بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

هل يطيح قانون الانتخابات الجديد بكتل وقيادات سياسية كبيرة بينها المالكي والحكيم والعبادي؟

طارق حرب
رجح الخبير القانوني طارق حرب، الثلاثاء، أن ’يطيح’ قانون الانتخابات الجديد بكتل سياسية وقيادات سياسية كثيرة.  
وقال حرب في بيان له أن القانون الجديد منع تحويل الأصوات من قادة الكتل وتحويل أصوات الكتل إلى باقي المرشحين كما كانت تقر ذلك قوانين الانتخابات السابقة".  
وأضاف، أن "ذلك كان يحصل في جميع الانتخابات السابقة حيث وصل الكثير إلى البرلمان بأصوات القائد وأصوات الكتلة وليس بأصواتهم، وهذا ينطبق على كتل كثيرة كدولة القانون والنصر والحكمة والنجيفي والصالحي وعلاوي وغيرهم".  
وتابع، أن "عدم تحويل الأصوات يعني أنه يطيح بتلك الكتل، طالما أن المرشح لن يستفاد من أصوات قائد كتلته الانتخابية ولن يستفيد من أصوات كتلته الانتخابية كما كان يحصل في القوانين السابقة".  
كما بيّن، أن "المرشح لن يستفيد من الأصوات الكثيرة لقائد كتلته الانتخابية وأصوات كتلته الانتخابية الكثيرة بتشريع القانون الجديد"، مشيراً إلى أن "جميع نواب بغداد حالياً من دولة القانون في دورته الحالية، على سبيل المثال، وصلوا إلى البرلمان بأصوات نوري المالكي وأصوات كتلة دولة القانون".  
وأوضح بالقول، "هذا يقال عن نواب بغداد من كتلة النصر وكتلة الحكمة وغيرهم، وكل هؤلاء لن يحصلوا على مقعد واحد وفق القانون الجديد دون الحصول على أصواتهم بأنفسهم، ولن يتمكنوا من استثمار أصوات قائد الكتلة"، لافتاً إلى أن ذلك يعني أن هؤلاء النواب سيعتزلون قادة الكتل والكتل الكبيرة بعد أن جردهم القانون الجديد من تلك الميزة.  
وقال الخبير القانوني أيضاً، إن "المرشح الذي لا يحقق فائدة من القائد وفائدة من الكتلة، لن يأبه لقائد الكتلة ولن يأبه للكتلة ولن ينتسب إليها طالما أنها لم تساعده ولو بصوت واحد في دخول البرلمان، فما قيمة رئيس الكتلة بالنسبة للمرشح إذا كان هذا الرئيس لا يفيده حتى ولو بصوت واحد فقط وما قيمة كتلته للمرشح إذا كانت هذه الكتلة لا تفيده حتى ولو بصوت واحد، وهكذا غربت شمس القادة السابقين وغربت شمس الكتل السابقة".  

إقرأ ايضا
التعليقات