بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

كورونا في إيران.. أوضاع مأساوية تزداد صعوبة وسط ضعف خدماتي وعجز حكومي

11-147-1200x675

يزداد الوضع سوءا في إيران يوما بعد آخر نتيجة تفشي فيروس كورونا المستجد وفشل الجهود الحكومية لاحتوائه على الرغم من الدعوات للالتزامات بالبروتوكولات الصحية وعدم السفر، فيما قالت السلطات الصحية، الثلاثاء، إنها تعمل على تشديد القيود لاحتواء الفيروس الذي زاد من عدد الوفيات بشكل غير مسبوق لا سيما في العاصمة طهران التي أصبحت مستشفياتها ممتلئة بالمصابين.
في حين أن الخسائر اليومية في الأرواح من فيروس كورونا في جميع أنحاء البلاد كانت عند أعلى مستوى أمس، فقد كانت 337 حالة وفاة فيما تجاوز عدد الإصابات أكثر من 4 آلاف حالة يوميا.
وكتبت وكالة مهر للأنباء في تقرير بعنوان ”كورونا في إيران على خط الموت“، إن ”في كل 4 دقائق يتم تسجيل حالة وفاة في البلاد جراء فيروس كورونا“.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الصحة سيما سادات لاري، اليوم، ”إنه يجب فرض قيود مشددة لمدة ثلاثة أسابيع“، مضيفة ”نحن في حالة حرب حادة ويجب فرض قيود صارمة لمواجهة فيروس كورونا لمدة ثلاثة أسابيع“.
وطالبت لاري بحسب ما نقلت عنها وكالة أنباء ”مهر“، بضرورة تقليل عدد الموظفين في طهران والعمل عن بُعد (الإنترنت)، داعية ”الوزارات والدوائر الحكومية إلى إغلاق الاجتماعات غير الضرورية“، مضيفة ”أن الاجتماعات المزدحمة للحكومات سيئة وتسبب انتقال كورونا“.
وأكد المتحدثة باسم وزارة الصحة الإيرانية: إن العدد المحدد لوفيات كورونا في طهران يتراوح بين 40 و 55 شخصا يوميا.

تشكيك بأرقام الوزارة
وفي سياق الحديث عن أرقام الوفيات، وصف عضو اللجنة العلمية لمكافحة كورونا، مسعود مرداني، حصيلة وفيات كورونا في إيران التي تعلنها وزارة الصحة الإيرانية كل يوم بأنها ”غير واقعية“، وقال إن العدد الفعلي ”ضعفي ونصف“ الرقم الرسمي.
ونشرت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية ”إيسنا“، الثلاثاء، تصريحات مسعود مرداني في الإشارة إلى وفاة 337 حالة يوم أمس، وقال ”هذه الإحصائية ليست حقيقية أيضا، ومن أجل معرفة عدد الأشخاص الذين يُفقدون فعليا كل يوم، يجب ضرب هذا الرقم في 2.5 للحصول على الرقم الأصلي“.
وفي وقت سابق، كان لدى عدد من المصادر المستقلة شكوك جدية حول دقة الإحصائيات اليومية لوزارة الصحة الإيرانية، وذكرت أنه على الأقل في مجال الوفيات، فإن الإحصائيات الحقيقية تزيد بضع مرات عن الإحصاءات الحكومية.
ففي الأسابيع الأخيرة، أبلغت وزارة الصحة الإيرانية عن زيادة في عدد المرضى المقبولين في وحدات العناية المركزة في جميع أنحاء البلاد.
وفي الـ3 من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وبسبب زيادة الوباء في العاصمة طهران، أعيد تطبيق القيود الذي شمل إغلاق الجامعات والمدارس والمدارس الدينية والمساجد ودور السينما وقاعات المسرح والمتاحف وقاعات الاجتماعات ومصففي الشعر وصالونات التجميل وصالات الألعاب الرياضية والمقاهي وحدائق الحيوان، وتم إغلاق المراكز الترفيهية والمسابح لمدة أسبوع.
من ناحية أخرى، فُرض حظر دخول وخروج لمدة 3 أيام على طهران وأصفهان ومشهد وكرج وأروميه في الفترة ما بين الـ 15 و الـ17 من أكتوبر / تشرين الأول لمنع تنقل المواطنين.
وفي حين أن هذه الخطوات التي اتخذتها الحكومة والمحافظات لا يمكن أن تكون فعالة في تقليل عدد الوفيات والإصابات، وقال رئيس مجلس محافظة طهران محسن هاشمي، الثلاثاء، ”إنه يجب تطبيق القيود في جميع أنحاء البلاد لمدة أسبوعين“.
من ناحية أخرى، دعا نائب وزير الصحة الإيراني، إيرج حريرجي، الصحافة في البلاد إلى البث من أجل الامتثال للقواعد الصحية، مطالبا بزيادة قيود كوفيد 19 وتنفيذها بشكل أكثر فاعلية.

6 آلاف ممرضة في إجازة بسبب كورونا
من جانبه، كشف حميد رضا عزيزي، نائب رئيس جمعية الممرضين، إن 6 آلاف ممرضة في إجازة مرضية جراء الإصابة بفيروس كورونا المستجد، مشيرا إلى ”توظيف أكثر من 7650 ممرضا في مستشفيات وزارة الصحة ومؤسسة الضمان الاجتماعي“.
وقال عزيزي في حديث للوكالة الرسمية ”إيرنا“، ”كان نحو 70 ألف ممرض وممرضة في طليعة قوات الدفاع الوطني في الأشهر الأخيرة بالبلاد لمواجهة فيروس كورونا، وحتى الآن، تم تشخيص إصابة أكثر من 31 ألفا منهم، وتم علاج 26 ألفا منهم، فيما توفي 54 منهم حتى الآن“.
وناشد الرئيس الإيراني خلال اجتماع للجنة الاقتصادية في حكومته، الثلاثاء، الإيرانيين بضرورة الالتزام بقواعد التباعد وإرتداء الأقنعة الطبية لمواجهة هذا الفيروس القاتل.
وقال روحاني بحسب ما نقل عنه التلفزيون الرسمي وهو يخاطب الإيرانيين ”حماية صحة الناس وحياتهم هي الأولوية الأولى للحكومة“، مضيفا ”في الوضع الحالي، لا يوجد سبب لتقييد توريد السلع الأساسية والأدوية“.
وتابع روحاني ”الوكالات المعنية ملزمة بمضاعفة جهودها لتسهيل وصول الناس إلى السلع والأدوية المطلوبة، والسيطرة على الوضع الاقتصادي الحالي، وتقليل الضغط على الفئات ذات الدخل المنخفض هو الهدف الرئيس للحكومة“.
9 محافظات في حالة خطرة للغاية

من جانبه، قال المتحدث باسم الحكومة الإيرانية علي ربيعي، خلال مؤتمر صحافي، الثلاثاء، إن ”الاتجاه المتصاعد لتفشي كورونا في 12 محافظة؛ وأن 9 محافظة في حالة تأهب وتعيش أوضاعا خطيرة للغاية“، مضيفا ”طهران أيضا في مرحلة الصعود“.
وطالب ربيعي بحسب ما نقلت عنه وكالة أنباء ”خبر“ الإيرانية، ”زاد الالتزام بالتعليمات الصحية من 42٪ إلى 54٪، ويجب أن نتجاوز 90٪“.

إقرأ ايضا
التعليقات