بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الخارجية الأمريكية تصفع إيران: العقوبات غرضها حرمان خامنئي وعصاباته من أموال دعم الإرهاب

بومبيو - العقوبات الأممية على إيران

عقوبات تطال 18 بنك إيراني وتفرض عزلة مالية على طهران

بعد ساعات قليلة من فرض واشنطن العقوبات على نحو 18 بنك ايراني، قالت الخارجية الامريكية بوضوح ان العقوبات على ايران هدفها منع ايران من اموال دعم الارهاب، ودعم ميليشياتها.
وقالت وزارة الخارجية الأميركية، إن العقوبات على إيران تهدف الى حرمانها من أموال دعم الإرهاب، وأكدت أنها ستواصل سياسة الضغط القصوى على نظام إيران. وأضافت أن مرشد إيران علي خامنئي استخدم أموال محاربة كورونا لتمويل الحرس الثوري، مشيرة الى أن الشعب الإيراني هو أكبر ضحايا النظام. وأوضحت أنها ستواصل السماح للشعب الإيراني بالحصول على المواد الإنسانية.


وكان موقع وزارة الخزانة الأميركية، أعلن فرض عقوبات على 18 بنكا إيرانيا في مسعى لزيادة عزل إيران عن النظام المصرفي العالمي، إذ تكثف واشنطن الضغط على طهران قبل أسابيع من الانتخابات الأميركية.
وأفاد الموقع أن الخزانة الأميركية تعتبر القطاع المالي من الاقتصاد الإيراني خاضعا للأمر التنفيذي 13902.
وذكر الموقع أن الخزانة الأميركية، ستصدر ترخيصا عاما للسماح بعمليات معينة ترتبط بمؤسسات مالية إيرانية محظورة بموجب الأمر التنفيذي 13902".
وأوضح أن "موانع الأمر التنفيذي 13902 لا تنطبق على عمليات السلع الأساسية.. الزراعية والأغذية والأدوية أو الأجهزة الطبية".
وقال وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين في بيان: عقوباتنا ستستمر إلى أن تتوقف إيران عن دعم النشاطات الإرهابية وتضع حداً لبرامجها النووية. وشدد على أن إجراءات اليوم ستظل تسمح بالعمليات الإنسانية لدعم الشعب الإيراني.     
في نفس السياق، اتهم وكيل وزارة الخارجية الأمريكية ديفيد هيل المليشيات التي تدعمها إيران في العديد من بلدان الشرق الأوسط، بنشر الفساد والإرهاب ليس فقط في الدول التي تتواجد فيها، ولكن في المنطقة كلها.


وقال هيل، في تصريحات سابقة، إن حزب الله في لبنان يرعى الفساد، ويضحي بمصالح الشعب في مقابل جمع الأسلحة، وتنفيذ نشاطاته إقليميًا، وإيران مولته بـ700 مليون دولار، وزعيمه حسن نصر الله دعا علنًا لتبرعات تساعد على سد العجز. وأضاف وكيل وزارة الخارجية الأمريكية، أننا مستمرون في حث شركائنا الدوليين والإقليميين على حظر حزب الله، واعتباره منظمة إرهابية. 
وتابع، أن دعم الإدارة الأمريكية للجيش اللبناني يأتي ضمن استراتيجيتها لمواجهة إرهاب حزب الله.
وحول الوجود العسكري الأمريكي في العراق، شدد وكيل وزارة الخارجية الأمريكية على أنه لمواجهة نفوذ إيران، والقضاء على تنظيم داعش الإرهابي. 
وأوضح أن المليشيات الموالية لإيران في العراق تشكل تهديدًا لاستقراره على المدى البعيد، وتنفذ عمليات اغتيال وعنفا طائفيا وسرقة لموارد الدولة. وبالنسبة لليمن، أشار وكيل وزارة الخارجية الأمريكية إلى أن مليشيات الحوثي تواصل تهديد الأمن والاستقرار الإقليمي من خلال استهداف المنشآت المدنية في السعودية.  وأكد ديفيد هيل أن دول الخليج شركاء مهمون لنا فيما يتعلق بالحرب على الإرهاب وتحجيم النفوذ الإيراني.
أ.ي

إقرأ ايضا
التعليقات