بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

مراقبون: إيران تعتبر العراق مجرّد ورقة لا يمكن التخلّي عنها بسهولة

إيران والعراق

أكد مراقبون، أن إيران تعبر العراق مجرّد ورقة لا يمكن التخلّي عنها بسهولة، مشيرين إلى أنها تسعى لإفهام كلّ من يهمّه الأمر، أنّها الآمر الناهي في العراق.

من جانبه، يقول الكاتب اللبناني خيرالله خيرالله، إنه في بغداد نفسها اعتدت ميليشيا "الحشد الشعبي" التي تضمّ مجموعة من الميليشيات المذهبية العراقية التابعة لإيران على أحد مقرات الحزب الديموقراطي الكردستاني.

وأشار إلى أن الهدف الإيراني هو استفزاز الأكراد والقول لهم إنّه غير مرغوب بهم في العاصمة من جهة والردّ على اتفاق سنجار الذي وقعه معهم رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي أخيراً.

وأكد أن كلّ ما في الأمر أن إيران تريد تكريس دور "الحشد الشعبي بصفة كونه جزءاً لا يتجزّأ من تركيبة النظام العراقي الجديد الذي قام بعد العام 2003.

وأضاف، أنه مطلوب أن تكون بغداد مدينة تحت سيطرة الميليشيات الإيرانية ممثلة بالحشد الشعبي، تماماً مثلما أنّ طهران تحت سيطرة الحرس الثوري وقوات الباسيج التابعة المرشد علي خامنئي.

وتابع: في محافظة صلاح الدين، وقعت مجزرة ارتكبتها إحدى ميليشيات «الحشد» بغية التأكيد للسنّة العرب أنّهم ليسوا في مأمن في أي بقعة من العراق.

واوضح أنه تريد إيران اثبات، عبر ميليشياتها، أنّ حياة كلّ عراقي تعتمد عليها وان لا وجود لقوى أمن عراقية ترعى شؤون المواطن العادي وتستطيع المحافظة عليها.

وأشار إلى أنه المطلوب، إيرانيا، تعرية ما بقي من مؤسسات الدولة العراقية التي يسعى مصطفى الكاظمي إلى إعادة الحياة إليها، أي الى العراق نفسه، كي يكون وطناً لكلّ العراقيين.

وأضاف، تعمل إيران من خلال الميليشيات المذهبية من اجل اثبات ان العراق لا يمكن أن يعود دولة مستقلّة تمتلك قرارها السيادي وأن على أي رئيس الوزراء العودة في كلّ شاردة وواردة الى طهران... وأن يكون نسخة عن نوري المالكي.

إقرأ ايضا
التعليقات