بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

قيادي بالحشد يقر: ميليشياتنا أحرقت مقر الديمقراطي الكردستاني ببغداد

Capture
نأى القيادي بالحشد الشعبي الطائفي  محمد البصري اليوم السبت بالحشد كمؤسسة رسمية بالضلوع في احراق مقر الفرع الخامس للحزب الديمقراطي وسط العاصمة بغداد الا انه اقرّ في الوقت ذاته بقيام موالين للحشد بهذا الفعل.
وقال البصري،  انه "عندما احرقت مقرات الاحزاب ومؤسسات الدولة، رُفع عليها العلم العراقي من قبل من قام بهذه الاعمال، هل هذا يعني ان الحكومة العراقية هي من قامت بعمليات الحرق".
وبين ان "الحشد الشعبي كمؤسسة رسمية، ليس لها اي علاقة بقضية حرق مقر الحزب الديمقراطي الكوردستاني في بغداد، من قام بذلك هم جماهير الحشد، وهم يتعاملون وفق ردات الفعل والتعاطف".
وأضاف البصري ان "من يصرح ضد مؤسسة أمنية ويطعن بتاريخها الجهادي ودماء الشهداء، عليه ان يتوقع هكذا ردود افعال، فالحشد الشعبي ليس سياسي وجماهيره سيرون بشكل سياسي على اي اساءة او غيرها".
وختم القيادي في الحشد الشعبي قوله اننا "ندين حرق اي مقر، لكن الجماهير لا يمكن السيطرة عليها، والدليل العراق منذ أكثر من سنة وهو يحترق ولم نرَ اي استنكارات".
وخرج العشرات من انصار الحشد الشعبي صباح اليوم السبت بتظاهرة قرب الفرع الخامس للحزب الديمقراطي الكوردستاني وسط العاصمة بغداد منددين بالتصريحات الاخيرة للقيادي في الحزب هوشيار زيباري.
وكانت مواقع على التواصل الاجتماعي ومجاميع موالية للحشد من بينها جماعة "ربع الله" قد حشدت منذ يوم امس للخروج بهذه التظاهرة.
واقتحم المحتجون مقر الحزب وقاموا بتحطيم محتوياته بعد ان تمكنوا من عبور الاسلاك الشائكة التي وضعتها قوات حماية حفظ القانون عند المدخل الفرعي لمقر الفرع الخامس.
وكان الحزب الديمقراطي الكردستاني قد قال في وقت سابق من اليوم ان الحكومة الاتحادية قد اخفقت في توفير الحماية اللازمة لمقر الفرع الخامس للحزب في العاصمة بغداد بعد اقتحامه من قبل انصار الحشد الشعبي واحراقه.
وقال مسؤول الفرع في بغداد شوان طه في تصريح  له إنه "سنرفع دعوى قضائية ضد الحكومة الاتحادية لأنها لم توفر الحماية للمقر".
وعن الجهات التي اقتحمت مقر الفرع ذكر المسؤول الحزبي أن "جماعة(ربع الله) والحشد الشعبي هم من شارك في التظاهرة"، مستدركا القول "لكن نترك للأجهزة الأمنية التحقيق في الموضوع".
وبشأن الخسائر الناجمة عن اقتحام المقر واضرام النيران فيه اشار شوان طه الى ان "الاضرار مادية فقط ولم يصب احد داخل المقر بأذى".
إقرأ ايضا
التعليقات