بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

السبت, 05 كانون الأول 2020
آخر الأخبار
مغردون يحذرون من محاولة نظام الملالي الإيراني تكريس نفوذه بالعراق عبر المراقد الشيعية نشطاء ذي قار يوجهون رسالة نارية للصدر: الناصرية مقبرة لحكم الطاغية مقتدى الصدر مشروع قانون أمريكي لتصنيف ميليشيا بدر "إرهابية".. ونشطاء عراقيون يرحبون ويطالبون بتقييد أذرع إيران نشطاء ومغردون يهاجمون قانون جرائم المعلوماتية: قانون الخزي والعار وحماية الفاسدين في العراق بعد دعوة الصدر إلى "عهد شيعي".. نشطاء: لماذا تضحك على عقول الناس باسم المذهب؟ الحلبوسي: نقدر المرأة العراقية.. وناشطات: قوانينكم كلها مجحفة وظالمة بحق النساء الكاظمي: العراق تبرع بالمواد الطبية والغذائية للبنان.. ونشطاء: تنفذ تعليمات إيران وشعبك العراقي مات من الجوع برهم صالح يؤكد على أهمية التضامن الدولي لمواجهة كورونا.. مغردون: أنت أخطر من الفايروس على العراق الكاظمي: نعمل بشكل جاد لوصول لقاح كورونا إلى العراق بأسرع وقت حراك تعديل قانون الانتخابات ذهب إلى غير رجعة.. إشكالات كبيرة والتأجيل أمر وارد

مفوضية الانتخابات تعلن تسجيل 230 حزباً في العراق.. وسياسيون: أحزاب وهمية لا مقرات ولا أعضاء

مجلس النواب

أعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق، تسجيل 230 حزباً في البلاد، إضافة إلى 62 حزباً جديداً قيد التسجيل، بينما هاجم سياسيون ذلك الإعلان مؤكدين أنها أحزاب فضائية.

وأكدوا أن تلك الأحزاب لا تمتلك مقرات ولا أعضاء ولا حتى نظاماً داخلياً أو فكراً وأهدافا، وبعضها لا يتجاوز أفرادها الـ50 شخصاً.

وطالبوا بتعديل بعض فقرات قانون الأحزاب ليكون أكثر حزماً مع هذا النوع من الأحزاب وصولاً إلى إلغاء إجازتها.

من جانبه، قال النائب يونادم كنا، إن من أصل أكثر من 200 حزب هناك 30 حزباً فاعلاً فقط، لافتاً إلى أن قوى وجهات سياسية قدّمت أخيراً طلبات لإجراء تعديلات على قانون الأحزاب بسبب ذلك.

وأشار في تصريح صحافي إلى أن الجهات التي طالبت بتعديل قانون الأحزاب، تريد معالجة الثغرات الموجودة في القانون، والنقاشات لا تزال في بدايتها، ولا يمكن حصر الفقرات التي سيجري تعديلها.

وأوضح أن "عدد الأحزاب المسجلة في دائرة الأحزاب السياسية التابعة لمفوضية الانتخابات فاق الـ200 حزب، 30 منها فقط فاعلة، وبقية الأحزاب فضائية لا بد من قيام مفوضية الانتخابات بإغلاقها بسبب مخالفتها للتعليمات".

وأشار مراقبون إلى أن وجود عدد غير قليل من الأحزاب الوهمية دفع أعضاء في مجلس النواب إلى العمل من أجل تعديل قانون الأحزاب ليكون أكثر ضبطاً.

وكان البرلمان قد أقرّ القانون رقم 36 لسنة 2015، وهو أول قانون للأحزاب في العراق بعد الاحتلال الأميركي في عام 2003، إلا أن هذا القانون تعرض لانتقادات كبيرة بسبب عدم قدرته على الحد من ارتباط بعض الأحزاب بالخارج، فضلاً عن استمرار غموض مصادر تمويلها.

كما يضاف إلى ذلك عدم رغبة قوى سياسية بتأطير عملها السياسي والحزبي بقانون، لأن السنوات السابقة للتصويت على قانون الأحزاب شهدت مساحة مكرسة للعمل الحزبي والسياسي والمشاركة في الانتخابات، من دون مراقبة ومحاسبة من أجل معرفة مصادر التمويل.

من جهته، قال رئيس كتلة "الوطنية" في البرلمان كاظم الشمري، إن الظروف الحالية في البلاد تسهّل عملية الانتحال وإنشاء الأحزاب الوهمية.

وشدّد على ضرورة وجود مساءلة قانونية لهذا النوع من الأحزاب. وأضاف أنه "من السهل انتحال صفة منظمة أو حزب معين، بل هناك شخصيات تنتحل صفة رتب عالية في الجيش، فكيف الحال بحزب غير موجود أصلاً؟".

واعتبر أنه "من أجل إطلاق تسمية حزب يجب النظر إلى قانون الأحزاب، الذي اشترط أن تكون هناك مجموعة ضوابط لكل حزب، وهي وجود موقّعين على تأسيس الحزب لا يقل عددهم عن ألفي عضو، فضلاً عن ضرورة وجود مقر للحزب، وهيكلية متكاملة".

إقرأ ايضا
التعليقات