بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

العراق ينتظر وصول 10 ملايين جرعة لقاح ضد كورونا.. وتحذير من الصحة العالمية بشأن مناعة القطيع

كورونا في العراق

ذكرت وزارة الصحة، أن العراق سيتسلم 10 ملايين جرعة من لقاحين؛ أحدهما بريطاني، والآخر صيني مضادين لكورونا نهاية العام الحالي.  

وذكر أخصائي الصحة العامة، في وزارة الصحة والبيئة وسام حسين، أن "منظمة الصحة العالمية ستعمل على توزيع لقاح كورونا البريطاني أو الصيني نهاية العام الحالي، والعراق من ضمن الـشركاء في تحالف اللقاحات، إذ سيحصل على 10 ملايـين جرعة كدفعة أولى، أي تقريبا ربع نفوس البلد وسيخصص للفئات ذات الاختطار العالي".  

وأضاف أن "العراق سيتسلم دفعة ثانية من اللقاحات بعد مضي ثلاثة أشهر من اسـتـيـراد الدفعة الأولى ليصبح العدد الكلي 20 مليون جرعة"، مبيناً أن "تلك اللقاحات لم تسبب أية مضاعفات جانبية للأشخاص".  

ولـفـت حسين إلى "وجود تجربة بريطانية علاجية تحتوي عـلـى بروتينات تعرف باسم (إنترفيرون بيتا) وتكمن باستنشاق البروتين مباشرة عبر بخاخات إلى رئات المرضى الذين يعانون من الفيروس بغية تحفيز الاستجابة المناعـية لـديـهـم، وتعمل كمضادات تتعرف على كورونا وتمنع انشطارها".  

وأوضح أن "هـذا العلاج يقلل بنسبة 79 بالمئة من احتمالات تدهور الحالة الـصحية لمرضى كورونا وخصوصا الحالات التي تحتاج إلى أجهزة تنفس اصطناعي، وقد اثبت علميا نجاحها".  

وأشار إلى أن "كثير من المرضى الـذيـن شملتهم التجربة كـانـوا أفضل في قابلية الشفاء، وستعمل بريطانيا للحصول على موافقة بأسرع وقت لعلاج الفيروس خلال الشهرين المقبلـين، أي بـحـلـول الشتاء، مثلما حدث في اطلاق دواء (ريمديسفير)، إذا ثبت المضاد للفيروسات قدرته على تسريع مدة التعافي، وعند حصول الشركة على الموافقة فسيتعين تصنيع الدواء والبخاخات المستخدمة بكميات كبيرة وتـزويـد أغلب الدول بها".

بينما حذر مدير منظمة الصحة العالمية من مخاطر الاعتماد على فكرة "مناعة القطيع" لمواجهة تفشي وباء كورونا.

وتحدث مناعة القطيع عندما يصبح جزء كبير من المجتمع محصناً ضد مرض ما من خلال اللقاحات أو من خلال الانتشار الواسع له.

وروج البعض لفكرة السماح لفيروس كورونا بالانتشار بشكل طبيعي في ظل عدم وجود لقاح.

لكن مدير منظمة الصحة العالمية تيدروس غيبريسوس قال إن مثل هذا النهج "إشكالي على المستوى العلمي والأخلاقي".

وتوجد حاليا أكثر من 37 مليون حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا في جميع أنحاء العالم منذ بدء الوباء. وتوفي أكثر من مليون شخص جراء الإصابة بالفيروس.

كما يجري العمل على تطوير مئات اللقاحات، عدد منها في مرحلة متقدمة.

إقرأ ايضا
التعليقات