بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

السبت, 05 كانون الأول 2020
آخر الأخبار
مشروع قانون أمريكي لتصنيف ميليشيا بدر "إرهابية".. ونشطاء عراقيون يرحبون ويطالبون بتقييد أذرع إيران نشطاء ومغردون يهاجمون قانون جرائم المعلوماتية: قانون الخزي والعار وحماية الفاسدين في العراق بعد دعوة الصدر إلى "عهد شيعي".. نشطاء: لماذا تضحك على عقول الناس باسم المذهب؟ الحلبوسي: نقدر المرأة العراقية.. وناشطات: قوانينكم كلها مجحفة وظالمة بحق النساء الكاظمي: العراق تبرع بالمواد الطبية والغذائية للبنان.. ونشطاء: تنفذ تعليمات إيران وشعبك العراقي مات من الجوع برهم صالح يؤكد على أهمية التضامن الدولي لمواجهة كورونا.. مغردون: أنت أخطر من الفايروس على العراق الكاظمي: نعمل بشكل جاد لوصول لقاح كورونا إلى العراق بأسرع وقت حراك تعديل قانون الانتخابات ذهب إلى غير رجعة.. إشكالات كبيرة والتأجيل أمر وارد مستشار الكاظمي يكشف عن عائق يمنع إجراء الانتخابات المبكرة الاستغاثة الدولية تصنف العراق من بين أخطر دول بالعالم.. وتحظر السفر إليه في 2021

"ليلة تشرين".. شباب العراق يستعيدون الذكرى الأولى للثورة العراقية الكبرى.. والسؤال ماذا تغير؟

احتجاجات العراق

نريد_وطن لا تزال الصيحة الأولى في العراق 


عشية 25 أكتوبر يوم انطلاق الثورة العراقية الكبرى المشهودة 2019، يستعد مئات الآلاف من الشباب العراقي للنزول في الشوارع والخروج في مظاهرات عارمة في مختلف محافظات العراق، لإعادة التذكير بمطالب تشرين التي طرحت قبل عام، وفي مقدمتها طرد عصابات إيران وميليشياتها وتحقيق إصلاح سياسي واقتصادي بالعراق والقضاء على الفساد.


والسؤال الجوهري المطروح، عبر "تنسيقيات تشرين" هو ماذا جرى؟ هل تحقق أي مطلب من مطالب الثورة العراقية الكبرى؟! أم أن الأحوال للأسوأ.
ويستعد ناشطون، للخروج في تظاهرات، غدا الأحد، بمناسبة مرور عام على الاحتجاجات التي دعت إلى محاربة الفساد والإطاحة بالطبقة السياسية. وفي تحرك قبيل التظاهرت، شكل ناشطون كيانا سياسيا باسم "جبهة تشرين" يشمل 21 تنسيقية تمثل المتظاهرين.
وقال بيان باسم الحراك في العراق، أن تشكيل "جبهة تشرين" جاء لتنسيق عمل تنسيقيات التظاهرات في العاصمة بغداد والمحافظات الأخرى.


وعززت سلطات الأمن، ووضعت حواجز خرسانية جديدة حول ساحة التحرير التي من المتوقع أن تتركز التظاهرات فيها، والتي يفصلها جسر فقط عن المنطقة الخضراء المحصنة. يأتي ذلك فيما أعلنت وكالة الأنباء، أن وزارة الداخلية أجرت اتصالات وتفاهمات مع قادة الحراك والناشطين تؤكد أن التظاهرات ستكون حضارية.
ونقلت الوكالة عن وزير الداخلية عثمان الغانمي، تأكيده أنه سيحمي المتظاهرين وسيوفر الأجواء المناسبة لهم، مشدداً على وضع خطط أمنية لحماية المنشآت والممتلكات العامة.
وكشف قائد الفرقة الخاصة المسؤولة عن تأمين المنطقة الخضراء اللواء الركن حامد الزهيري، أنه تم تجريد قواته من السلاح، وذلك بالتزامن مع حلول الذكرى الأولى لتظاهرات أكتوبر.
وأكد الزهيري، أنهم موجودون أساساً لحماية كرامة وأرواح المواطنين ولأجلهم، مطالباً المتظاهرين السلميين أيضاً بضبط النفس أثناء تظاهرهم، كي يكون الجيش والشرطة والشعب يداً واحدة لأجل حفظ أمن البلد وتحقيق تلك المطالب.
من جهته، أكد قائد عمليات سومر في الجنوب اللواء الركن عماد مجهول أنه تم إعداد خطة لتطبيق القانون وحماية المتظاهرين من المندسين.
ويرى مراقبون، أن الذكرى الأولى لثورة "تشرين العظيمة" تؤكد اصطفاف العراقيين كلهم وراء مطالب واضحة ومحددة بالقضاء على الفساد ووجود ايران وعصاباتها وتنظيف العراق وانهاء عهد المرجعية الفاسدة.
أ.ي

إقرأ ايضا
التعليقات