بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

المالية النيابية: تأخير الرواتب أزمة مفتعلة من وزارة المالية

المالية النيابية
اعتبرت اللجنة المالية النيابية، إعلان وزارة المالية عن اطلاق رواتب الموظفين بعد تأخير دام لأيام خير دليل على أن الأزمة مفتعلة ولا يمكن أن تمر من دون حساب، مبينة انه تم احتساب الأموال والتأكد من وجود رصيد لدى الدولة كاف للرواتب.

وقال عضو اللجنة المالية “ماجد الوائلي”، إن “العراق لم يمر بأزمة مالية تصل إلى عدم صرف الرواتب وما اعلن عنه هو أزمة مالية مفتعلة من قبل الحكومة لصرف أنظار الشعب نحو البرلمان.
وأضاف أن “إعلان وزارة المالية بعد تأخير 12 يوما بصرف الرواتب من دون موافقة البرلمان على الاقتراض خير دليل على أن الأزمة مفتعلة”، مشيرا إلى أن “الأمر لا يمكن أن يمر من دون حساب بعد التلاعب بقوت المواطن من قبل وزير المالية.
وأوضح الوائلي أن “بيان المالية في وقت سابق يشير إلى امتلاكها 50 ترليون وصرف بمعدل 6 ترليون شهريا لغاية شهر تموز ومن ثم أمنت الحكومة رواتب شهر آب”، لافتا إلى أن “رواتب شهر أيلول الذي ادعت الحكومة عدم وجود الأموال غير دقيق ومفتعل وهناك أموال كافية لذلك.
 واشار الى  أن “الحكومة تسلمت 3 تريليونات و300 مليار دينار واردات النفط لشهر أيلول وتسلمت مبالغ تصل إلى 600 مليار ورادات الجمارك لشهر أيلول ما يوازي 4 ترليون دينار فقط من النفط والجمارك”، مشيرا إلى أن “الحكومة تحتاج إلى 3 ترليون و750 مليار شهريا لتامين الرواتب واي مبالغ تعلن غير ذلك غير دقيقة.
وتابع أن “هناك أموالا أخرى دخلت إلى خزينة الدولة من الرسوم ومن المنافذ تغطي صرفيات الحكومة للأبواب الأخرى ما يؤكد أن الأزمة مفتعلة من قبل الحكومة لرمي الكرة في ملعب البرلمان.
إقرأ ايضا
التعليقات