بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

السبت, 05 كانون الأول 2020
آخر الأخبار
مشروع قانون أمريكي لتصنيف ميليشيا بدر "إرهابية".. ونشطاء عراقيون يرحبون ويطالبون بتقييد أذرع إيران نشطاء ومغردون يهاجمون قانون جرائم المعلوماتية: قانون الخزي والعار وحماية الفاسدين في العراق بعد دعوة الصدر إلى "عهد شيعي".. نشطاء: لماذا تضحك على عقول الناس باسم المذهب؟ الحلبوسي: نقدر المرأة العراقية.. وناشطات: قوانينكم كلها مجحفة وظالمة بحق النساء الكاظمي: العراق تبرع بالمواد الطبية والغذائية للبنان.. ونشطاء: تنفذ تعليمات إيران وشعبك العراقي مات من الجوع برهم صالح يؤكد على أهمية التضامن الدولي لمواجهة كورونا.. مغردون: أنت أخطر من الفايروس على العراق الكاظمي: نعمل بشكل جاد لوصول لقاح كورونا إلى العراق بأسرع وقت حراك تعديل قانون الانتخابات ذهب إلى غير رجعة.. إشكالات كبيرة والتأجيل أمر وارد مستشار الكاظمي يكشف عن عائق يمنع إجراء الانتخابات المبكرة الاستغاثة الدولية تصنف العراق من بين أخطر دول بالعالم.. وتحظر السفر إليه في 2021

ملفات الإرهابي.. أبو علي العسكري رجل إيران الغامض وقائد ميليشيا كتائب حزب الله العراق

الارهابي ابو علي العسكري

إرهابي تابع لإيران والتوجيهات تأتيه رأسا من فيلق القدس الإجرامي

خلال الشهور الأخيرة ومع تولي الكاظمي، مسؤوليته كرئيس للوزراء، برزت العديد من الميليشيات الإرهابية وعلا صوتها في مقدمتها ميليشيا كتائب حزب الله العراق، المتهم الأول باطلاق صواريخ الكاتيوشا وتفجير جنوب العراق واستهداف البعثات الدبلوماسية، وهى من قام أعضائها بالدهس بأقدامهم على صورة الكاظمي، بعدما كان قد اعتقل مجموعة منهم قبل أربعة أشهر بتهم إطلاق صواريخ الكاتيوشا وتهديد البعثات الاجنبية وقوات التحالف الدولي..


وعليه تدور الاسئلة حول القيادي الإرهابي دائم الظهور للميليشيا، المدعو أبو علي العسكري.. من هو؟  ومن أين جاء؟ وما هى ملفاته أو بالأحرى جرائمه..
 وكان أبو علي العسكري، المسؤول الأمني لكتائب حزب الله العراق الارهابية، هو الذي هدد المحلل هشام الهاشمي قبل اغتياله، ووفق تقرير لقناة الحرة، فهو شخصية غامضة ولا توجد معلومات كافية عن هويته، كانت مصادر قد قالت لـ"الحرة" إن "اسم العسكري الحقيقي هو حسين مؤنس، وهو عضو في مجلس شورى كتائب حزب الله، العراق ويعمل مستشار أمنيا وعسكريا في هذه الميليشيا المجرمة.
وأضافت المصادر، إن مؤنس يستخدم اسما حركيا لكونه من القيادات الأمنية، ومهمته إيصال رسائل تهديد للمسؤولين وكشف معلومات استخباراتية محددة للجمهور عند الحاجة.


ورغم أن العسكري يحمل صفة المتحدث باسم الكتائب، لم يظهر أبدا في الإعلام بعنوانه هذا، لكنه ظهر بعنوان مسؤول العلاقات العامة في الكتائب، وكنى نفسه "بأبي موسى" بحسب المصدر الذي قال إن هذا الأسلوب معتمد بسبب الخوف من الاستهداف.
وحجب موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" سابقا حساب "أبو علي العسكري" لمخالفته شروط النشر على المنصة.


وكان الهاشمي نشر تغريدة تظهر صور "العسكري":
فيما كان غيث التميمي زعيم تيار مواطنيون العراقي قال في مقابلة مع قناة الحرة، إن الهاشمي تلقى تهديدات من كتائب حزب الله العراق قبل اغتياله. وعرض التميمي رسائل متبادلة بينه وبين الهاشمي يطلب منه فيها نصيحته في التعامل مع هذا التهديد.
وكانت السلطات، في بدايات تولي الكاظمي، ألقت القبض على عناصر من كتائب حزب الله على خلفية تهديداتها قبل أن يتم الإفراج عنهم.
وقال هشام الهاشمي حينها في مقابلة مع الحرة، إن القدرة العسكرية والقانونية والمالية متوفرة للكاظمي إذا أراد لكنه لا يمتلك إرادة سياسية كافية لإنهاء تمرد وتحدي الفصائل المسلحة الإيرانية.
في نفس السياق ومنذ عدة أشهر وقبل انشغال العراق بصواريخ الكاتيوشا الارهابية، لفت نظر الشارع العراقي تغريدات تهديدية ارهابية للمتحدث باسم كتائب حزب الله العراقي، "أبو علي العسكري"، فضلاً عن لائحة اغتيالات بأسماء رجال أعمال عراقيين انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي.


وحصد هذا الاسم اهتمام الشارع العراقي، لا سيما بعد اتهامه لرئيس الجمهورية برهم صالح ورئيس جهاز المخابرات العراقي، رئيس الوزراء، مصطفى الكاظمي، بالاشتراك في التخطيط لقتل الارهابي قاسم سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس والتعاون مع الإدارة الأميركية من أجل الإبقاء على القوات الأجنبية في العراق.
وكشف مصدر أمني لـ"العربية.نت" أن أبو علي العسكري هو نفسه المسؤول الأمني لكتائب حزب الله العراق المرتبطة بإيران وتتبع المرشد علي خامنئي ويحمل اسم حسين مؤنس.
وكان قد فضح ملفاته الخبير في شؤون الجماعات المسلحة هشام الهاشمي، قبل وفاته بعدمأ أكد أن "حسين مؤنس" عضو في مجلس شورى كتائب حزب الله ويعمل مستشارا أمنيا وعسكريا.
وقال إن مؤنس يحمل لقبين آخرين هما (أبو موسى) و (أبو علي العسكري)، مضيفاً أنه أحد القادة الميدانيين في كتائب حزب الله وقد اعتقلته القوات الأميركية في نهاية عام 2008 ليطلق سراحه لاحقاً في نيسان من عام 2012.
ويعد الإرهابي أبو علي العسكري صاحب سجل دموي شنيع:
فإطلاق صواريخ الكاتيوشا الإرهابية على السفارة الأمريكية وقوات التحالف الدولي جريمة تتبعه
والقيام بعمليات قتل للنشطاء ورموزهم في مختلف محافظات العراق تتبعه
وتهديد الكاظمي وبرهم صالح وتنفيذ أجندة إيرانية خبيثة وتهديد البعثات الدبلوماسية كلها جرائم تتبعه.
ا.ي

إقرأ ايضا
التعليقات