بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

السبت, 05 كانون الأول 2020
آخر الأخبار
مشروع قانون أمريكي لتصنيف ميليشيا بدر "إرهابية".. ونشطاء عراقيون يرحبون ويطالبون بتقييد أذرع إيران نشطاء ومغردون يهاجمون قانون جرائم المعلوماتية: قانون الخزي والعار وحماية الفاسدين في العراق بعد دعوة الصدر إلى "عهد شيعي".. نشطاء: لماذا تضحك على عقول الناس باسم المذهب؟ الحلبوسي: نقدر المرأة العراقية.. وناشطات: قوانينكم كلها مجحفة وظالمة بحق النساء الكاظمي: العراق تبرع بالمواد الطبية والغذائية للبنان.. ونشطاء: تنفذ تعليمات إيران وشعبك العراقي مات من الجوع برهم صالح يؤكد على أهمية التضامن الدولي لمواجهة كورونا.. مغردون: أنت أخطر من الفايروس على العراق الكاظمي: نعمل بشكل جاد لوصول لقاح كورونا إلى العراق بأسرع وقت حراك تعديل قانون الانتخابات ذهب إلى غير رجعة.. إشكالات كبيرة والتأجيل أمر وارد مستشار الكاظمي يكشف عن عائق يمنع إجراء الانتخابات المبكرة الاستغاثة الدولية تصنف العراق من بين أخطر دول بالعالم.. وتحظر السفر إليه في 2021

بعد قرار ترحيل طالبي اللجوء العراقيين.. سامي مهدي وزير الهجرة البلجيكي يشعل مواقع التواصل

سامي مهدي

أشعل وزير الهجرة الجديد في الحكومة البلجيكية سامي مهدي – ذي الأصول العراقية، مواقع التواصل الاجتماعي في العراق ، بعد الحديث عن اعتزامه ترحيل طالبي اللجوء العراقيين إلى بلادهم.

ورفض مغردون تصريحات الوزير البلجيكي وعدّوها غير لائقة ومهينة، ولا سيما أنّه من أبوين عراقيين قدما إلى بلجيكا لاجئين في وقت سابق.

التصريحات المنسوبة لسامي مهدي دفعت وزيرة الهجرة، ايفان فائق جابرو، للتعليق، قائلة إن "أيّ عودة قسرية للعراقيين المرفوضة طلبات لجوئهم في دول المهجر".

وأكدت المسؤولة العراقية، أن وزارتها "ترفض أي ترحيل قسري للاجئين العراقيين، كما ويجب مراعاة ظروفهم"، لافتة في الوقت نفسه أنها "مع العودة الطوعية وليست القسرية".

وأشارت إيفان جابرو إلى أنها "ستدعو السفير البلجيكي إلى لقاء للتباحث في هذا الملف بعد التصريحات التي أدلى بها وزير الهجرة البلجيكي".

يذكر أن سامي مهدي، 32 عامًا، مواطن بلجيكي من أصول عراقية، فوالده عراقي ووالدته فلمنكية.

وتقلد مهدي منصبه في الحكومة الجديدة التي تعثر تشكيلها لنحو عامين، بسبب العديد من الملفات العالقة، من بينها قضية الهجرة.

وأكد مهدي فور توليه منصبه عزمه على إثبات حزمه في ملف الهجرة غير الشرعية وترحيل طالبي اللجوء الذين رفضت طلباتهم، لاعتقاده أن عمليات الترحيل التي نفذت في البلاد لا تزال قليلة، موضحا أن السلطات البلجيكية رحلت 18% من طالبي اللجوء المرفوضين، مقابل 35% في ألمانيا، لذا “يتمحور طموحنا في زيادة عمليات الترحيل.

ومع ذلك أشار مهدي في مقابلة تلفزيونية سابقة إلى رغبته في قيادة سياسة متوازنة للهجرة تعتمد على "العقل والقلب" في آن واحد، تعيد من تجب إعادتهم وفي الوقت نفسه تساعد المهاجرين الشرعيين، وتؤكد على وجود تضامن مع الجميع.

ووفقا لمنظمة منصة المواطن لدعم اللاجئين (Plateforme citoyenne de soutien aux réfugiés) ، يوجد في بلجيكا حاليا ما بين 120 إلى 150 ألف شخص في وضع غير شرعي.

ولذا فإن الوضع يحتاج إلى مسؤولية أكبر من قبل الحكومة من حيث الدعم المادي وتسهيل الوصول إلى الرعاية الصحية، بالإضافة إلى تجاوز لائحة دبلن، من أجل السماح للمهاجرين باستكمال إجراءات طلب اللجوء في بلجيكا.

إقرأ ايضا
التعليقات