بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الجمعة, 04 كانون الأول 2020

الصحة العالمية: لا يوجد تفشٍ وشيك لكورونا في العراق.. واللقاح الصيني على أعتاب المراحل النهائية

كورونا العراق

حسمت منظمة الصحة العالمية، الجدل بشأن وجود تفش وشيك لفيروس كورونا في العراق، حيث صرح ممثل المنظمة، أدهم إسماعيل، أنه "لا يوجد تفشي وشيك لمرض کوفید-19 في عموم البلاد".

وأضاف، إسماعيل في تقرير، أن "العراق حالياً في المرحلة الانتشار المجتمعي للفيروس وتعرف بأنها إصابة الأشخاص بالفيروس في منطقة ما دون معرفتهم المصدر الإصابة أو كيفية التقاطهم للعدوى".

وتابع ممثل الصحة العالمية، أن "السلطات الصحية في العراق وشركاؤها تعمل بجد للحد من انتشار فيروس كوفيد-19".

وذكر بيان المنظمة، "جميع الجهات الإعلامية المعنية بنشر معلومات حول مرض کوفید-19 للجمهور، للقيام بذلك بمسؤولية ودقة باستخدام المعلومات التي تم التحقق منها من منظمة الصحة العالمية والسلطات الصحية العراقية".

بينما تسعى وزارة الصحة والبيئة لاستيراد اختبار جديد متطور تنتجه شركات عالمية لكشف الاصابة بكورونا خلال دقائق بعيدا عن مسحات الحنجرة والانف، ويتميز بدقة نتائجه وسرعتها وقلة تكلفته.

وقال اختصاصي الصحة العامة في وزارة الصحة والبيئة زياد حازم في تصريح صحفي، إنه تم مؤخرا إنتاج أجهزة متطورة حديثة للكشف عن كورونا من بينها أداة اختبار جديدة سريعة النتائج بإمكانها تشخيص الإصابة بالفيروس خلال دقائق، وتتميز بالدقة العالية والجودة وتكلفتها القليلة، فضلا عن سهولة استخدامها.

وأضاف حازم، أن الأداة الجديدة تكشف عن مكان الاصابة التي يختبئ فيها الفيروس، وهو أمر أساسي لتتبع المخالطين وعزلهم بسرعة لكسر سلسلة انتقال العدوى، وقد أسهمت بإنتاجها شركات اميركية بالتعاون مع كوريا الجنوبية واعتمدتها منظمة الصحة العالمية بالتعاون مع اكثر من 30 شريكا من خبراء الصحة العالمية بإنتاج الاختبارات التشخيصية السريعة، حيث سيتم توفير 120 مليون وحدة منها لتوزيعها بين اكثر من 133 دولة من قبل منظمة الصحة العالمية.

ولفت حازم إلى أن أغلب المواطنين يرفضون إجراء مسحات الحنجرة والانف على الرغم من انها طريقة دقيقة جدا للتشخيص وافضل من اختبارات فحص الدم.

وبشأن اللقاحات، أفاد حازم بأن اللقاح الصيني على أعتاب المراحل النهائية من الاختبار، وقد وصلت الشركة الى نتائج متقدمة ومبشرة في تجاربها، حيث اشتركت في الاختبارات الامارات والسعودية والعديد من الدول العربية والاوروبية ودخل مرحلته الرابعة وهي التوزيع ومراقبة متعاطيه، وسيكون اللقاح متاحا لخط الصد الأول قريبا ومن المرجح اعتماده من قبل منظمة الصحة العالمية بعد اثبات نجاحه نهاية العام الحالي.

إقرأ ايضا
التعليقات