بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

بسبب الحشد الإرهابي وقبله داعش الارهابي.. الموصل خارج التاريخ والحلبوسي تحتاج ثورتين

الحلبوسي ووفد الموصل

وفد من الموصل يتقدم للحلبوسي بجملة مطالب لبدء الإصلاح في المدينة الضائعة

أخيرا نطق محمد الحلبوسي، رئيس مجلس النواب، بكلمة حق تجاه مدينة الموصل التي شهدت جرائم داعش الارهابي، وتعيش منذ سنوات تحت ظل جرائم الحشد الارهابي.وقال الحلبوسي بعد مقابلة وفد من الموصل إنها بحاجة إلى ثورتين لتحقيق الإصلاح بها.
 وتعاني الموصل من تردي الخدمات، وتعاني من انفلات أمني وسيطرة ميليشياوية من جانب الحشد الشعبي الإرهابي، علاوة على تسجيل الموصل ومحافظة نينوى غياب مئات المختطفين وهى الجريمة التي تطارد الحشد المجرم.


وأكد رئيس مجلس النواب، محمد الحلبوسي، أن مدينة الموصل تحتاج إلى ثورة إصلاحية في الإجراءات والمواقع الإدارية، وثورة عمرانية لإعادة الحياة إليها.
وذكر بيان لمكتب الحلبوسي، أنه استقبل عددا من أسر ووجهاء مدينة الموصل، لمناقشة واقع المدينة بالمجالات كافة، وجرى خلال اللقاء تبادل الآراء ووجهات النظر حول موضوع الانتخابات، وضرورة ضمان الاستحقاق الانتخابي للمدينة، وتوفير الظروف الملائمة لتمكين المواطنين من المشاركة الفاعلة واختيار ممثليهم بكلِّ حرية. وناقش اللقاء وفقا للبيان "عددا من الملفات التي تخصُّ الخدمات في المدينة، ومنها ما تتعلق بالجانب الحكومي المركزي والمحلي".


وأكد الحلبوسي، دعم مجلس النواب من خلال توفير التخصيصات اللازمة لإعادة الإعمار، وتوفير الخدمات، وعودة النازحين إلى ديارهم"، مشيرا إلى أن "الموصل تحتاج إلى ثورة إصلاحية في الإجراءات والمواقع الإدارية، لتليها ثورة عمرانية لإعادة الحياة إلى هذه المدينة العريقة".
وبحث اللقاء ايضا ملف إعفاء أهالي نينوى والمدن المحررة من الديون الناجمة من الرسوم الحكومية وأجور الخدمات خلال فترة سيطرة تنظيم داعش الإرهابي على المدينة، حيث اعلن الحلبوسي أن "المجلس عازم على إيجاد تشريع مناسب لحلِّ هذه المشاكل".
وطالب الحاضرون وفقا البيان خلال اللقاء بـ"ضرورة اختيار الشخصيات الكفوءة لإدارة الدوائر في المحافظة، وإعطاء مساحة أكبر لأبناء المدينة من الكفاءات والخبرات، و زج عدد أكبر من شبابها في المؤسسات الأمنية والعسكرية، ليساهموا بفرض الأمن على مستوى المحافظة والعراق".
في نفس السياق وبعدها، بحث رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، مع رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي مستجدات الأوضاع في البلاد.
وذكر بيان للمكتب الإعلامي لرئيس مجلس النواب، استمراراً لتكامل العمل بين السلطتين التنفيذية والتشريعية، استقبل رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي". وأضاف البيان؛ أنه "جرى (في اللقاء) بحث مجمل مستجدات الأوضاع، والتحديات التي تواجه البلاد، وإيجاد السبل الكفيلة بحلِّها.
مراقبون قالوا إن الأوضاع في الموصل مزرية فعلا ولا يمكن قبولها وهذا يعود لسطوة الميليشيات.
أ.ي

إقرأ ايضا
التعليقات