بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الإقليم العربي في الطريق.. بشائر إعمار في الانبار بجهود ذاتية وتكاتف للاستفتاء عليه

الانبار

نواب وسياسيون: 70% من أهالي صلاح الدين بعد مجزرة الفرحاتية مع الإقليم العربي ومساندة عربية وأمريكية

مع استحالة العيش في العراق مع الميليشيات الإيرانية الهمجية التي تضع هدف إبادة السنّة كاولوية أولى لها، وعلى مدى الأعوام الماضية، تأكد تماما أن ميليشيات الحشد الشعبي الإرهابي تنفذ هذا وفق مخطط ايراني.
فقد تكشفت بعض الخطوات على الأرض من جانب العراقيين في المحافظات السنّية وبجهود بدائية من جانب الأهالي تمهيدا للمطالبة بالاستفتاء على الاقليم.
وكانت مجزرة الفرحاتية بصلاح الدين وتوالي خطط التهجير الطائفي من قبل عصابات ايران دافعا للأهالي.


وخلال الساعات الأخيرة، نوه مسؤولون ومراقبون الى دلائل جديدة لتشكيل إقليم سني في العراق بعد ثورة الاعمار الكبيرة التي تشهدها محافظة الانبار، والامتعاض السني الكبير من مجزرة الفرحاتية جنوبي صلاح الدين التي ارتكبتها ميليشيات الحشد لارهابي وبالتحديد عصائب اهل الحق التي يديرها الارهابي قيس الخزعلي قبل ايام عدة وراح ضحيتها 8 مدنيين.
وكشف برلماني سني لـ "شفق نيوز" أن ما تشهده الانبار من ثورة إعمار كبيرة وغير مسبوقة في العراق نتاج خطة بدائية لجعل المحافظة عاصمة للإقليم السني المقرر تشكيله العام القادم، بسبب فوضى الامن  في الكثير من المحافظات السنية والامتعاض الطائفي من وجود قوات خارج منظومة الشرطة والجيش العراقي.
وأكد البرلماني، الذي اشترط عدم ذكر اسمه، أن "الاقليم السني مخطط يحظى بدعم الولايات المتحدة ودول خليجية واقليمية ابرزها السعودية والبحرين والإمارات". واوضح أن "الاقليم السني سيشمل الانبار ونينوى وغالبية مناطق صلاح الدين، باستثناء اقضية بلد والدجيل والتي يصعب ضمها للإقليم السني بسبب النفوذ الشيعي والميليشيوي فيها.
من جانبه ذكر محافظ صلاح الدين عمار خليل الجبوري وخلال حديث صحفي، على خلفية تداعيات حادثة مجزرة "الفرحاتية"، أن  "الأحداث الامنية الاخيرة في المحافظة جعلت 70% من اهالي صلاح الدين مع خيار الإقليم السني  للتخلص من السلاح المنفلت".


واقتاد مسلحون تابعون لعصائب اهل الحق الإرهابية، يرتدون الزي العسكري 12 شخصاً من ناحية الفرحاتية بقضاء بلد، يوم السبت الماضي، وبعد ساعة تم العثور على جثث 8 منهم، ولايزال مصير البقية مجهولاً.
وأكد الجبوري أن رئيس  الوزراء غير راضٍ عن توزيع القطعات في صلاح الدين وسيجري تغييرات امنية، لافتاً إلى أن التدخل السياسي فرض تواجد قطعات في مناطق دون اخرى الى جانب  الصراع السياسي في صلاح الدين والذي يعد اهم اسباب تكرار الخروقات الامنية".
واعتبر الجبوري، حادثة "الفرحاتية" تصعيداً خطيراً قد يعيد الاوضاع الى الحرب الطائفية، كما أنها جعلت حكومة واهالي صلاح الدين يفقدون الثقة بالبرلمان والحكومة والعملية السياسية مالم تكشف نتائج التحقيق بالجريمة بالسرعة الممكنة وبشكل شفاف.
وكشفت مصادر سياسية ونيابية، عن مساعٍ محلية واقليمية حثيثة لتشكيل اقليم سني في العراق، يعزز التواجد العسكري الامريكي ويبعد تشكيلات الحشد الشعبي الإرهابي عن المحافظات السنّية والحد من الهجمات الصاروخية التي تستهدف القواعد الامريكية في البلاد.
الاقليم العربي هو الحل وسيقلص مساحات ارهابيي ايران ويقطع يدها تماما.
ا.ي

إقرأ ايضا
التعليقات