بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

خطة ميليشيات إيران في تظاهرات تشرين.. طعنوا النشطاء والمتظاهرين وألقوا قنابل حارقة على القوات الأمنية

تظاهرات

كشف مراقبون، عن خطة الميليشيات الإيرانية الموالية لإيران أثناء التظاهرات التي خرجت الأحد 25 تشرين، حيث قاموا بطعن النشطاء والمتظاهرين بالسكاكين وإلقاء قنابل حارقة على القوات الأمنية.

فقد شهد اليومين الماضيين تعرض ناشطين ومتظاهرين إلى حالات طعن بالسكاكين. كما تعرض عناصر أمن لحروق، بعضها خطير، جرّاء رمي الزجاجات الحارقة "المولوتوف" من قبل أفواج "مندسين" و"مخربين" موالين لإيران، بحسب تأكيدات محتجين.

وبات المتظاهرون في بغداد وبابل والناصرية والبصرة وكربلاء ومناطق أخرى في العراق يجمعون على مصطلح "المندسين" في اليومين الأخيرين، للإشارة إلى أعضاء المليشيات المرتبطة بإيران وأنصار الأحزاب.

ويتهم المتظاهرون الميليشيات بالدخول بأعداد كبيرة إلى ساحات التظاهر، خصوصاً في بغداد، وتنفيذ أغلب مظاهر العنف، ومنها ضرب قوات الأمن العراقية بالزجاجات الحارقة على جسر الجمهورية وقرب كراج العلاوي وبداية شارع الرشيد.

وكذلك طعن عدد من المتظاهرين البارزين، فضلاً عن التضييق على الناشطات النسويات، والتلفظ بعبارات خادشة للحياء أجبرت كثيرات منهن على الانسحاب من الساحات، في مشهد غير مألوف في التظاهرات العراقية من قبل.

وقالت مصادر من بين متظاهري ساحة التحرير، وسط بغداد، إنّ "المخربين ينتمون لجهات مسلحة عدة، أبرزها كتائب حزب الله وحركة النجباء والعصائب، فضلاً عن جمهور أحزاب عدة، يضاف إليهم أعضاء التيار الصدري، الذين ما زالوا يستولون على مبنى المطعم التركي ومحيطه ويمنعون المتظاهرين من العودة إليه منذ ما يزيد عن 10 أشهر".

وأكدت المصادر أنّ تدخلات أعضاء التيار الصدري "زادت بعد تغريدة على موقع تويتر لزعيم التيار مقتدى الصدر، الأحد، اتهم فيها المتظاهرين بالارتباط بالخارج والعنف، وطالب الحكومة بالتحرك ضدهم".

وقدرت المصادر ذاتها عدد "المخربين" بالمئات حتى صباح أمس، الاثنين، "ينتشرون بين ساحة التحرير وجسر الجمهورية وبداية شارع الرشيد شمالاً، وشارع السعدون جنوباً، حيث يقومون بعرقلة أو منع أي اجتماع تنسيقي للمتظاهرين، والتأثير على تجمعاتهم داخل ساحة التحرير التي تهدف لتنسيق الجهود والخروج ببيان أو صياغة الشعارات والأهداف المطلوبة لهذه المرحلة.

وقد وصلت تحركات هؤلاء إلى حد افتعال حريق بإحدى خيام المتظاهرين (خيمة أبناء العراق)، ليلة الأحد، ومن ثمّ افتعال شجار، صباح أمس الإثنين، مع عدة متظاهرين ناشطين يعتبرون من الوجوه البارزة ببغداد على مستوى الاحتجاجات".

وختمت المصادر بالقول إنّ "بعض المحتجين تعرضوا خلال اليومين الماضيين إلى قمعٍ من داخل ساحة التحرير، وليس من خارجها، وهو ما يؤكد وجود عناصر من المليشيات. فقد تعرض ناشطان اثنان للطعن بالسكين، بسبب معارضتهما لتغريده الصدر الأخيرة التي وصف فيها المتظاهرين بالوقحين".

إقرأ ايضا
التعليقات