارية العراقية زها حديد

زها حديد

تمر اليوم الذكرى الـ70، على ميلاد المهندسة المعمارية العالمية العراقية زها حديد، وهى معمارية عراقية بريطانية شهيرة، ولها شهرة واسعة فى الأوساط المعمارية الغربية، وحاصلة على وسام التقدير من الملكة البريطانية.

وتعد زها حديد المهندسة المعمارية التي رحلنا عن عالمنا يوم 31 مارس 2016، من أشهر المهندسين المعمارين فى العالم، فهي من أصل عراقي لكنها حملت الجنسية البريطانية.

تميزت أعمال زها حديد باتجاه معماري واضح فى جميع أعمالها وهو الاتجاه المعروف باسم التفكيكية وهو اتجاه ينطوي على تعقيد عال وهندسة غير منتظمة، لهذا لعبت دور حقيقا وفعالا فى تغيير مفهوم العمارة فى العالم، وأسهمت فى خلق عالم أفضل عبر تصاميمها الراقية للأبنية، ولذلك عدت تصاميم فريدة من نوعها.

ومن أبرز الأبنية المعمارية التي قدمتها زها حديد، القرية الأولمبية ودار الأوبرا فى جوانزهو وعدد من البنايات فى السعودية وكوريا الجنوبية وأذربيجان، إضافة إلى هذا قامت بتصميم  مبنى فى هونج كونج عام 1983، وكيرفورستندام فى برلين عام 1986، ودار الأوبرا فى كارديف فى عام 1994، وحصلت على عقد لتصميم بناية "فيترا" للإطفاء فى ألمانيا عام 1993، قامت بتصميم متحف ريفرسايد فى جلاسكو عام 2011، مركز الألعاب المائية 2008- 2011، وبرج الابتكار 2009 - 2014، متحف الفن إيلي وإيديثى 2007 – 2012.

 وحصلت زها حديد على العديد من الجوائز، حيث إنها أول امرأة تحصل على الميدالية الذهبية من المعهد الملكي للمهندسين المعماريين البريطانيين تقديرا لعملها، بالإضافة إلى هذا حصلت على الجائزة المرموقة الأخرى "ريبا ستيرلينج برايز".

وخُلودُ العراق كالشاعر المتنبي «على قلقٍ كأنّ الريح تحتي أوجهها يميناً أو شمالا».

وتراث زهاء حديد يوجه على قلق العالم مشاريع مختلفة الوظائف عبر القارات، بينها منازل ومجمعات سكنية، وأبراج تجارية، ونوادي ثقافية ورياضية، ومسابح، ومنصات للقفز على الجليد، ومعارض علمية وفنية، ومكتبات، ومنشآت طبية وأكاديمية، ومحطات، وجسور، ويخوت.

ولدت المعمارية العراقية-البريطانية زها حديد في بغداد، ودرست بها حتى الانتهاء من المرحلة الثانوية، ثم حصلت على شهادة الليسانس في الرياضيات من الجامعة الأمريكية في بيروت عام 1971، قبل أن تسافر للدراسة في بريطانيا، ثم فتحت مكتبا لها في لندن في عام 1979.

وتنتمي المعمارية، ذات الشهرة العالمية، إلى عائلة عريقة من الموصل في العراق، حيث كانت الابنة الوحيدة للسياسي والاقتصادي العراقي المعروف محمد حديد الذي شغل مناصب وزارية رفيعة حتى سنة 1960 حين استقال من منصبه قبل أن يعود لمزاولة النشاط السياسي.

وقد كانت أول امرأة تحصل على الميدالية الذهبية من المعهد الملكي للدراسات المعمارية عن مجمل أعمالها.

وتمتعت حديد بشهرة واسعة في الأوساط المعمارية الغربية، حيث حصلت على جوائز وأوسمة عديدة خلال مسيرتها العملية.

كما شاركت في تصميم بعض أشهر البنايات في العالم مثل مركز الرياضات المائية الذي احتضن منافسات دورة الألعاب الأولمبية في عام 2012 في لندن، بالإضافة إلى بنايات أخرى في مدن عديدة منها دار الأوبرا في كارديف، وفي برلين وهونغ كونغ.

وصممت حديد أيضا جسرا في سرقسطة بإسبانيا ومتحفا في غلاسكو ودار الأوبرا في غوانزهو ووانجو في الصين.

وحصلت في عام 2012 على لقب " Dame" وهو أرفع لقب تمنحه ملكة بريطانيا للنساء، بالإضافة إلى العديد من الجوائز.

وشددت حديد في عدة مقابلات تلفزيونية على فخرها بكونها عربية عراقية، معربة عن رغبتها في المشاركة في إعادة بناء العراق.

وتوفيت حديد عن عمر ناهز 65 عاما إثر أزمة قلبية في مستشفى بالولايات المتحدة.

إقرأ ايضا
التعليقات