بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

العراق الجديد قادم.. الإقليم العربي هو الحل للخلاص من النفوذ الإيراني

23

مدنون: الإقليم العربي يضم كل الطوائف والمكونات والأديان السماوية المتحدة ضد الإرهاب الصفوي المجوسي

أكد مدونون ونشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، أن الحل الوحيد لحل مشاكل العراق والتخلص من النفوذ الإيراني والمليشيات الموالية لذلك النفوذ هو إقامة الإقليم العربي.

وأشاروا إلى أن العراق الجديد قادم، عبر الإقليم العربي الذي سيضم كل الطوائف والمكونات والأديان السماوية المتحدة ضد الإرهاب الصفوي المجوسي.

من جانبه، علق الإعلامي سفيان السامرائي رئيس تحرير موقع "بغد بوست" الإخباري، في تغريدة على حسابي عبر موقع "تويتر" على حادث قيام ميليشيا العصائب الإرهابية بقتل 8 مواطنين بالرصاص في محافظة صلاح الدين.

وقال السامرائي في رسالة عن أحد الشباب المغدورين:
 إلى من يهمه الأمر
الاسم :عراقي عربي
المهنة :لاجئ عاد من المخيم إلى بيته
العمر : صغير لم أرى منه إلا الحروب والقتل
المجرم :صفوي ماعشي ولائي
السبب : مسلم سني
ماهي وصيتك ؟: أسسوا وطن قومي جديد لكم بعيدا عنهم لكي لاتكن نهايتكم مثلي.

وطالب السامرائي، بتأسيس الإقليم العربي الذي سيكون على غرار كردستان العراق له "ميزانية مستقلة" وحكومة تديره ولا يخضع لهيمنة إيران.

وتفاعل النشطاء مع تغريدة السامرائي، مؤكدين أن الإقليم الجديد هو الحل لعراق جديد، مشيرين إلى أن الإقليم السني حق دستوري حفظ دماء أهلنا".

وقال حساب " Ali Abd Alfattah"، " "إقليمنا خلاصنا، الإقليم السني حق دستوري حفظ دماء أهلنا".


وأضاف، حساب " SARHANK"، " ليس أمام العرب السنة للخلاص من ظلم الميليشيات وحتى الجيش الحالي سوى القيام بثورة مسلحة وتأمين مدنهم وشرط أن تكون الثورة منظمة من قبل قيادات علمانية وأن لا يتدخل فيها المجاميع الراديكالية الارهابية باسم المذهب السني".


وتابع حساب "Al-jnabi☆"، "يجب على أهل السُنة رفع هويتهم السُنية عبر إقليم سُني يحفظ السُنة من سرطان التشيع الذي لم يبقي شيئا فيه حياة وهم في وضع لا يحسد عليه ليس لأن ولكن منذ أعوام ألا تبصرون ألا تعقلون ألا تعرفون، متى واقعكم يبصر؟ وأنتم لا تبصرون ...! الحل الوحيد إقليم سُني".


وطالب السامرائي، رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بالرحيل محملا إياه مسؤولية دماء الشباب المغدروين الذين سالت دمائهم اليوم، قائلا في تغريدة على حسابه عبر "تويتر"، " #إرحل_يافاشل
دماء الأبرياء في رقبتك
@MAKadhimi
 لماذا قتلتم الأطفال السُنة على الهوية ماهي جريمتهم تقيدونهم وتطلقون الرصاص على الرأس وانت تعرف المجرم ولَم تعتقله لكونه مِن مذهبك الشيعي؟
حتى بالمظاهرات مع الشيعة لم تفعلوها بهذا الحقد الدفين وعد سننفصل وسيكون لنا عراق جديد".

وقال حساب " Malbyati"، " العراق يجب تقسيمه إلى ثلاثة أقاليم. كردي وسني وشيعي، الشيعة لا يصلحون لحكم العراق ولا حتى ليوم واحد بعد الآن.  توزع عائدات النفط عن طريق صندوق للأمم المتحدة ووصايتها.  يكفي قتل الابرياء من الجميع".


من جانبه، قال السياسي فائق الشيخ علي، "حينما يتم الإعلان عن إقليم الوسط (السُنّي) ستهب دول المنطقة (باستثناء إيران وسوريا) لمساعدة هذا الإقليم وإدخال الشركات وتشغيل العمالة والاستثمار للنفط والغاز وتسليح الشباب للدفاع عن إقليمهم".

وأضاف "الشيخ علي" في تغريدة على حسابه عبر موقع "تويتر"، "أما الشيعة فسيبقون جوعى وعطشى وعراة.. ومكفخة ومدمغة وبوز مهانة بيد إيران وميليشياتها!".

وتابع: "منذ أسابيع تناقش القيادات والشخصيات السُنيّة بشكل جاد وعميق مسألة إعلان إقليم الوسط (السُنّي) للتحرر من هيمنة الميليشيات الشيعية في مناطقهم".

وأوضح "كل ما ترتكبه هذه الميليشيات بحق سُنّة العراق من جرائم (وآخرها جريمة اغتيال الضحايا يوم أمس) هو ما يعزز القناعة السُنيّة نحو الأقلمة للأسف".

وذكر حساب " Shivan"، " إعلان إقليم سني هو خطوة متأخرة جدا ، والسبب هو نفط البصرة، يا سياسيين السنة ثرواتكم لا تقدر بثمن ، فقط تحتاجون إلى من يقودكم بصورة صحيحة، اتفقوا بينكم وبين إقليم كردستان على مناطق متنازع عليها وأعلنوا إقليم حرا شامخا".


وقال حساب " سرمد الكوياني"، " أنا مع إقليم السني ليس لتمزيق العراق لكن لتخلص من إيران وذيولها وميليشياتها فلم نرى منهم كل خير من 2003 وإلى يومنا هذا الآسف".


وتابع حساب، "Mustafa"، " كلنا نريد إقليم سُني مللنا من الأحزاب الشيعية "الإيرانية" من 2003 وهم يقطون بفلوس الدولة وما مستفادين منهم، وطبعا البعض من السياسيين السُنة معهم، ليس هناك عدل وكل شيء للأحزاب الشيعية، الإقليم السُني مطلبنا".


إقرأ ايضا
التعليقات